الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“برزان” يتصدر منافسات المجموعة الثالثة بــــ “القلايل”

استطاع فريق “برزان” أن يحافظ على صدارة المجموعة الثالثة في منافسات اليوم الثاني للمجموعة الثالثة لبطولة القلايل 2017 ، حيث حقق خلال كافة الأيام 300 نقطة فيما صاد أمس حباروين بـ50 نقطة ، أما فريق “سهيل” الذي أحدث فرقاً وصاد أكثر عدد من الحباري أمس فقد حقق عن كافة الأيام “175” نقطة ، وصاد أمس فقط (5) حباري بـ125 نقطة ..فيما حصل فريقي “السد” و”الصملة” على ذات المجموع بـ75 نقطة لكل منهما حيث صاد أمس فريق “السد” حباروين، وكذلك صاد فريق”الصملة” حباروين.

ومن جانبه قال السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل أن هذا ما توقعناه لمنافسات المجموعة الثالثة أن تكون قويه بحكم ان المجموعة تضم فرق قوية جداً ، كما ان هذه الفرق استفادت من ملاحظات فرق المجموعتين الاولى والثانية .
وأضاف رئيس بطولة القلايل ان النتائج قابلة للتغيير في أي وقت في هذه المجموعة وهذا ما حدث مع فريق “سهيل” بالرغم من أن فريق “برزان” مازال متصدراً إلا أن فريق “سهيل” حقق نتائج ايجابية أمس ، مشيراً الى أن الفرق تبذل جهود كبيره وهذا يثري المنافسات ويزيدها متعه بما ينعكس بالإيجاب على البطولة ككل .

من جانبه قال جاسم مبارك راشد المهندي عضو فريق برزان أنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الرابعة ويتطلع الى حصد اللقب مع فريقه ـ خاصة وأن بداية فريق برزان ضمن منافسات المجموعة الثالثة كانت طيبه ووفق في تعبيره ، مؤكداً ان البداية الجيدة أعطت فريقه دفعه معنوية لبذل جهود أكبر لمواصلة المشوار والصعود الى نهائي بطولة القلايل .
وأضاف المهندي ان فرق المجموعة الثالثة بل وكل فرق البطولة هي فرق قوية ولديها خبرات في المقناص ولا يستهان بها ، حيث أثبتت منافسات المجموعة الثانية والثالثة أن بطولة القلايل في نسختها الحالية هي بطولة قوية ومتعه للجماهير والمتابعين لها في كل مكان .
وأوضح جاسم مبارك راشد المهندي أنه على المستوى الشخصي سعيد بالمشاركة ، موضحاً ان تعدد مشاركاته في بطولة كبيرة بحجم القلايل يكسبه خبرات طويلة في المقناص ، خاصة وهو يتنافس الى جوار اناس لديهم خبرات طويلة ، كما ان البطولة نفسها مشجعه ومحفزه لبذل أقصى الجهود داخل المحمية .

ومن جانبه قال خالد حسين اليامي عضو فريق برزان أنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى وقبل دخوله للمحمية كان متشوق للدخول للاستمتاع بالقنص في أجوائها المميزه ، مشيراً الى أنه يري في فريقه القدرة على مواصلة المشوار نحو حصد لقب القلايل ، خاصة وأن الفريق يضم عناصر كثيرة لديهم خبرات في المقناص ، فضلاً عن ان جميع أعضاء الفريق تركيزهم عالي جداً وعازمون على مواصلة المشوار ولا يخشون التحدي مع الفرق المتنافسة في المجموعة
وأشار اليامي الى أن فرق المجموعة الثالثة هي فرق قوية وقادرة على قلب النتائج في أي وقت ، ولكن بالرغم من ذلك فإن أعضاء فريقه يثقون في قدراتهم جيداً وأوضح انه على مستوى الاستعداد لخوض منافسات البطولة فقد كانت استعدادات فريق برزان جيده جداً ، كما انه على المستوى الشخصي قام بتهيئة نفسه لخوص المنافسات وتدرب وتابع منافسات المجموعة الأولى والثانية وتعلم من اخطاء الفرق جيداً .
وقال اليامي أن جميع الفرق المشاركة في هذه البطولة تجتهد وتؤدي ما عليها ويبقى التوفيق في النهاية من الله ، ولكن لا نستطيع أن نغفل أنه لكل مجتهد نصيب ، مشيراً الى أن تنظيم بطولة القلايل فوق العادة ، حيث ان اللجنة المنظمة للبطولة بحسب قوله بذلت جهود كبيره ووفرت كافة احتياجات ومستلزمات الفرق المشاركة في البطولة .

ومن جانبه قال محمد صالح المنصوري عضو فريق السد أنه شارك في بطولة القلايل العام قبل الماضي ، وبالتالي كان متشوق للعودة للمنافسات وقد أتيحت له الفرصة للمشاركة مع فريق السد في النسخة الحالية من بطولة القلايل ، موضحاً أنه سبق له الحصول على اللقب مع فريق معيذر
وأضاف المنصوري ان فريق السد لم يكن موفقاً في الأيام الأولى لمنافسات المجموعة الثالثة ، ولكن بطبيعة الحال الفريق قادر على التعويض في الأيام القادمة ومن ثم مواصلة المشوار ، مشيراً الى ان المنافسات سوف تبقى بين فرق المجموعة حتى اللحظات الأخيرة والأيام القادمة قد تحمل مفاجآت .
وأضاف المنصوري أن جميع الفرق سوف تبذل الجهود حتى الأيام الأخيرة من المنافسات ، معتبراً البدايات ليست معياراً للحكم بالنتائج النهائية للمجموعة ، حيث ان المنافسات مستمرة والإثارة مستمرة وفي النهاية هذا ينعكس بالإيجاب على البطولة وتبدو المنافسات قوية ومن ثم تستمع الجماهير المتابعه للمنافسات .
وقال المنصوري ان المعنويات مرتفعه ، وأن فريق السد استعد جيداً قبل الدخول في منافسات البطولة كما أنه يضم عناصر من أصحاب الخبرات قادرة على ترجيح كفته .

وقال ابراهيم بن عبدالله الحمر عضو فريق الصمله أن فريقه استفاد من ملاحظات فرق المجموعة الاولى والثانية وهناك عزم على مواصلة المشوار بصرف النظر عن قوة المنافسين ، معتبراً نتائج الأيام الأولى للمنافسات ليست معياراً للحكم على مستوى الفرق ، حيث ان جميع الفرق تبذل جهود كبيرة وتتطلع الى الصعود للنهائي .
وأضاف الحمر ان المجموعة الثالثة تضم فرق قوية ، وبالتالي فإن النتائج قابلة للتغيير في أي وقت وهذا ما حدث في المجمعات السابقة ، مشيراً الى أن الأجواء العامه لبطولة القلايل مشجعه على القنص وعلى بذل الجهود داخل المحمية .
وقال الحمر ان الهدف الأساسي للمشاركة في منافسات بطولة القلايل ليس هو حصد الجوائز بل أن هناك أهداف متعددة للبطولة أولها احياء تراث الآباء والأجداد ، موضحاً ان هذه الأهداف بالنسبة للمشاركين في مراحل الشباب أهداف هامة جداً ، فقد أقيمت بطولة القلايل للقنص على الطريقة التقليدية من أجل الحفاظ على التراث ونحن نشرف بالمشاركة في هذا الحدث التراثي الكبير .

ومن جانبه قال تركي الشمري عضو فريق سهيل أنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى وأن سعادته لا توصف مشاركاً في هذا الحدث التراثي الرياضي الكبير الى جوار إخوانه أبناء دول مجلس التعاون الخليجي .
وأكد الشمري ان فريقه كان موفق في بداية منافسات المجموعة الثانية وأنه عازم على مواصلة المنافسات ، ولكن فرق المجموعة الثالثة قوية وجميع الفرق تبذل جهود كبيرة من أجل التأهل ، موضحاً أن الأيام القادمة كفيله بتغيير النتائج لأن التوفيق من الله ولكن جميع الفرق تؤدي ما عليها .
وأضاف الشمري أن الإمكانيات المتوفرة في هذه البطولة تدفع الفرق للاجتهاد في القنص ومن ثم التأهل ومواصلة المشوار .