الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

فريق “برزان” يصنع مفاجاة ويتأهل لنهائي “القلايل” 2016

صنع فريق “برزان” مفاجأة أمس بتأهله للمجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي، باصطياده في اليوم الأخير (7) حباري، ليصبح عدد صيده (22) حبارى بمجموع (440) نقطة. بينما فقد فريق الشمال المتقدم في الأيام الثلاثة الأولى تصدره في الساعات الأخيرة من اليوم الأخير، ولم يصطد إلا حبارى واحدة ليصبح مجموع صيده في كافة الأيام (18) حبارى بمجموع نقاط (360) .

وصاد فريق أم صلال (12) من الحبارى بمجموع (240) نقطة. بينما لم يتزحزح فريق السد عن الرتبة الرابعة والأخيرة ولم يتمكن من اصطياد سوى حبارى واحدة أمس بمجموع  (7) حبارى بمجموع(140) نقطة عن الأيام الأربعة الماضية.

والفرق المتأهلة لنهائي البطولة لحد الآن هي: فريق الريان عن المجموعة الأولى، وفريق الجريان عن المجموعة الثانية، وفريق برزان عن المجموعة الثالثة.

وينتظر المتابعون بشوق وشغف كبير فرق المجموعة الأخيرة لمعرفة المربع كاملا والذي سيشارك في المجموعة النهائية للمنافسة على البيرق.

في ذات السياق وجه السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل 2016 ، التهنئة الى الفرق المتأهلة لنهائي البطولة حتى الأن ، مؤكداً أن جميع الفرق المشاركة تبذل جهوداً كبيرة من أجل التأهل وحصد البيرق ، ولكن التوفيق في النهاية من الله سبحانه وتعالى .

وأشار المعاضيد الى أن قوة المنافسات في النسخة الحالية ، يؤكد أن جميع الفرق متأهبة للمنافسات.

وهنأ المعاضيد قائد فريق برزان على تأهلهم للمجموعة النهائية.

وفي سعادة غامرة وجه مسعود عبد الله مسعود المضاحكة قائد فريق برزان المتأهل الى المجموعة النهائية التهنئة الى أعضاء فريقة على التأهل ، وأكد ان الكل بذل جهوداً كبيرة من أجل ضمان التأهل ، خاصة وأن المنافسات في المجموعة الثالثة لم تكن سهلة على الإطلاق ، وجميع الفرق كان لديها أصحاب خبرات في المقناص ، والجميع كان يسعى للتأهل ، ولكن التوفيق كان حليفنا بحمد الله واستطعنا حسم التأهل لصالحنا

وقال : الصيد لم يكن سهلاً ولكننا والحمد لله كنا قد خضنا فترة استعداد جيدة قبل انطلاق منافسات البطولة وجميع اعضاء الفريق أصحاب خبرة في المقناص ، فضلاً عن أن هناك تعاون كبير بيننا .

وقال المشارك ثامر راشد الحميدي من فريق السد والذي يشارك لأول مرة، إن بطولة القلايل، ممتازة جدا، وكل واحد يتمنى أن يقنص في هذه المنطقة التي تتوفر فيها الحباري والظباء والكراوين.

وذكر الحميدي أنه تدرب جيداً من أجل ترك بصمة مميزة في النسخة الخامسة من بطولة القلايل، حيث تدرب في كل من قطر والسعودية ابتداء من سبتمبر الماضي، حينما اقتنى طيره الحر .

وهنأ ثامر الحميدي، الفريق الفائز، متمنيا المشاركة في نسخة العام القادم.

وأبرز المشارك محمد بن هادي ال شابل المري عضو فريق برزان، إن بطولة القلايل من أفضل البطولات في المنطقة، ومتميزة، مشيرا أن هناك مشورة بين باقي أعضاء فريقه، حيث أنهم على رأي رجل واحد..وهذا أحد أسباب التأهل لنهائي البطولة.

وشارك فريق برزان بخمسة طيور وتسعة مطايا وفرسين، تدربا لمدة شهر . وكانت مشاركة هذا الفريق متميزة في النسخة الحالية من بطولة القلايل، حيث لم يشارك أعضاء الفريق في بطولات أخرى سواء داخل قطر أو خارجها، حيث كان جل اهتمامهم وتركيزهم على “القلايل”.

وقال عبدالله جابر عيد العازمي، مشارك من دولة الكويت الشقيقة وهو عضو فريق الشمال، أن المشاركة كانت متميزة وفريدة من نوعها، متمنيا أن يشارك في الأعوام القادمة، منوها أنه كان متابعاً للبطولة مع أصدقاءه في الكويت ، مشيدا في الوقت ذاته بحسن الترتيب وتجهيز المكان من قبل اللجنة المنظمة، وأنه لا يوجد أي ملاحظات سلبية عليهم. وأضاف: إن بطولة القلايل هذا العام شهدت مفاجآت عديدة.

وقال المشارك مبارك بلال سعد الشهواني، مصور فريق أم صلال، لم نقصر مع الفريق، وقدمنا أداء جيدا.

وتقدم مبارك الشهواني بشكره للقائمين على بطولة القلايل، وتخصيص جائزة لأحسن مصور فوتوغرافي، مشيرا أن الجائزة لا يحصل عليها صاحبها إلا من جدّ واجتهد عليها.

ويشارك مبارك الشهواني من جهته، لأول مرة في بطولة القلايل، حيث أوضح أنه اكتسب تجارب عديدة في هذه البطولة.

وقال المشارك فيصل العازمي من دولة الكويت، وعضو فريق الشمال إننا في بلدنا الثاني، وتجهزنا للبطولة سواء من حيث الطيور والمطايا، مشيرا أن التوفيق هو من الله عز وجل. وأضاف: نشكر القائمين على بطولة القلايل، والذين جددوا تراث آبائنا وأجدادنا ، وكل من يفوز في المسابقة هو فوز بالنسبة لنا.

وقال المشارك حمد بن مبارك الفضالة، عضو فريق الشمال من جهته، إنه يشارك في البطولة لأول مرة، ولم يكن يتوقع أن يحالفهم الحظ في القرعة، إلى أن حققوا المفاجأة في مجموعتهم بأدائهم الجيد. وأوضح أن غالبية فرق المجموعة الثالثة من أهل الشمال، وأنهم أهل طير.

ويكمن دور علي الفضالة أن دوره في الفريق اقتفاء أثر الظبي.

وقال الفضالة أن جل طيورهم سبق لها أن صادت، حيث أبهروا المتابعين بأدائهم طيلة الأيام الأربع..إلا أن اليوم الأخير حسم فريق “برزان” النتيجة لصالحه.

واستطاع فريق الشمال أن يخلق توليفة متميزة في فريقه بضمه لعناصر من المخضرمين ومن الشباب. وفي هذا السياق، قال المشارك صالح عبدالله الكبيسي، ذو الـ 17 ربيعا، إن أداءهم خلال الأيام الأربعة داخل محمية العريق كان رائعا، وحصل بينهم انسجام تام، وأصبحوا على دراية كاملة بالمقناص، حيث استعدوا من قبل بما فيه الكفاية وتجهزوا جيدا من أجل هذا اليوم