الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

فريق “الريان” بطل القلايل 2016

توج فريق “الريان” أمس بطلاً لبطولة “القلايل” 2016 للصيد التقليدي في نسختها الخامسة، التي أقيمت منافساتها في محمية “لعريق” جنوب البلاد، حيث خاض فريق “الريان” منافسات قوية في المجموعة النهائية للبطولة مع فرق “الجريان” والشقب” و”برزان”، وذلك بحضور الشيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني مدير تلفزيون قطر و الدكتور/خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” والسيد/خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة والسيد/علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام للبطولة، والسيد/ محمد بن نهار النعيمي المدير التنفيذي للبطولة ، وعدد من الجهات الداعمة وعدد غفير من الجمهور.
واستطاع فريق “الريان” أن يحقق (650) نقطة عن اصطياده (30) طائر حباري وظبي وكروانيين .. بينما تعادل فريق “الشقب” و”الجريان” في عدد النقاط، ولجأت اللجنة المنظمة لإجراء قرعة لتحديد المركز الثاني والثالث..حيث أسفرت القرعة عن فوز فريق “الجريان” بالمركز الثاني حيث صاد (22) طائر حبارى وفريق “الشقب” بالمركز الثالث الذي صاد كذلك (22) طائر حباري وبحسب لوائح البطولة فإنه في حال تعادل فريقين يتم حسم النتيجة بينهما بالقرعة…أما فريق برزان فقد حقق (320) نقطة باصطياده (13) حباري وظبيين عن كافة أيام المنافسات.
وحصد الطير “مشتاق” من فريق “الريان” جائزة “أوريدو” لأكثر طائر يصيد في المجموعة النهائية وقدرها “200” ألف ريال..حيث صاد (17) حباري وكروانيين.

وتميزت منافسات نسخة 2016 من “القلايل” بالقوة والندية ، خاصة وأن جميع الفرق شاركت في البطولة بعناصر أغلبها من أصحاب الخبرات في المقناص ، كما بذلت الفرق جهوداً كبيرة من أجل مواصلة المنافسات في البطولة وبعضها حالفه الحظ واستطاع الوصول إلى المجموعة النهائية وباقي الفرق لم يحالفها الحظ ، ولكن بصفة عامة الجميع شارك في أجواء تراثية رياضية مميزة ، والجميع خرج مستمتعاً وفائزاً ومكتسباً لخبرات كبيرة ، وسادت أجواء مميزة بين أعضاء الفرق المشاركة ، سواء من أبناء قطر او أبناء دول مجلس التعاون الخليجي.
وشهدت البطولة حضور جاهيري كبير سواء من قطر أو من دول مجلس التعاون الخليجي ، كما حظيت البطولة بزيارات متعددة من شخصيات رسمية .
وحصل فريق “الريان” صاحب المركز الأول على جائزة ماليه قدرها مليون ريال قطري، وفريق “الجريان” صاحب المركز الثاني على 700 ألف ريال، بينما حصل فريق “الشقب” صاحب المركز الثالث على 500 ألف ريال، بينما حصل السيد/عبد العزيز حسين محمد العجمي من فريق “لجميلة”على جائزة أفضل تصوير فيديو بقيمة 100 ألف ريال، بالإضافة إلى أنه حصل على جائزة أفضل تصوير فوتوغرافي بقيمة 30 ألف ريال، أما جائزة بيئة القانص فقد فاز فيها فريق “فريق الشمال”وقدرها 50 ألف ريال .. فيما حصلت صحيفة الوطن القطرية على جائزة مالية قدرها (15.000) آلاف ريال كأفضل تغطية إعلامية خلال البطولة..وحصل السيد/محمد علي أبوجاسم الكعبي من فريق مقانيص على جائزة أكبر متسابق بقيمة (15) ألف ريال .. فيما حصل السيد/جاسم محمد المنصوري من فريق الجدي على جائزة أصغر متسابق بقيمة (15) ألف ريال.
ومن جانبه وجه السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة “القلايل” 2016 التهنئة الى فريق “الريان”الفائز ببيرق “القلايل” 2016 مؤكداً أن جميع الفرق بذلت جهوداً كبيرة ولكن التوفيق في النهاية من الله سبحانه وتعالى .. والتهنئة موصولة كذلك إلى كافة أفراد فرق المجموعة النهائية.
وأشار المعاضيد أن اللجنة المنظمة للبطولة طبقت العديد من الأفكار الجديدة على النسخة الحالية من “القلايل” وهو ما أعطاها ميزات متعددة ومختلفة وساهم في تحقيقها لهذا النجاح الكبير ، مشيراً إلى أن التفكير في تطوير البطولة لم ولن يتوقف ، وسوف نسعى دائماً إلى تقديم منافسة في رياضة المقناص تجتذب الجمهور ومحبي هذا النوع من الرياضات في كل مكان.
وأضاف رئيس البطولة : إننا سعينا من أجل توفير أجواء مثالية لجميع الفرق المشاركة ومن أجل ذلك وفرنا احتياجات الفرق المتعلقة بأمور الصيد ، إضافة الى أن موقع البطولة نفسه مجهز على أعلى مستوى وهذا بشهادة جميع المشاركين ، مشيراً إلى أن جميع أعضاء اللجنة المنظمة العليا وجميع أعضاء اللجان الفرعية العاملة في البطولة يعملون في “القلايل” بكل إخلاص ويبذلون أقصى ما لديهم من جهد من أجل توفير الراحة للفرق وإخراج البطولة في أفضل صورة ، وهذا لانهم يعلمون جيداً ان البطولة تقام باسم قطر ، ويشرفنا أن نعمل في تنظيم هذه البطولة .
شركاء النجاح
ووجه رئيس بطولة “القلايل” 2016 الشكر إلى جميع أعضاء اللجان المنظمة على ما قدموه من جهد وتفان على مدار أيام البطولة ، مؤكداً أن اللجان جميعها تتشكل من عناصر قطرية مائة في المائة والجميع عمل باخلاص وتفان شديدين .
ووجه المعاضيد الشكر لشركة اتصالات قطر ooredoo الراعي الرسمي للبطولة ، مؤكداً أن ooredoo شريك لنا في نجاح البطولة ، وأثنى المعاضيد على كل ما قدمته الشركة من دعم ومساندة للبطولة بطرق متعددة ، مما يؤكد أن ooredoo تساند الفعاليات والمناسبات الوطنية التي تعلى من اسم بلادنا قطر .
كما وجه رئيس البطولة الشكر الى كافة الجهات الرسمية في الدولة التي كان لها دور في انجاح هذا الحدث التراثي الكبير وهي القوات المسلحة القطرية ووزارة الداخلية وتلفزيون قطر وزارة البلدية والبيئة وقوة “لخويا” والمكتب الهندسي الخاص قطاع المحميات والهلال الأحمر وباقي الجهات التي ساهمت بشكل فعال في توفير الأجواء المناسبة للفرق المشاركة والعمل على اراحتهم سواء في الموقع او في داخل المحمية .
أهداف البطولة
وقال السيد خالد بن محمد العلي المعاضيد أننا عندما فكرنا في تنظيم بطولة “القلايل” وضعنا عدة أهداف وسعينا في كل مرة أن نحقق هذه الأهداف الكاملة ، والحمد لله هذه هي الاهداف تتحقق ، فليس الهدف هو مجرد اقامة بطولة في المقناص فهناك العديد من بطولات المقناص سواءً في قطر او دول مجلس التعاون الخليجي او العالم ، ولكننا فكرنا في اطلاق بطولة تكون بحق نموذج يحتذى في بطولات المقناص التي تؤصل لتراث أبائنا وأجدادنا وتساهم في الحفاظ على هذا الموروث الذي نعتز ونفتخر به ، كما اننا رأينا ضرورة أن يشاركنا أبناء عمومتنا في دول الخليج في منافسات هذه البطولة من أجل زيادة الروابط والترابط بيننا ، خاصة ونحن يجمعنا تاريخ وتراث واحد وخليجنا واحد .
وأضاف المعاضيد : كل من يشارك معنا من أبناء دول مجلس التعاون يعودون الى بلادهم وكلهم فخر وسعادة بمجرد المشاركة بغض النظر عن الفوز والتتويج بالبيرق فقد جاءوا من أجل متعة القنص في محمية “لعريق” ومتعة المشاركة مع أبناء عمومتهم في قطر ونحن نسعد بهم في كل عام .
وأشار الى ان كافة الفرق جاءت لخوض المنافسات وكانت قد استعدت جيداً ، وقد لمسنا هذا بانفسنا من خلال متابعة الفرق قبل دخولها للمنافسات وبعد الإنخراط فيها ، مشيراً الى ان الأجواء كانت تنافسية شرفية والكل اجتهد واستمتع بأجواء المحمية.
أفكار جديدة
ومن جهته بارك الدكتور/ خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العام للحي الثقافي “كتارا” لفريق الريان الفائز الذي كلل مجهوده بفوزه ببيرق “القلايل”.
وأكد السليطي أن البطولة أخذه في الانتشار عام بعد الآخر محلياً وخليجياً ، هذا بمشاركة المتسابقين القطريين والخليجيين .
ورأى السليطي أن أعداد الجمهور في هذه النسخة من البطولة أكبر من جميع النسخ السابقة .. وهذا إن دل فإنما يدل على نجاح البطولة وتميزها .. مشيراً إلى أن البطولة كونت قاعدة جماهيرية كبيرة..وهذا بناء على تقارير تؤكد مشاهدة البطولة بشكل كبير من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي.
وقال مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” أنه من المفاجأت التي ادخلتها اللجنة المنظمة على منافسات العام الحالي هي جائزة أكثر طائر يصيد في البطولة وقيمتها 200 الف ريال التي قدمتها أوريدو ،والتي أرى أنها كانت من الأفكار المميزة التي جاءت لتزيد من متعة وقوة المنافسات بين الفرق المشاركة ، حيث تم وضع ألية لهذه الجائزة وهي أن تكون للفرق المتأهلة للمجموعة النهائية ، ورأت اللجنة المنظمة لهذه البطولة ان تضع هذه الألية للجائزة من أجل ضمان الفرص المتساوية للفرق، مؤكداً ان الفكرة بالفعل وجدت قبول كبير لدي جميع المشاركين و كان لها انعكاسه الإيجابي على المنافسات .
وأضاف د.السليطي انه على المستوى الشخصي استمتع جداً بالمنافسات والتنظيم والأجواء ويرى أن بطولة “القلايل” قد وصلت الى العالمية في كل شيء وباتت محطة هامة في حياة كل من يحالفه الحظ بالمشاركة فيها من محبي رياضة المقناص ، وان البطولة تحمل معاني واهداف متعددة تجسدت جميعها على مدار أيام المنافسات فقد وجدت لتؤصل لتراث أجدادنا وحققت هذا الهدف باقتدار ،
وقال أن الجميع خرج فائزاً من وراء مشاركته في بطولة بهذا الحجم وعليهم أن يقصون لأبنائهم وأحفادهم تجربتهم مع هذا الحدث التراثي الكبير .
أما الشيخ عبد العزيز بن ثاني آل ثاني مدير تلفزيون قطر فقال أن تلفزيون قطر اهتم بنقل مجريات البطولة التي تُعد موروث الآباء والأجداد الذي لابد من المحافظة عليه ونقله للأجيال القادمة .
وأضاف أن تلفزيون قطر هو مرآة الدولة للعالم ونحن بدورنا ننقل اهتماماتنا للعالم الخارجي، وقال أن البطولة تظهر إبداع منظميها عاماً بعد الأخر، وهذا ما اتضح للجميع في اليوم النهائي بحضور عدد كبير جداً من الجمهور المهتم بالموروث الشعبي..وأن التغطية الإعلامية والجهات الداعمة أعطت للبطولة زخماً كبيراً كان سبب نجاحها وتطورها.
بدوره قال السيد/علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام لبطولة القلايل للصيد التقليدي أن نجاح البطولة دائماً هو الدافع لنا لبذل أقصى ما لدينا من جهد ، فنحن نرى نجاح التنظيم في عيون المشاركين والجماهير التي تتابع منافسات البطولة ونقيس ردود الأفعال باستمرار حتي نرفع مدى الرضا عن مستوى التنظيم في البطولة ، كما أن وسائل التواصل الإجتماعي وسناب شات “القلايل” الذي أدخلناه هذا العام كان يعطينا دائماً مؤشرات عامه عن مدى الرضا عن البطولة من عدمه والحمد لله جاءت جميعها ايجابية .
وأكد المنسق العام لبطولة “القلايل” 2016 أن هناك شروط جديدة أدخلت على منافسات المجموعة النهائية من “القلايل” هذا العام وسوف تطبق هذه الشروط في نسخة العام المقبل من البطولة لكونها ساهمت بشكل كبير في زيادة قوة المنافسات وبالتبعية زيادة المتعة والتشويق لدى متابعي “القلايل” في كل مكان .
.
حلم جميل
ووجه إبراهيم علي ناصر النعيمي قائد فريق “الريان” الفائز ببيرق القلايل الشكر إلى اللجنة المنظمة للبطولة وجميع الفرق التي شاركت ، وقال الجميع شارك في منافسات شريفة قوية سادتها الندية ، والحمد لله كان التوفيق من الله حليفنا وتوجنا ببيرق البطولة الأشهر على مستوى رياضة المقناص في منطقة الشرق الأوسط .
وأضاف قائد فريق الريان : إن المنافسات لم تكن سهلة والحباري كانت قوية ، ولكن فريقنا كان قد استعد جيداً ودخل المنافسات وعينه على البيرق ، خاصة وأن اللجنة المنظمة وفرت لنا أجواء طيبة للغاية جعلتنا نتنافس ونحن في غاية السعادة بل ونتمنى ألا تنتهي المنافسات .
وأشار النعيمي إلى أن الأجواء في داخل محمية “لعريق” هي أجواء ممتعة لا نستطيع وصفها فقد عشنا حلم واستطعنا أن نفوز ونحققه ، وحتى لو لم نتوج بالبيرق فإن المشاركة في منافسات القلايل بحد ذاتها شرف كبير يتطلع اليه كثيرون .
وأكد قائد فريق الريان أن هناك أسباب دائماً وراء النجاح أولاً التوفيق من الله سبحانه وتعالى ثم التعاون بين أعضاء الفرق ، والتعاون هو أحد القيم التي تسعى “القلايل” إلى ترسيخها في أعضاء الفرق المشاركة ، والحمد لله فريقنا كان متعاون الى أبعد الحدود وجميع أعضاءه كانت بينهم تفاهم كبير داخل المحمية ، وثاني هذه الأسباب هو التركيز والتوكل على الله .
وقال : أن البطولة في نسختها الحالية ظهرت مبهرة إلى أبعد الحدود والفضل في ذلك يرجع الى الجهود الكبيرة التي بذلت من جانب المنظمين ، فقد كان كل شيء مميز وهو ما يدعونا الى أن نفتخر بأن فريقنا هو حامل بيرق النسخة الحالية من “القلايل” .

أشبال القلايل
وصاحب بطولة “القلايل” 2016 منافسات الأشبال وهي المنافسات التي تقام للأشبال بنفس شروط ونظام مسابقات الكبار ، وتهدف اللجنة المنظمة من وراء هذا أن تحبب الأشبال والاجيال المقبلة في هذا الموروث وتجعل الحفاظ عليه هدفاً بالنسبة لهم ، وقد شهدت أشبال القلايل هذا العام منافسات قوية للغاية ، خاصة وأن المشاركين كانوا قد تم تدريبهم واعدادهم للمنافسات من خلال مركز نوماس ، احد المراكز الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة والمتخصص في الامور المتعلقة التراثية منها تعليم ركوب الخيل والهجن والقنص ، وقد جري تدريب أشبال القلايل في مركز نوماس ، وكان لهذا مردود ايجابي على مستواهم في البطولة
وقد عبر المشاركون من أشبال القلايل عن سعادتهم البالغة بالتجربة ، وقالوا انهم عاشوا اجواءً ممتعة فقد أحيوا موروث أجدادهم وصاروا على خطي أبائهم من خلال المشاركة في منافسات بطولة “القلايل” .

مقر البطولة
كما أثنى جميع المشاركون في الفرق على مقر البطولة وتجهيزاته ، وكيف انه عامل مساعد في نجاح البطولة واراحة الفرق المشاركة ، مؤكدين على أن وجود مقر دائم للبطولة كانت فكرة متميزة وناجحة ولاقت قبول لدي الجميع من راغبي المشاركة في منافسات القلايل
وأكد المشاركون أن المقر له عدة ميزات قد لا تتوافر في أماكن اقامة بطولات مشابهة ، فلم تترك اللجنة المنظمة للبطولة صغيرة او كبيرة الا ووفرتها لنا في هذا المقر ، ولذلك لنا أن نفخر باننا شاركنا في هذه البطولة المميزة .

التغطية الإعلامية
وجدت التغطية الإعلامية للنسخة الحالية من بطولة القلايل بثناء كبير من جانب جميع المشاركين والمتابعين للبطولة ، وبخاصة مع الأفكار الجديدة التي ادخلت الي وسائل التغطية ومنها سناب شات القلايل فقد حظيت الفكرة بالتشجيع والإعجاب من جانب كافة المتابعين للمنافسات ومحبي رياضة المقناص في كل مكان ، وأشاروا الى أن اللجنة الإعلامية وبتوجيهات من اللجنة المنظمة العليا تواكب التطور الذي يحدث كل عام فيما يخص وسائل التواصل الإجتماعي التي بات لها متابعين وتتوازي في ذلك مع وسائل الإعلام .
أجواء أمنة
تحرص اللجنة المنظمة للبطولة على أن تقام المنافسات في أجواء أمنه تماماً حفاظاً على جميع المشاركين والعاملين في “القلايل” ، ولهذا فإن اللجنة الأمنية بذلت جهوداً مضنيه من أجل توفير أعلى درجات الأمان لجميع الفرق المشاركة ، والكل شهد بهذا فقد سعت اللجنة الى توفير أجواء أمنه في المقر وداخل المحمية.