الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

بطولة القلايل النسخة السابعة 2018

انطلاق “القلايل” الأسبوع المقبل برعاية “أوريدو”..وتوقعات بمنافسة قوية بين الفرق المشاركة

كشف السيد/ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” للصيد التقليدي، عن انتهاء اللجان المنظمة في البطولة، من كافة الاستعدادات الفنية والإدارية والمالية والإعلامية لانطلاق بطولة القلايل للصيد التقليدي بنسختها السابعة 2018 برعاية شركة اتصالات أوريدو والمزمع بدايتها الأحد المقبل في .محمية “لعريق”، وتستمر فعاليتها وبرامجها لمدة شهر

وأشار المعاضيد أنه من المتوقع أن تشهد بطولة “القلايل” هذا العام منافسة قوية بين الـ “25” فريق المشاركين في البطولة التي تشهد لأول مرة في تاريخها مشاركة (270) قانص موزعين على (5) مجموعات ، مؤكداً أن هناك العديد من الفرق التي ستشارك لأول مرة بكافة أعضاءها وكذلك فرق جديدة تم تشكيلها لتتنافس في البطولة الأكثر تشويقاً وإثارة على مستوى العالم في الصيد التقليدي.

وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للـبطولة، أن اللجان المنظمة تعمل ومازالت على مدار اليوم ولنهاية البطولة، على توفير كافة متطلبات إنجاح البطولة، والتي منها التنسيق الكامل مع الفرق وتوفير كافة متطلباتها وكذلك تدعيم اللجان المنظمة بكوادر قطرية جديدة ، وتجهيز بيت الشعر والفرش والحطب والماء في موقع الانطلاق، والتنسيق مع الجهات الأخرى التي تساهم معنا في كل عام في نجاح البطولة ومنها القوات المسلحة القطرية ووزارة البلدية والبيئة وقوة الأمن الداخلي لخويا ووزارة الداخلية.

وأكد المعاضيد أن اللجنة الفنية أشرفت على تجهيز غرفة تحكم لحكام البطولة في المقر ذاته، وزودت ذلك المقر بأحدث أجهزة الاتصالات والشبكات، مشيراً إلى توفير موجات للاتصالات بين الفرق سيكون دورها التواصل مع كل فريق على حدة من غير اطلاع الفرق الأخرى على تلك الاتصالات، وذلك بالطبع تم بالتنسيق مع اتصالات أوريدو التي في كل عام تزودنا بأفضل شبكة اتصالات متطورة ليس على مستوى الدولة بل على مستوى العالم.

ونوه رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي على ضرورة توظيف التكنولوجيا والتي منها برنامج سناب شات القلايل ووسائل التواصل الاجتماعي التي تواكب هذا العام وككل عام مجريات البطولة منذ بداياتها من خلال فريق متكامل متخصص في هذا المجال لعكس الصورة التشويقية للبطولة، ولإظهار كافة مراحل الصيد، بالإيجابيات والسلبيات، لأن ذلك فيه تشويق للمشاهد، ويرسم ما وراء الكواليس.

وأشاد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد بتعاون كافة الجهات والمؤسسات في المجتمع سعياً منها للمساهمة في إنجاح بطولة “القلايل” 2018، التي اعتبر أنها فرصة للشباب القطري لإحياء تراث الماضي من خلال ميدان يتوفر فيه كافة الأدوات، مؤكداً أنه وبعد سبع سنوات من عمر البطولة فقد أثبت هؤلاء المشاركين أنهم قادرين على تحمل الصعاب والمشاق، وأثبتوا جدية في الالتزام بشروط وضوابط المشاركة .

ودعا رئيس اللجنة المنظمة للبطولة كافة وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة لتوثيق أحداث البطولة لحظة بلحظة، والتعاون مع اللجنة الإدارية والمالية والإعلامية بالبطولة مشيراً إلى أن ذلك من شأنه أن يوعي المجتمع بأهداف ودور البطولة.

وتوجه المعاضيد بالشكر والتقدير لكافة أعضاء اللجنة المنظمة، كل حسب دوره للعمل على إنهاء كافة التجهيزات لانطلاق البطولة، مؤكداً أن روح الفريق الواحد هي أهم سمات اللجان المنظمة لبطولة “القلايل” للصيد التقليدي.

كما دعا المعاضيد جمهور القلايل إلى متابعة برنامج القلايل حصريا على قناة الكأس2 حيث سيبدأ البرنامج يومياً من الساعة الثامنة مساء، مشيراً إلى أنه وكما العادة في كل عام فإن هذا البرنامج يستقطب الملايين من المشاهدين داخل وخارج البلاد، لما يصاحبه من تقارير ترصد حياة المشاركين في البطولة.

من جانبه قال السيد/ محمد بن نهار النعيمي المدير التنفيذي لبطولة القلايل للصيد التقليدي أن هناك أجواء عامة جيدة بين الفرق عقب الاعلان عن استثناء كافة الفرق الاحتياطية التي كانت قد خرجت من القرعة، حيث تم التوافق على دخولها البطولة وتشكيل مجموعة خامسة، بالإضافة إلى المجموعات الأربع الأولى في النسخة السابعة” من “القلايل”.”

وأوضح النعيمي أن فرق المجموعة الأولى والتي ستدخل المنافسات الأحد القادم هي فرق “الوسيل”، “نوماس”، “البرثة” و”العسيلة” و”سهيل” بالإضافة إلى فرق المجموعة الثانية وهم فرق “مقانيص” ، “الشمال” ، “المجد” ،”النخش” ، “الوعب” ، أما المجموعة الثالثة وفيها فرق: “بوهادي” و”السليمي” و”الأدعم” و”غشام” و”أم صلال” فيما تخوض المجموعة الرابعة منافساتها فيما بين فرق “السد” و”بروق” و”العديد” و”الشقب” و”الصعايب” ،والمجموعة الخامسة ستضم فرق “مزاحم” و”الرويض” و”الجريان” و”النخبة” و”الزبارة” . ليبلغ عدد الفرق 25 فريقا في خمس مجموعات.

ونوه المدير التنفيذي للبطولة إلى وجود استثناء لهذا العام من قوانين البطولة بعدم السماح بتبادل الحلال والصقور وكلاب الصيد بين الفرق وأن كل فريق يشارك فقط بحلاله وصقوره وكلاب الصيد وألا تكون كلاب الصيد مشوّهة الأذن ( مقصوصة الأذن)، حيث يسمح في النسخة الجديدة بتبادل الحلال بين الفرق فيما يخص ( الهجن- الخيل) فقط وعدم السماح بتبادل الصقور وكلاب الصيد.

يُشار إلى أن الفريق صاحب المركز الأول يفوز بجائزة مالية قدرها مليون ريال، وصاحب المركز الثاني يتحصل على 700 ألف ريال، أما المركز الثالث فيفوز بـ 500 ألف ريال.

كما أعلن النعيمي عن جائزة جديدة في البطولة ستمنح للقائد المثالي وتبلغ قيمتها 10 آلاف ريال قطرية بينما تبلغ جائزة أفضل تغطية صحفية للصحف المحلية 15 ألف ريال، فضلا عن جائزة أكبر متسابق، وأصغر متسابق..

وتعتبر بطولة القلايل للصيد التقليدي من أهم البطولات والأكثر إثارة وتشويق لممارسة حقيقة المقناص كواقع والتي تعكس مهارة القناص القطري في طرق الصيد التقليدية الموروثة والمعروفة في الثقافة العربية والقطرية على وجه الخصوص حيث تقتضي هذه البطولة مشاركة فرق من القناصين.

وتدور أحداث المنافسة في منطقة القلايل والتي تقع جنوب قطر ضمن محمية طبيعية ويترتب على المتسابقين صيد أكبر عدد من الطرائد وهي ( الظبي والحبارى والكروان) والتي تقوم اللجنة المنظمة للبطولة بتوفير هذه الطرائد إذ يتم إطلاق ما سبق من الطرائد ضمن حدود المساحة المخصصة للمسابقة مع العلم بأن جميع الطرائد معلمة بشرائح تحمل اسم بطولة القلايل، وتحسب علامات الطرائد حسب كل طريدة فيحصل الفريق الذي يصطاد الظبي على (80) نقطة أما الحبارى فيحصل صائدها على (25) نقطة فيما يحصل صائد الكروان على (10) نقاط.