الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

اليوم بداية منافسات المجموعة النهائية بــ القلايل 2016

استقبل السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل للصيد التقليدي صباح أمس سفراء (3) دول أجنبية زات محمية “لعريق” لاستقبال الفريق الدولي الذي دخل المحمية للاطلاع على ما تحتويه المحمية من مناظر طبيعية خلابة واطلعوا على كيفية إجراء المنافسات.
وحضر المحمية كلاً من سعادة السيدة دانا شيل سميث سفيرة الولايات المتحدة الامريكية بالدوحة،وسعادة السيد/ هانس أودو موتسل، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة، و سعادة السيد/ اغناثيو اسكوبار سفير مملكة إسبانيا لدى الدولة، وذلك بحضور السيد/ علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام للبطولة.
وقام السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد بتقديم دروع تذكارية لسعادة السفراء .
كما أنه قام السيد/ علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام للبطولة باصطحاب السفراء إلى الفريق الدولي المتعددة الجنسيات الذي دخل المحمية، حيث قام كل سفير بلقاء المشاركين من بلاده حيث تبادلوا الصور التذكارية والأحاديث الودية ، وحضروا صيد الفريق الدولي للطرائد.
وقام المنسق العام بشرح كامل للسادة السفراء عن قوانين وأنظمة البطولة وتحدث معهم عن استعداد اللجنة المنظمة للترتيبات المجموعة النهائية التي من المتوقع لها أن تكون منافساتها قوية..كما حضروا السادة السفراء دخول المجموعة النهائية للمحمية والتقطوا معهم الصور التذكارية .

في ذات السياق تنطلق اليوم منافسات المجموعة النهائية في بطولة القلايل 2016 التي تقام برعاية أوريدو وتضم فرق “الريان” والجريان” و”برزان” والشقب” ويتوقع لها أن تكون منافسات قوية جداً ، خاصة وأن المجموعة تضم فرقاً قوية استطاعت التأهل للنهائيات علما أن “الجريان” بطل الموسم السابق و”الشقب” بطل الموسم الثالث.
وستخوض تلك الفرق منافسات قوية تضم عناصر من أصحاب الخبرات الكبيرة في المقناص ، وستكون جميع اللجان عاملة على مدار الساعة خلال فترة النهائي..خاصة اللجنة الأمنية التي تقوم بأدوار كبيرة في “القلايل” من أجل تأمين جميع المشاركين والعاملين في البطولة .
ومن جانبه يقول ملازم أول أحمد ثاني المسيفري رئيس اللجنة الأمنية في بطولة القلايل 2016 أن دور اللجنة جزأ لا يتجزأ من عمل اللجنة المنظمة للبطولة وتكاملي مع أدوار باقي اللجان العاملة في البطولة ، مشيراً الى أنه يعمل في بطولة القلايل منذ سنوات طويلة وباتت لديه ولدى الفريق المعاون له خبرة طويلة في الأمور الامنية سواء في المحمية أو موقع البطولة .
وأضاف المسيفري أنهم الأن أصبحوا يعلمون جيداً أين هي نقاط الضعف في المحمية تحديداً من الناحية الأمنية ويقومون بالتركيز عليها وتأمينها بشكل جيد من أجل ضمان سلامة جميع المشاركين والمنظمين وكل من يعمل في البطولة .
وقال رئيس اللجنة الامنية أن عمل اللجنة يكون عل مدار 24 ساعة تقريباً ، حيث انه هناك 45 دورية تعمل في الموقع والمحمية ، مؤكداً ان هناك تعاون بشكل عام مع إدارة أمن الجنوب والدفاع المدني والهلال الأحمر وجميعنا نكمل بعضنا البعض من أجل ضمان توفير أجواء أمنه في بطولة القلايل ، وجميع هذه الجهات تؤدي دورها التكاملي معنا بشكل جيد والكل سعيد وفخور أنه يعمل في بطولة بحجم بطولة القلايل هي في الأساس تؤصل لتراث أبائنا وأجدادنا .
وأوضح المسيفري أن دور اللجنة الأمنية بالتعاون مع الجهات الأمنية المختلفة، يكون تغطية الميدان بالكامل أمنياً، سواء كان ميدان المتسابقين أو المحمية.
وقال ان العمل لدينا موزع على ثلاث فترات وهي 8 ساعات في الصباح و8 ساعات في العصر و8 ساعات في المساء، وفي كل نوبة يتراوح عدد الدوريات من 11 دورية إلى 15 دورية، وكذلك فترة العصر وفترة المساء يكون نفس عدد الدوريات.
وأضاف رئيس اللجنة الأمنية أنه تم استحداث بعض أنظمة المراقبة الأمنية في البطولة ، وذلك بهدف زيادة عمليات التأمين والحفاظ على المشاركين وكل من يعمل في البطولة وحتى الجماهير التي ربما تأتي الى الموقع من أجل مشاهدة المنافسات وتعيش الأجواء ، مشيراً الى ان اللجنة الأمنية شأنها شأن اللجنة المنظمة وباقي اللجان العاملة في القلايل دائمة التفكير في تطوير أنظمتها وأساليب التأمين لديها ، وذلك حتي يكون العمل أسهل ونسب التأمين أعلي
والحمد لله لم تصلنا أي شكاوي ولم نرصد مخالفات والجميع ملتزم بتعليمات وتوجيهات اللجنة المنظمة وهذا أحد الأسباب الرئيسية وراء نجاح بطولة القلايل ، ان الكل فيها ملتزم ومتعاون ويعمل لما فيه الصالح العام وهو صالح البطولة بلا شك .
وأوضح أنه لو ثبت ارتكاب مخالفات من جانب الجمهور على الفور نقوم بتطبيق الإجراءات المتبعة في هذا الشأن، مؤكداً ان الجميع ملتزمون بالتعليمات والتوجيهات التي يتلقونها من اللجنة الأمنية ومتعاونون معنا ، كما أنه يمنع على الصقارة والمرتادين من غير المشاركين في البطولة دخول المحمية طوال فترة منافسات بطولة القلايل .

وقال المسيفري نحن كلجنة أمنية فإن عملنا جزأ لا يتجزأ من اللجنة المنظمة لبطولة القلايل ، كما أن عملنا مرتبط باللجنة الفنية ، حيث ان اللجنة الفنية لديها دوريات مدنية تعمل باستمرار وهناك تعاون كبير بيننا وبينهم ، حيث أن النقاط التي وضعت لتمركز الدوريات تم التشاور بشأنها مع اللجنة الفنية للبطولة حتي يتم اختيار المناطق لوضع هذه النقاط بها ، وبالتالي هناك تنسيق تام بيننا من أجل عدم التضارب ولضمان توزيع الادوار والمهام بشكل مرتب بما يخدم البطولة .

وأكد رئيس اللجنة الأمنية أن البطولة تشهد تطوراً كبيراً عام بعد أخر وهناك حرص من اللجنة المنظمة على إدخال أمور جديدة للبطولة سواء على مستوي التنظيم او حتي فيما يخص المنافسات وهذا من شأنة أن يزيد القلايل متعة وتشويقاً ونجاحاً
وعن رأيه في البطولة قال: الكل مستمتع بالمشاركة في هذه البطولة لان الهدف ليس هو التتويج أو حصد البيرق ولكن المشاركة في حد ذاتها باتت هدف لدى ثير من محبي رياضة المقناص بحكم أن بطولة القلايل بات لها شهرة عالمية وأصبحت الأن من أهم بطولات رياضة المقناص في منطقة الشرق الأوسط .
واختتم رئيس اللجنة الأمنية حديثة ، قائلاً : القلايل الأن باتت بطولة عالمية ونحن فخورون بالعمل فيها بل أن كل من يعمل فيها يبذل كل ما في وسعه من جهد لضمان نجاح هذة البطولة لاننا نعتبرها عمل وطني لكونها بطولة تراثية تقام باسم بلادنا قطر ومن الطبيعي ان نجتهد من أجل انجاحها
وتمني المسيفري التوفيق لكافة الفرق المشاركة ، قائلاً أن الكل يجتهد ويؤدي ما عليه والتوفيق في النهاية من عند الله .
رئيس اللجنة الأمنية :

أدخلنا نظم مراقبة جديدة في “القلايل”
نعمل جاهدين من أجل ضمان سلامة المشاركين والعاملين في البطولة
– لدينا قرابة 45 دورية تعمل على مدار 24 ساعة
– عملنا مكمل لعمل باقي اللجان وننسق مع دوريات اللجنة الفنية
– لم نرصد مخالفات ونطبق الإجراءات المتبعة على الجميع
– هناك تعان كبير بيننا وبين الدفاع المدني والهلال الأحمر وكافة الجهات العامل في البطولة
– فخورون بالعمل في بطولة كبيرة تقام باسم بلادنا