الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“مزاحم” و”النخبة” يخطفون الأضواء في منافسات اليوم الأول بالمجموعة الخامسة بفارق (5) نقاط بينهما

شهد اليوم الأول من منافسات المجموعة الخامسة من بطولة القلايل للصيد التقليدي التي تقام برعاية اتصالات أوريدو، منافسات قوية بين كافة فرق المجموعة، وكل من هذه الفرق برأي محللين استطاعت أن تقدم مستويات متقدمة ومتقاربة من بعضها البعض ، الأمر الذي سيزيد منافسات هذه المجموعة إثارة في الأيام المقبلة .

ولقد خطفت الأضواء فرق “مزاحم” و”النخبة” الذي سعى كل منهما لتحقيق أعلى درجات نقاط اليوم الأول حتى استطاع فريق “مزاحم” أن يحسمها باصطياده (ظبي) بـ (80) نقطة و(5) حباري بـ (125) نقطة ليصبح إجمالي نقاط الفريق (205) ، ومع فارق بسيط بـ(5) نقاط فقط عن فريق “مزاحم” ، استطاع فريق “النخبة” أن يصطاد (8) حباري بـ (200) نقطة.

كما قدمت كذلك فرق “الجريان” و”الرويض” مستويات عالية حيث اصطيادت (7) حباري بـ (175) نقطة ، وجاء أخيراً ولكن كذلك بنقاط قوية فريق “الزبارة” الذي اصطاد (5) حباري بـ(125) نقطة.

ومن جانبه قال السيد/ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن المنافسات بدأت تشتد في المجموعة الخامسة وجميع الفرق لديها رغبة قوية في التأهل وهذا ينعكس إيجابياً على نتائجها ، ولذلك سوف تستمتع الجماهير بمنافسات هذه المجموعة ، مؤكداً أن اللجنة المنظمة تبذل كل الجهود من أجل تهيئة الأجواء الملائمة للفرق للتنافس والاستمتاع بالقنص .

وأوضح رئيس اللجنة المنظمة بأن فرق المجموعة الخامسة تضم أصحاب خبرات في المقناص، ومنهم من ظفر بـ “البيرق” في نسخ سابقة من البطولة، وهؤلاء سوف يزيدون من قوة وإثارة المنافسات في المجموعة .

وقال حمد سعيد النعيمي قائد فريق الرويض أن المجموعة الخامسة قد تابعت منافسات المجموعات السابقة، وفرق هذه المجموعة تدخل المنافسات وجميعها متحفزة للتأهل وبالتالي سوف تبذل الفرق جهود كبيرة داخل المحمية ، ولكن فريقنا جاهز لهذه المنافسة وعازم على تحقيق نتيجة متقدمة ونتمنى من الله سبحانه وتعالى التوفيق .

وأضاف النعيمي أنه يشارك في البطولة للمرة الثانية وفي كل عام يجد نفسه في حالة انجذاب غير طبيعية للتسجيل والمشاركة في القلايل وقد حالفه الحظ هذا العام بأن تم اختيار فريقه ليكون ضمن المشاركين في منافسات القلايل ، مشيراً إلى أن التواجد في هذه البطولة وسط هذ الفرق القوية من محبي رياضة المقناص بحد ذاته هو مكسب كبير ، موضحاً أن فريقه يضم اثنين من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي ، معتبراً مشاركة أبناء دول مجلس التعاون الخليجي في هذه البطولة واحدة من الأمور المميزة التي تحرص عليها اللجنة المنظمة للقلايل لكونها تساهم في توطيد الروابط والعلاقات بين أبناء الخليج وبعضهم البعض .

من جانبه قال جاسم علي الكعبي قائد فريق الجريان ، أن فريقه سبق له وحصد بيرق القلايل ، ولكنه وأعضاء الفريق يتنافسون وقد نسوا “بيرق” البطولة السابق، ويسعون لـ “بيرق” هذا العام.

وأضاف: البطولة هذا العام مختلفة تماماً لأنها باتت تضم خمس مجموعات وتلك المجموعات تضم فرق قوية للغاية وجميعها تضم أصحاب خبرات في المقناص.

وأشار الكعبي إلى أنهم يدخلون البطولة في نسختها الحالية ويعرفون جيداً أن المنافسة لن تكون سهلة وبالرغم من ذلك سوف يبذلون أقصى ما لديهم من جهد بغرض الظهور بمظهر مشرف بغض النظر عن التأهل من عدمه ، مشيراً الى أنه لم يكن هناك أية صعوبات في إعادة تشكيل الفريق وتجهيزه للدخول في المنافسات ، وموضحاً أن فريق الجريان طرأ عليه تغييرات بسيطة في اثنين من الأعضاء تقريباً .

وأكد قائد فريق الجريان بأن جميع الفريق عينها على بيرق القلايل وهذا ينعكس بالإيجاب على النتائج وقد شاهدنا ذلك ، كما أنه يزيد من قوة المنافسات ومن ثم تستمع الجماهير التي تتابع القلايل في كل مكان .

وقال سالم على الهاجري عضو فريق النخبة أنه يشارك في البطولة للمرة الأولى وسعادته لا توصف لكونه بالفعل بات مشاركاً في هذا الحدث التراثي الكبير ، موضحاً أن فريقه استعد جيداً قبل الدخول في هذه المنافسات وأن جميع أعضاء الفريق عقدوا النية والعزم على بذل أقصى الجهود والسعي نحو التأهل وتحقيق نتائج طيبة .

وأضاف الهاجري أنه كان دائماً يسمع عن محمية “لعريق” وأجوائها المميزة في القنص وتمنى أن يدخلها في يوم من الأيام وقد تحقق له حلمه ، مؤكداً أن هناك الآلاف من محبي المقناص في قطر والخليج يتمنون أن يخوضوا هذه التجربة الممتعة والحمد لله أنني هنا الآن .

وقال عضو فريق النخبة أن فريقه لديه أصحاب خبرات وبين جميع أعضاء الفريق تفاهم كبير، مما يساهم في الظهور بمستوى طيب في البطولة .

وقال محمد غيث الكواري قائد فريق الزبارة أنه يشارك للمرة الثانية في بطولة القلايل ، ويعتبرها أفضل مسابقة تستحق أن يُبذل فيها الجهود من أجل التأهل ومواصلة المنافسات نحو اللقب ، مؤكداً أن التنافس قوي والفرق جميعها متحفزة ، حيث أن القنص في القلايل يكون وسط أجواء مثالية ، وقد استعد فريقه بشكل جيد قبل بدء هذه المنافسات من أجل مجاراة الفرق المشاركة .

وأضاف الكواري أن البطولة بها مميزات عديدة فهي تضم فرق متعددة تضم مشاركين من أبناء القبائل في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي وهناك تعاون

كبير بين الأعضاء بعضهم البعض وتقارب شديد وهذا بطبيعة الحال يزيد من الروابط بين أبناء القبائل .

وأشار قائد فريق الزبارة أن أجواء المنافسات نفسها ممتعة ومشجعة وعلى الرغم من أن التنافس قوي ولكنة تنافس شريف تسوده الروح الرياضية وعادة ما يتلقى الفريق الذي يتأهل التهاني من إخوانه في الفرق الاخرى .

ومن جانبه قال محمد راشد المري عضو فريق مزاحم أنه يشارك للمرة الأولى في منافسات بطولة القلايل ، موضحاً بأن فريقه خاض فترة استعداد امتدت لقرابة 4 شهور وبالتالي فإن الفريق جاهز تماماً لهذه المنافسات ولا يخشى أي من المنافسين بل وعينه على لقب البطولة .

وقال المري أنهم تابعوا منافسات المجموعات التي سبقتهم وكانت جميعها منافسات شرسة ولكن هذا يحفزنا أكثر على بذل جهود كبيرة من أجل التأهل للنهائي .

وأضاف عندما كنا نركز على مجموعة معينة نجد المجموعة التي تتبعها تتفوق عليها في الصيد وهذا ما يجتذب الجماهير لمتابعة القلايل فقد حققت البطولة جماهيرية عريضة في كل دول الخليج ، وبالتالي اعتبرها بطولة ناجحة بكل المقاييس .