الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

فريق “النخش” يتصدر منافسات اليوم الأول من المجموعة الثانية بـ200 نقطة

انطلقت صباح أمس منافسات المجموعة الثانية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2017، حيث استطاع فريق “النخش” أن يحقق أعلى نتيجة في منافسات اليوم الأول من المجموعة ويتصدرها حيث صاد ثاني ظبي في البطولة بـ50 نقطة بالإضافة إلى 6 حباري بـ150 نقطة حيث بلغ مجموع نقاطه 200    نقطة .. فيما حل ثانياً فريق “الريان” الذي حصد 150 نقطة من خلال اصطياده 5حبارى، أما فريق”لبرقة” فقد حقق100نقطة حيث صاد     4 حبارى.. فيما لم يستطيع فريق “الحزم” تحصيل أيه نقاط حيث لم يصيد أياً من الحباري أو الكروان أو الظبي.

في ذات السياق قال السيد/ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل 2017 أن منافسات فرق المجموعة الثانية التي تضم فريق الحزم ولبرقة والريان والنخش سوف تكون منافسات قوية ، كما ان فرق هذه المجموعة قادرة على تحقيق مفاجآت وتغيير النتائج في أي وقت ، وبالتالي فغن جماهير ومتابعي القلايل سوف يستمتعون بمنافسات فرق المجموعة الثانية .

وتمنى رئيس بطولة القلايل لأعضاء الفرق التنافس في أجواء طيبه وتحقيق نتائج طيبه ، وإمتاع الجماهير التي تتابع بطولة القلايل في منطقة الخليج والشرق الأوسط ، مؤكداً ان اللجنة المنظمة وجميع اللجان العاملة في البطولة يجتهدون من أجل إخراجها بالصورة التي تليق باسم قطر وبقيمة الحدث التراثي الكبير .

وقال مبارك ناصر الجبر النعيمي من مملكة البحرين عضو فريق لبرقه أن فريقه استعد جيداً لخوض منافسات بطولة القلايل ، مؤكداً أن الاستعداد شمل الطيور والمطايا والخيل حتى تكون جاهزة للمنافسات .

وأشار النعيمي الى أن المشاركة في بطولة كبيرة بحجم القلايل لابد وأن يسبقه استعداد جيد ، وذلك لأن جميع الفرق المشاركة هي فرق قوية ولديها عناصر من أصحاب الخبرات في المقناص ، وبالتالي فإن المنافسات لن تكون سهله ، خاصة وأن جميع الفرق عينها على لقب البطولة .

وأضاف النعيمي أن الاجواء العامه في بطولة القلايل مشجعه ومحفزة على المقناص وعلى بذل الجهد لتحقيق نتائج ايجابية ، ونحن سوف نجتهد ونبذل قصارى جهدنا والتوفيق في النهاية من رب العالمين .

وأكد مبارك ناصر الجبر النعيمي أنه كمشارك من مملكة البحرين سعادته لا توصف لكونه يشارك في بطولة للصيد على الطريقة التقليدية الى جوار إخوانه من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي ، مشيراً الى أن اللجنة المنظمة للبطولة وفرت كافة الإمكانيات والمستلزمات للفرق المشاركة وما شاهدناه في موقع البطولة من تجهيزات يؤكد أن القائمين على التنظيم أناس يعملون بإخلاص وجد واجتهاد من أجل إخراج هذه البطولة بصورة لائقة .

وأشار النعيمي الى ان بطولة القلايل لها جماهيرها ومتابعيها في كل دول الخليج ومنها مملكة البحرين .

ومن جانبه قال أحمد عبدالله الكعبي عضو فريق الريان أن المجموعة الثانية تضم فرق قوية وهذا يشير الى ان منافساتها سوف تكون قوية ولن تختلف كثيراً عن منافسات المجموعة الاولى .

وأضاف الكعبي أن فريق الريان الذي يشارك معه في منافسات هذه البطولة كذلك من الفرق القوية ويدخل القلايل في نسختها الحالية وعينه على البيرق ، كما ان جميع أعضاء الفريق عازمون على تحقيق نتائج طيبة في منافسات البطولة ، مشيراً الى أنه على المستوى الشخصي يعتبر المشاركة في القلايل بحد ذاتها مكسب كبير وهي فرصة طيبة لمحبي المقناص .

وقال الكعبي أن كل من تتاح له فرصة المشاركة في بطولة القلايل فهو بحق محظوظ فقد استطاعت هذه البطولة أن تصنع لها اسماً كبيراً في رياضة المقناص بمنطقة الخليج والشرق الاوسط وأصبحت معروفه لدى الجميع ولها متابعين من كل الدول الخليجية .

من جانبه قال عمر غانم الحميدي عضو فريق لبرقة أن اللجنة المنظمة لبطولة القلايل وضعت شروط مناسبة جيداً للمنافسات ، كما ان قرار دخول الفريق مع العساس في نسخة العام الحالي من القلايل من أحسن القرارات التي اتخذتها اللجنة المنظمة للبطولة ، مشيراً الى أن القائمين على التنظيم يعملون ما فيه صالح البطولة والفرق المشاركة وبالتالي هم يهيئون لنا الأجواء المناسبة للتنافس والاستمتاع بالمشاركة في بطولة القلايل .

وأضاف الحميدي أن العلاقات بين أعضاء الفرق المشاركة علاقات طيبة جداً فليس الهدف الأساسي هو الفوز بالجوائز وإنما كل مشارك في بطولة القلايل لديه عدة أهداف يسعى الى تحقيقها من وراء مشاركته اولها إحياء تراث الآباء والأجداد واكتساب خبرات في المقناص والاستمتاع بأجواء المحمية المميزة ، فقد أصبح دخول المحمية حلم يراود الكثيرين .

وقال الحميدي أن المشاركة في بطولة بحجم القلايل بالتأكيد هي تجربة لن تنسى وسوف يقوم كل مشارك برواية تجربة لأبنائه ويعلمهم تراث الآباء والأجداد لأنها بالتأكيد سوف تكون تجربة رائعة في حدث رياضي تراثي كبير .

ومن جانبه قال مبارك محمد المنصوري عضو فريق النخش أن التوفيق في النهاية هو من رب العالمين فقد تابعنا منافسات المجموعة الاولى ورأينا كيف ان النتائج تتغير فهناك فرق تكون موفقه ويحالفها الحظ وهناك فرق لا تكون موفقه ، لكن في النهاية الكل فائز ومستمتع لأننا نشارك في حدث تراثي كبير يتمنى ألاف من محبي رياضة المقناص المشاركة فيها ، وبالتالي يجب ان نفخر بهذه المشاركة أي كانت النتائج .

وأضاف المنصوري أن فريق النخش استعد جيداً لخوض المنافسات لأننا نعلم أن فرق المجموعة الثانية أيضاً فريق قوية والتنافس معها لن يكون سهل بالمرة ، وبالتالي علينا نجتهد ونسعى ونركز ولكل مجتهد نصيب في النهاية ، فقد تدربنا وجهزنا الطيور والمطايا والخيل ونتطلع الى تحقيق نتائج طيبة بمشيئة الله .

وأشار المنصوري الى أنه يعتبر تجربته في القلايل من أمتع تجارب المقناص التي سوف يخوضها في حياته لان البطولة كل ما فيها دقيق ومميز ومبهر للمشاركين ، بداية من الموقع مروراً بالتجهيزات ثم المحمية وأجوائها الرائعة ، كذلك المتابعين للبطولة فهم عامل محفز على بذل الجهود وزيادة التركيز لتحقيق نتائج طيبه ، فقد شاهدنا فرحة فريق الجنوب المتأهل عن المجموعة الأولى واستقبال الجماهير لأعضائه والأجواء المميزة التي غاشها أعضاء الفريق وقت الخروج من المحمية ونحن نتمنى ان نعيش هذه اللحظات .

وقال حمد ابراهيم الرمزاني النعيمي عضو فريق الحزم أنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى ، حيث انه كان متابعاً لبطولة القلايل منذ قرابة خمس سنوات وكان طوال هذه السنوات يتمنى ان يشارك في البطولة الى أن أتيحت له الفرصة في النسخة الحالية ويتمنى التوفيق له ولفريقه .

وأضاف النعيمي انه وباعتباره يشارك للمرة الأولى فهو منبهر بكل ما في البطولة بداية من التنظيم الذي يعتبره أحد الأسباب الرئيسية وراء نجاح منافسات بطولة القلايل على مدار السنوات الماضيه .

وأشار عضو فريق الحزم أن فريق استعد جيداً للمنافسات خلال الفترة التي سبقت انطلاق البطولة وأصبح هناك انسجام وتجانس بين أعضاء الفريق وجميعهم عازمون على تحقيق نتائج ايجابية في هذه المجموعة تقود الفريق الى تكملة المشوار نحو تحقيق اللقب .

واكد النعيمي أنه يعتبر نفسه فائزاً من الآن لكونه أتيحت له فرصة المشاركة في هذه البطولة باسمها الكبير وجماهيريتها العريضة ، مشيراً الى أنه يشارك لإحياء تراث الأجداد واكتساب خبرات في المقناص وخوض تجربة ممتعه ومميزه ويتطلع الى التوفيق من الله .