الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

المقر الدائم لـ بطولة “القلايل” كان عوناً لنا لتقديم شئ محترف

النعيمي : نوفر كافة مستلزمات الفرق ونلبي أي طارئ في أي وقت

الرميثي : التفاهم والتعاون بين أعضاء التجهيزات وراء نجاح اللجنة

تواصلت منافسات بطولة القلايل 2016 ، حيث شهدت أمس محمية “لعريق” دخول عساسة فرق المجموعة الثالثة ، وهم فرق “السد” و”أم صلال” و”برزان” و”الشمال” الذين تبدأ منافساتهم اليوم في خضم أجواء تنافسية بين كافة الفرق المشاركة.

من جهته قال خالد بن عبد الرحمن الكعبي رئيس لجنة التجهيزات والخدمات اللوجستية ببطولة القلايل 2016 ، أن عمل لجنة التجهيزات في بطولة القلايل لابد وأن يسبق انطلاق المنافسات ، وأوضح : ولذلك فإننا نعمل قبل انطلاق البطولة بقرابة الشهرين على الأقل حتى نتمكن من تجهيز كافة المستلزمات والأدوات التي تحتاجها الفرق في داخل المحمية والمعسكر.

وأضاف : قد يبدأ عملنا كفريق تجهيزات قبل انطلاق البطولة بمدة أطول ،وهذا على حسب بعض الامور التي تتطلبها التجهيزات ، حيث أن المعسكر يستقبل يومياً الكثير سواء من المتسابقين أو المشجعين ، إضافة وجود طاقم من العمال متواجدين في المعسكر على مدار الساعة، ولذلك نحن نقوم بتجهيز استقبال الضيوف واستقبال الشخصيات وكل من يأتي إلى المقر ، كما نقوم بتجهيز المتسابقين لدخول المحمية ونستقبلهم أثناء الخروج من المحمية جنباً إلى جنب مع باقي اللجان.

وأوضح الكعبي أن فريق التجهيزات لديه أعمال متعددة  في موقع البطولة ، حيث يقوم فريق العمل بنقل كافة التجهيزات التي تقدم من قبل اللجنة المظمة لكافة الفرق ، أما الفرق فعليها فقط  التكفل بكافة التجهيزات الخاصة بها من أمتعة والأمور المعيشية الأخرى  ثم ينطلقون لداخل المحمية لبدء المنافسات.

وقال رئيس لجنة التجهيزات والخدمات اللوجستية أن عدد أفراد فريق التجهيزات لا يتعدى ثمانية أشخاص ولكن التنسيق الدائم مابين أعضاء اللجنة ساهم في تفادي جميع العقبات ، وكذلك وجود مقر دائم لبطولة القلايل أعطى البطولة استقراريه وساعدنا كثيراً في إظهار البطولة بصورة أكثر تميزاً، حيث أن المقر الدائم كان عون لنا في أن نقدم شيء محترف على مستوى التجهيزات والتي باتت مضرب المثل لدى الجميع سواء أعضاء الفرق المتنافسة أو حتى الجمهور المتابع للبطولة في كل مكان ، حيث أن ردود الأفعال تصلنا ولله الحمد ايجابية جداً .

وأوضح خالد بن عبد الرحمن الكعبي أنه كذلك فيما يتعلق بالمقر الدائم أنه اختصر كثير من الخطوات والعمل الشاق الذي كان فريق التجهيزات يقوم به في السنوات الأولى للبطولة ، وقال: كنا قبل كل بطولة نقوم بإخلاء مقر البطولة بعد انتهاءها ونقوم بإنشاء مقر آخر من جديد قبل موعد انطلاق البطولة، وهذا الأمر كان يكلف البطولة الكثير ، ولكن مع وجود المقر الدائم الامور اختلفت كثيراً ، فهناك بعض الأدوات التي كنا نستخدمها مرة واحدة بسبب التنقل ، وخاصة فيما يتعلق بالأجهزة الكهربائية وغيرها من الأدوات والمعدات الخاصة بالتجهيزات ولا نستطيع أن نستخدمها بعد ذلك لأنها مع التنقل تتعرض للتلف ، ولكن المعسكر الدائم أعطانا أريحية كبيرة ، ونجد أنفسنا كلما اقترب موعد البطولة غير قلقين على الإطلاق.

وأوضح الكعبي أن أبرز التوجيهات التي تعطى لفريق التجهيزات هو أن يكونوا دائماً مستعدين لتذليل كافة العوائق للفرق ، وأكثر ما نركز عليه هو فترة استعداد الفرق لدخول المحمية ، حيث أننا نراعي أن تكون كافة الفرق لا ينقصها شيء .

وأضاف رئيس لجنة التجهيزات أننا كأعضاء لجنة التجهيزات نعمل  لخدمة الفرق المتنافسة وأعضائها وجميع زوار المعسكر والجماهير التي تحضر للمشاهدة وهذا يزيدنا شرفاً وفخراً أننا نعمل في بطولة بحجم القلايل ونجتهد جميعاً من أجل نجاح البطولة وتميزها ، كونها بطولة تقام باسم قطر وتشهد مشاركة الأشقاء الأعزاء من دول مجلس التعاون الخليجي .

وأضاف أنه والحمد لله بعد خروج المجموعة الاولى والثانية  لم تأتينا أية  شكاوى أو ملاحظات ، حيث تمكنا من توفير  كل ما يلزم لكل الفرق حتى يبدأوا المنافسات في أجواء فيها من الراحة والطمأنينة .

وأكد الكعبي أن دورهم لا ينتهي عند دخول المجموعة بل يبقون على أهبة الاستعداد لأي طارئ او طلب يتطلب التدخل السريع من اللجنة .

 

وقال ناصر محمد بطي الجفالي النعيمي ، أنه لشرف كبير لأي قطري أن يعمل في بطولة بحجم “القلايل” تؤصل لتراث الآباء والأجداد وتقام باسم قطر ويتابعها الكثيرون في الخليج والشرق الأوسط بل والعالم ، مشيراً إلى أن عمل فريق التجهيزات متعدد ومتشعب سواء في موقع البطولة أو في تجهيزات الفرق المتنافسة وأضاف: أن النسخة الحالية من بطولة القلايل لها مذاق مختلف ، حيث أن المنافسات قوية والجماهير تحضر إلى مقر البطولة بأعداد كبيرة سواء جماهير قطرية أو عربية أو أجنبية .

وقال النعيمي أن الفرق المشاركة جميعها مستمتعة بأجواء المحمية الرائعة وهذا نلمسه من آرائهم بعد العودة ، حيث أن الجميع يخرج سعيد سواء من تأهل أو من لم يتأهل ، فالجميع يخوض تجربة مميزة .

وأوضح ناصر محمد بطي الجفالي النعيمي أنه يفخر بمشاركته كعضو في لجنة التجهيزات ببطولة القلايل منذ النسخة الاولى وعلى مدار خمس سنوات .

 

من جانبه قال عبدالرحمن محمد الرميثي عضو لجنة التجهيزات والخدمات اللوجستية ، أنهم كأعضاء في لجنة التجهيزات بينهم تفاهم وتعاون كبير وهذا سر نجاح اللجنة ، مشيراً الى أنه من الضروري لأعضاء أي فريق عمل واحد أن يكونوا متعاونين ومتفاهمين معاً .

وقال الرميثي أنه على المستوى الشخصي سعادته غامرة بالعمل مع فريق التجهيزات ببطولة القلايل ، مؤكداً أن أجواء البطولة مشوقة وممتعة وتحفز كل من يعمل فيها لان يجتهد ويقدم أفضل ما لديه .

وأضاف:  نكون مستعدين لتلبية طلبات أعضاء الفرق المتنافسة في أي وقت وبيننا تنسيق كبير في هذا الأمر حتى نستطيع تغطية أرجاء الموقع وكذلك نغطي تجهيزات الفرق التي تستعد لدخول المحمية .

وأوضح الرميثي أن جميع اللجان العاملة في القلايل بينها تعاون وتفاهم كبير ، وهذا العام المنافسات قوية جداً وبالتالي الجميع لابد وأن يكون مستعد لتلبية أي طارئ يرد لنا في أي وقت ، مشيراً الى أن الجميع يعرف دوره جيداً ، حيث أننا نقوم بتوزيع الادوار تجنباً للتضارب ولضمان أن يسير العمل بسهولة ويسر .