الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“القلايل” تزيد لحمة وترابط أبناء الخليج

المنافسة محتدمة بين النخش والريان ..  مشاركون قطريون وخليجيون:

“القلايل” تزيد لحمة وترابط أبناء الخليج

الشيخ عبد الله بن مشعل :  “القلايل” وصلت للعالمية .. وسعيد بالمشاركة.

العازمي : جميع محبي المقناص يتطلعون للمشاركة في القلايل.

الرميحي : الفكرة تؤصل لتراث الأجيال وتستحق التقدير.

النعيمي : المنافسة قوية في هذه النسخة وسيزيد البطولة نجاحاً ومتعة

راشد : مستوى التنظيم في البطولة مدعاة للفخر

حافظ فريق النخش على تقدمه في ثاني أيام منافسات المجموعة الاولى من بطولة القلايل للصيد التقليدي 2016 حيث صاد (3) حبارى حقق خلالها (60) نقطة ليصبح مجموع نقاطه مع حصيلة اليوم الأول (160) نقطة فيما استطاع فريق الريان أمس من اصطياد (4) حبارى ليصبح مجموع نقاطه (140)مع نقاط اليوم الأول.

أما فريق الجدي فقد اصطاد حباروين ليصبح مجموع نقاطه مع حصيلة اليوم الأول (60) نقطة، أما فريق العاصفة فقد اصطاد (4) حبارى ليصبح مجموع نقاطه (100) نقطة مع حصيلة اليوم الأول من المنافسات.

وتواصلت منافسات المجموعة الأولى في بطولة القلايل 2016 في أجواء ممتعة وحماسية من فرق المجموعة ، وقال الشيخ عبد الله بن مشعل بن حمد بن خليفة آل ثاني عضو فريق الجدي أن بطولة القلايل فكرة خرجت لإحياء تراث الآباء والأجداد وتأصيله لدى الأجيال الجديدة وبالطبع منذ العام للبطولة وهي ناجحة في ايصال هذه الفكرة سواءً على مستوى التنظيم أو المنافسات ، فكل ما هو محيط بنا هنا في مقر البطولة وفي الأجواء العامة للمنافسات هو يعيدك الى الماضي ، وبالتالي الجميع هنا سعيد ومستمتع بالمشاركة.

وأضاف الشيخ عبد الله بن مشعل أشارك مع فريق الجدي وأن في غاية السعادة وأتمنى للفريق أن يصل الى أهدافة من وراء هذه المشاركة ، مؤكداً ان هناك تعاون كبير بين أعضاء الفريق والكل يتطلع الى البيرق ولكن المشاركة في حد ذاتها في بطولة بهذا الحجم هي مكسب كبير .

وقال  أن التنظيم في البطولة مميز ويستحق التقدير والثناء فجميع أعضاء اللجان المنظمة أناس يبذلون جهوداً مضاعفة من أجل اخراج البطولة في أفضل صورة ، خاصة وهي بطولة تنظم باسم قطر وفيها مشاركون من دول الخليج وباتت صاحبة سمعة عالمية .

ومن جانبه قال ثامر فهد العازمي – من دولة الكويت عضو فريق الجدي ، أنه يتابع بطولة القلايل منذ 3 سنوات وقد انجذب بشكل كبير للبطولة ومنافساتها والأجواء التراثية التي تتمته بها هذه البطولة .

وقال : البطولة لديها برنامج تليفزيوني قوي يتابعه جماهير عديدة في منطقة الخليج  ، وأنا من متابعين هذا البرنامج ، مشيراً الى أن كل من يحب رياضة المقناص بلا شك يتمنى ويحلم بالمشاركة في بطولة القلايل وهو شرف كبير لأي شخص ان يشارك في منافسات بطولة بهذا الحجم ، خاصة وهي بطولة تكسب وتعلم كل من يشارك فيها الحشمة والتقدير والصبر والتكاتف والتعاون ، ونحن نشكر الله سبحانه وتعالى على مشاركتنا في هذه البطولة الكبيرة .

وقال العازمي أنه كمشارك من دولة الكويت سعيد جداً بالمشاركة ، مؤكداً أن مشاركة الخليجيين في البطولة إلى جوار إخوانهم القطريين بالتأكيد يزيد من اللحمة والترابط بين أبناء الخليج ويؤصل لتراث الأجداد ويرسخه وينقله للأجيال الجديدة .

وأشار ثامر فهد العازمي أن التنظيم في هذه البطولة أحد عوامل نجاحها ، وجميع أعضاء اللجان المنظمة هنا تبذل جهوداً مضاعفة من أجل إخراج البطولة في أفضل صورها .

أضاف : يشارك معنا في فريق الجدي سعادة الشيخ عبد الله بن مشعل بن حمد آل ثاني وهذا يعطينا حافز قوي للفوز ونيل اللقب ، ونحن نعتبره أخ لنا فهو متواضع ومتعاون معنا ويحفزنا .

وقال أحمد معيوف عبدالله الرميحي من مملكة البحرين عضو فريق الريان ، أن انطباعه الأول عن البطولة والتنظيم جيدا جداً ، مؤكداً أنه منذ وصوله الى موقع البطولة وجد كل الأمور طيبة وكل الترتيبات جاهزة للمنافسات ، مشيراً الى أنه شارك في منافسات البطولة العام الماضي ومن خلال ما شاهدة هذا العام وجد أن هناك تطور كبير في مسألة التنظيم والذي اعتبره عامل رئيسي في نجاح البطولة.

وقال معيوف أن فكرة القلايل تحسب لصاحبها وهي فكرة طيبة وجدت لإحياء تراث الآباء والأجداد وهذا شيء طيب ولا شك أن كل ما في البطولة هو يأخذك إلى تراث الأجداد وهو من الأمور التي تجعلها بطولة ممتعة .

وبالتالي فكرة بطولة القلايل مأخوذة من واقع بهدف تعليم الأجيال الجديدة كيفية احياء هذا التراث والحفاظ عليه .

وأضاف معيوف أن فريق الريان استعد جيداً لمنافسات هذه البطولة وذلك من خلال تجمعات متعددة على مدار الفترات الماضية من أجل التدريب والإستعداد والتقريب أكثر بين أعضاء الفريق ، مشيراً الى أن وجود أعضاء مشاركين في فريق الريان من دول الخليج المختلفة يؤكد مدى الترابط بين أبناء الخليج وأن جميع أعضاء الفريق هم أبناء عمومه وسبق لهم الإجتماع والتشارك معاً في المقناص وأن جميعم أهل هجن واهل خيل ومقناص وعليه قاموا بتشكيل الفريق للمشاركة في منافسات بطولة القلايل.

وقال أحمد معيوف عبدالله الرميحي أنه على مستوي المنافسة هو اعتاد أن يأخذ بالأسباب والإجتهاد فقط والتوفيق في النهاية من الله سبحانه وتعالى .

وقال بطي ناصر النعيمي – عضو فريق العاصفة ، أنه سبق وشارك في منافسات بطولة القلايل العام الماضي ، ولكن المنافسة في العام الحالي غير ، حيث ان البطولة تضم فرق لديها خبرات طويلة وسبق لها المشاركة أكثر من مرة وبالتالي تضم أعضاء لديهم خبرات كبيرة في المقناص .

وأشار النعيمي الى أن استعداد فريق العاصفة للبطولة جيد وأن أعضاء الفريق قاموا بتجهيز الطيور واختاروا الإبل والخيل من أجل الدخول في المنافسة .

وأضاف : الأجواء هنا ممتعة ومميزة والجميع متأهب للمنافسة وعينه على البيرق ولكن في النهاية التوفيق من الله سبحانه وتعالي نحن فقط نجتهد ، وبالتأكيد لنا شرف المشاركة في بطولة بحجم القلايل باتت صاحبة سمعة عالمية والجميع يشهد لها بالنجاح منذ العام الأول .

ومن جانبه قال فهد سالم راشد – من دولة الكويت ضمن أعضاء فريق العاصفة، أن البطولة ناجحة وهناك جمهور متابعين لها ليس لهم علاقة بالمقناص وهذا يؤكد أنها بطولة ناجحة وتجتذب اليها الجماهير المحبة لهذه الرياضة .

وقال : الاستعداد هو أمر مهم جداً قبل الدخول في منافسات البطولة وهذا ما حرصنا عليه ، فقد تجمع الفريق وخاض فترة استعداد جيدة ، خاصة فيما يتعلق بركوب الإبل ، وقد وضعنا لأنفسنا برنامج استعداد قبل انطلاق البطولة بفترة طويلة من أجل أن يعتاد أعضاء الفريق على التعاون معاً ويتعايشون في أجواء مشابهة لأجواء البطولة .

وقال فهد سالم راشد أن ما جذبه الى القدوم الى قطر والمشاركة في منافسات بطولة القلايل كونها أصبحت بطولة عالمية ولها شهرة يتحدث بها الجميع ، وكل محبي رياضة المقناص يتطلعون الى المشاركة في بطولة بحجم القلايل ، وهذا يزيدني فخراً فقد سجل اسمي في سجلات البطولة ، كما ان المشاركة في بطولة بهذا الحجم بلا شك تزيد من خبرتي في المقناص باعتبارها رياضة الآباء والأجداد .

وأضاف أن ما يراه هنا في موقع البطولة على مستوى التنظيم مدعاة للفخر فجميع المنظمين يبذلون جهوداً مضنية من أجل اخراج البطولة في أبهى صورها وإراحة جميع أعضاء الفريق المشاركة ، كما أنهم يقومون بتلبية طلبات الجميع من أجل توفير أجواء مثالية لأعضاء الفرق وهذا بلا شك يحبب الجميع في المشاركة  ،وكل من يشارك مرة يتطلع الى المشاركة في كل عام .