الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

في لقاء مع علي الكواري المنسق العام للبطولة القلايل مسابقة تحيي تراث الآباء والأجداد

في إطار استعداداتها الأخيرة قبل انطلاق بطولة القلايل 2017 تعمل اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” كخلية نحل وذلك لتوفير الأجواء المناسبة لكل الفرق المشاركة.

 

وعن هذه الاستعدادات قال السيد علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام للبطولة في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ إن كل الفرق المشاركة جاهزة وعلى أتم الاستعداد للانطلاق في المسابقة التي تبدأ يوم السبت المقبل وتتواصل حتى نهاية الشهر الجاري وذلك بتنافس 16 فريقا تم تقسيمهم إلى أربع مجموعات تضم كل مجموعة أربعة فرق.

 

وأشار الكواري إلى أن الدورة السادسة للبطولة شهدت دخول أكثر من فريق يشارك لأول مرة في البطولة مثل فريق الصملة والحزم وسهيل وذلك دون المرور بالقرعة مثل بقية الفرق، مؤكدا أن هذا الشرط الجديد سيتيح للشباب المشاركة بعدد أكبر في البطولة.

 

وأضاف أن إلغاء شرط القرعة بالنسبة للفرق الجديدة ما هو إلا لتشجيع المغرمين بالصيد التقليدي من الجيل الجديد .

 

وأوضح الكواري أن هذا العام هناك تغيير في النقاط حيث أصبح صيد الظبي بـ 50 نقطة بعد أن كان 30 وصيد الحبارى بـ 25 نقطة بعد أن كان 20 والكروان بـ 10 نقاط.

 

ومن المعلوم أن هذه البطولة بما تحمله من مفاجآت سارة وجوائز قيمة إنما جاءت لتشجيع الشباب القطري على ممارسة رياضة الصيد والتي تعتبر إرثا عريقا متجذرا في هوية الحياة القطرية وما عرف عن أهل قطر من حبهم وشغفهم لهذه الهواية وهذه العادة العربية الأصيلة التي تعتبر علامة بارزة في الثقافة العربية .حيث وصل مجموع الجوائز إلى أكثر من مليوني ريال منها ، مليون ريال للفائز الأول و 700 ألف ريال للفائز الثاني، و500 الف ريال للفائز الثالث، وكذلك جائزة بيئة القانص 50 ألف ريال، وجائزة أكبر مشارك 15.000 ريال وجائزة أصغر مشارك 15.000 ريال، وكذلك جائزة أفضل تغطية إعلامية ، ومن المتوقع أن يكون هناك جوائز أخرى يعلن عنها لاحقاً.

 

ويذكر أن بطولة القلايل للمقناص تعتبر من أهم البطولات والأكثر إثارة و تشويقا لممارسة حقيقة المقناص كواقع والتي تعكس مهارة القناص القطري في طرق الصيد التقليدية الموروثة والمعروفة في الثقافة العربية والقطرية على وجه الخصوص.

 

حيث تقتضي هذه البطولة مشاركة فرق من القناصين ويتكون كل فريق من 6 أفراد إلى 9 أفراد ضمن الفريق الواحد ويجب أن يكون أحد أعضاء الفريق مكلفا بتصوير الفريق المتنافس إذ تدور أحداث المنافسة في منطقة القلايل والتي تقع جنوب قطر ضمن محمية طبيعية ويترتب على المتسابقين صيد أكبر عدد من الطرائد وهي ( الظبي والحبارى والكروان) والتي تقوم اللجنة المنظمة للبطولة بتوفير هذه الطرائد إذ يتم إطلاق ما سبق من الطرائد ضمن حدود المساحة المخصصة للمسابقة مع العلم بأن جميع الطرائد معلمة بشرائح تحمل اسم بطولة القلايل.