الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“النخش” يحافظ على الصدارة في اليوم الثاني من منافسات المجموعة الثانية بـ”القلايل”

استطاع فريق “النخش” أن يحافظ على الصدارة و يحسم التفوق لصالحه في اليوم الثاني من منافسات المجموعة الثانية من بطولة القلايل 2017 ، حيث حقق أعلى نسبة نقاط وحصل على 125 نقطة وذلك باصطياده 5 حبارى ليصبح مجموع نقاطه عن كافة الأيام 325 نقطة، فيما حل ثانياً فريق “الريان”باصطياده 6حبارى وحقق 150 نقطة ولكن مجموع نقاطه مازال300 نقطة لتزداد متعة المنافسة بين الفريقين، وحل ثالثاً فريق “لبرقة” وحصل على 100 نقطه باصطياده 4 حباري ويصبح مجموع نقاطه 200 نقطة ، أما فريق “الحزم” فلم يستطع كذلك اصطياد أياً من الحباري أو الكروان أو الظبي.

ومن جانبه قال السيد/ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل أن منافسات المجموعة الثانية تسير كما متوقع لها ، حيث يغلب عليها القوة والندية ، حيث ان هناك رغبة واضحة وتركيز شديد لدى أعضاء جميع فرق المجموعة على تحقيق نتائج ايجابية وهذا بطبيعة الحال ينعكس على المنافسات ويزيدها إثارة ومتعة .

وتمنى رئيس بطولة القلايل التوفيق لجميع فرق المجموعة وللبطولة مزيد من النجاح وللجماهير المتابعة ان تستمتع بالمنافسات والأجواء العامة للقلايل .

وقال سعيد محمد خليفة مبارك المهندي عضو فريق الريان ، أن فريقه يخوض منافسات بطولة القلايل في نسختها الحالية وهو في أتم الاستعداد والجاهزية لتحقيق نتائج ايجابية ، مشيراً الى أن المنافسات في المجموعة الثانية قوية ، وذلك لان فرق هذه المجموعة هي فرق قوية وجميعها تتطلع الى التأهل للنهائيات ، والتوفيق في النهاية من عند الله ، نحن فقط نجتهد ونسعى ونتمنى أن نحقق نتائج طيبة ونكون موفقين في القنص .

وأضاف المهندي ان أعضاء فريقه عازمون على مواصلة المشوار في هذه البطولة ، ولذلك كان استعدادنا جيد للبطولة ، مشيراً الى أن الاجواء العامة للمنافسات مشجعه على بذل الجهود ، حيث ان جميع الفرق مستمتعة بالأجواء وجاءت لإحياء تراث الآباء والأجداد .

وقال المهندي ان التنظيم الجيد لهذه البطولة شئ يدعونا لأن نفتخر لأنها تقام بإسم بلادنا قطر ، ويتابعها الآلاف في كل دول الخليج وفي منطقة الشرق الأوسط ، وبالتالي فإن نجاح هذه البطولة هو شئ يسعدنا .

من جانبه قال ناصر العازمي عضو فريق النخش أنه على المستوى الشخصي سعادته لا توصف كونه أتيحت له الفرصة للمشاركة في النسخة الحالية من بطولة القلايل ، مشيراً الى أن الهدف الذي أقيمت من أجله هذه البطولة هو هدف مهم ، حيث ان البطولة تحيي تراث الآباء والأجداد وتساعد الأجيال الجديدة في التعرف على هذا التراث الذي تتوارثه الأجيال جيل بعد أخر .

وأشار العازمي الى أن اللجنة المنظمة للبطولة كانت حريصة على وضع شروط للمنافسات تجعل منها ممتعة ومميزه حتى أن جميع الفرق وجدت في هذه الشروط أنها جيده ، كما ان اللجنة تسعى الى خلق أجواء تنافسية طيبة بين الفرق لأنه الهدف الأساسي ليس الحصول على الجوائز ولكن تقارب أبناء القبائل وتعارفهم واكتساب المشاركين الخبرات في المقناص من ضمن أهداف هذه البطولة ، ولا نستطيع أن ننكر ان التجهيزات على أعلى مستوى ، حيث ان كل شئ متوفر لأعضاء الفرق وموقع البطولة غايه في الروعه ويحمل مواصفات تراثية مميزه ومحفز على المشاركة .

وقال خالد سلطان التميمي عضو فريق الريان ان فريق الريان استعد جيداً منافسات بطولات القلايل ، حيث أنهم قاموا بتجهيز طيورهم ومطاياهم وقاموا بتدريبهم جيداً وهم أنفسهم كأعضاء للفريق تدربوا جيداً لأنهم يعلمون أن المنافسات لن تكون سهلة وأن جميع الفرق المشاركة عينها على البيرق وسوف تبذل جهود كبيرة لتحقيق نتائج ايجابية .

وأشار التميمي الى أنه يهوى الصيد على الطريقة التقليدية طريقة الآباء والأجداد وهذا أفضل ما في بطولة القلايل أنها تحيي تراث الآباء والأجداد وتحافظ على هذا التراث وتجعل من المقناص هواية ممتعة وجاذبة للجماهير حتى ان البطولة أصبح لها جماهيرية عريضة في كل مكان فلا يوجد شخص في منطقة الخليج على سبيل المثال لا يعرف بطولة القلايل فقد أصبح لها تاريخ طويل في المقناص وصنعت اسماً كبيراً بين البطولات العالمية .

وأضاف التميمي أن أعضاء فريقه عازمون على تحقيق نتائج ايجابية وقد تعاهدوا على هذا وسوف يبذلون الجهود من أجل الوصول الى هدفهم .

وقال مهنا عبدالله ضابط الدوسري عضو فريق النخش أنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الخامسة ومع كل مره يشارك فيها يجد البطولة أفضل مما كانت عليه ومعها تزيد سعادته بالمشاركة ، مشيراً الى أنه تابع منافسات المجموعة الاولى وكانت منافسات قوية ومن كان التوفيق حليفه تأهل للنهائي ولكن جميع الفرق المشاركة بذلت مجهود كبير وبالتأكيد خرجت بفوائد عديدة من وراء هذه المشاركة

وأضاف الدوسري انه خلال مشاركاته السابقة في بطولة القلايل حقق مراكز متقدمة مع الفرق التي شارك معها ، ولكنه هذه المرة يتطلع الى التتويج بلقب البطولة الذي يعد حلم بالنسبة له ولجميع أعضاء فريقه ، مؤكداً ان النخش عينه على البيرق ولا يخشى أي من فرق المجموعة الثانية ولكننا في الوقت نفسه نحترم ونقدر جميع الفرق في المجموعة لأننا نعلم أنها فرق قوية ولديها عناصر لديهم خبرات في المقناص وهذا بطبيعة الحال سوف يجعل منافسات المجموعة الثانية قوية ولن تقل منافساتها بأس حال من الاحوال عن منافسات المجموعة الاولى من حيث المتعة والإثارة .

ومن جانبه قال سالم محمد راشد المقارح عضو فريق لبرقة أن التجانس بين أعضاء الفريق أحد أهم العوامل التي قد تقود الى نتائج ايجابية داخل المحمية وهذا ما يتم عبه فريق لبرقة بحسب قوله ، مشيراً الى أن أعضاء الفريق جميعهم في أفضل حالاتهم ويدخلون منافسات هذه البطولة ولديهم طموح كبير لمواصلة المشوار وتحقيق اللقب .

وأضاف المقارح التنافس بين فرق المجموعة الثانية قوي والتوفيق في النهاية من عند الله لكن لابد للجميع أن يؤدون ما عليهم وهذا ما نحن عازمون عليه فقد كنا ننتظر اللحظة التي نتوجه فيها للمحمية لكي نشبع هوايتنا ونجدد تراث أجدادنا ونمتع الجماهير التي تشاهدنا في كل مكان .