الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“السليمي” يخطف الأضواء في منافسات اليوم الأول بالمجموعة الثالثة ويحصد “10” حباري بـ “250” نقطة

خطف فريق “السليمي” الأضواء خلال منافسات اليوم الأول بالمجموعة الثالثة ببطولة القلايل للصيد التقليدي التي تقام برعاية اتصالات أوريدو، حيث حقق أعلى نتيجة أمس باصطياده “10” حباري بـ250نقطة، ، بينما حلّ ثانياً بفارق (25) نقطة فقط فريق “غشام” الذي حصد 225 نقطة من خلال اصطياده “9” حبارى، أما فريق “أم صلال” فقد حقّق 155 نقطة، حيث صاد ظبي واحد بـ(80) نقطة و(3) حباري بـ(75) نقطة، بينما حقق فريقي “الأدعم” و”بوهادي” (25) نقطة لكل منهما حيث صادا حبارى واحدة فقط .

من جانبه قال السيد/ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن فرق المجموعة الثالثة ترسم لوحة فنية جميلة في البطولة مثلها مثل كافة المجموعات التي تتنافس فرقها وكأنهم على قلب رجل واحد، وهو ما يزيد هذه البطولة رونقاً وتميزاً.

وأضاف: نتوقع أن تكون المجموعة الثالثة قوية جداً كونها جاهزة للمنافسة ، مشيراً الى أن الجماهير المتابعة للمنافسات سوف تستمتع خلال الأيام المقبلة بتحدي ونديه بين الفرق .

في ذات السياق قال محمد مبارك علي فاران المري قائد فريق السليمي أن فريقه وقبل دخول منافسات القلايل خاض فترة استعداد كافية من أجل خلق حاله من التجانس والتناغم بين أعضاء الفريق ، حيث تنوعت الاستعدادات ما بين التدريب على المطايا وتجهيز الطيور وغيرها من الأمور التي تساهم في رفع حالة التركيز لدى أعضاء الفريق قبل الدخول في المنافسات .

وأضاف قائد فريق السليمي أن فريقه يعلم جيداً مدى قوة المنافسات في القلايل وأن جميع الفرق المشاركة عينها على اللقب ولذلك هناك حماس كبير ورغبة لدى أعضاء الفريق لتكملة المنافسات ، مؤكداً أن فريقه لا يخشى أي من الفرق المشاركة وجاهز للمنافسة التي بدأت اليوم (أمس).

وقال المري أن جميع فرق القلايل المشاركة لديها أعضاء من أصحاب الخبرات في المقناص فهناك فرق وأعضاء يشاركون من سنوات طويلة وهذا بطبيعة الحال يؤكد أن من سينال لقب القلايل هو من يستحقها بالفعل بحكم أن التنافس على اللقب لن يكون سهلاً على الإطلاق .

ووجه قائد فريق السليمي الشكر للجنة المنظمة للبطولة على الجهود الكبيرة التي تبذل من أجل راحة الفرق المشاركة وتوفير كافة الاحتياجات والإمكانيات اللازمة لجعل المنافسات تقام في أجواء مميزة ومحفزة .

من جانبه قال هذال عبدالله الدوسري عضو فريق غشام أنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الاولى ، حيث أنه كان يتابع البطولة لسنوات طويلة وكان حلم بالنسبة له أن يشارك في هذا الحدث التراثي الكبير وجاءت الفرصة في العام الحالي ، ولكن ما شاهده في موقع البطولة بحسب قوله فاق كل توقعاته فهناك تجهيزات على أعلى مستوى واستعدادات كبيرة من جانب اللجنة المنظمة ، كما أن الأجواء العامة غاية في الروعة وجميع الفرق تربطها علاقات طيبة للغاية وهناك تحدي كبير بين الفرق ولكنه تحدي جميل ومشجع لأننا نتنافس في رياضة هي من تراث الآباء والأجداد وموروث توارثناه جيل بعد جيل وبالتالي نحن نسعد بإحياء هذا الموروث .

وأضاف الدوسري بأن طموح فريقه هو مواصلة المنافسات نحو لقب البطولة وقد تعاهد أعضاء الفريق على هذا وخلال الفترة التي سبقت المنافسات حاولنا الاستفادة من اخطاء الفرق التي سبقتنا في المجموعتين الاولى والثانية ، وذلك لأننا نعلم أن المنافسين لنا أيضاً فرق قوية ، مشيراً الى فريق غشام يضم أعضاء من أصحاب الخبرات في المقناص قادرين على ترجيح كفة الفريق في أي وقت .

وقال راشد فهد الدوسري قائد فريق الأدعم أن المنافسات مستمرة حتى اللحظات الأخيرة ونحن سنبذل أقصى ما لدينا من جهود لتحقيق نتائج إيجابية ، مؤكداً أن فريقه يشارك في منافسات القلايل ليس لمجرد التمثيل الشرفي ولكن من أجل المنافسة على اللقب ، مؤكداً أن الأجواء العامة في البطولة مشجعة على القنص، وكذلك محمية “لعريق” فإنها رائعة ومميزة والجميع يحلم بدخولها والقنص فيها .

وأضاف الدوسري أن فترة الاستعداد عادة ما تكون فرصة طيبة لاندماج أعضاء الفريق مع بعضهم البعض وتهيئة أنفسهم للدخول في أجواء المنافسات ، مشيراً الى أن بطولة القلايل هي بطولة عالمية وكل من يشارك فيها بطبيعة الحال هو فائز ، كما أن البطولة فرصة مهمة لاكتساب خبرات في المقناص .

وقال قائد فريق الأدعم أن البطولة حققت شعبية كبيرة وبات لها جماهيرية عريضة في كل مكان وبالتالي المنافسة فيها قوية جداً وكل الفرق تبذل جهود كبيرة .

ومن جانبه قال خالد بن حسن الكواري قائد فريق بوهادي أنه يتوقع أن تكون منافسات المجموعة الثالثة قوية جداً ، خاصة وأن درجات الحرارة ارتفعت وفي النهاية الصيد هو توفيق من الله سبحانه وتعالى ، مشيراً إلى أن فريقه يضم عناصر خليجية من أبناء دول مجلس التعاون ، حيث يضم فريق بوهادي ثلاثة أعضاء خليجيين وهذا يعكس مدى حرص اللجنة المنظمة للبطولة على توطيد العلاقات والترابط بين أبناء دول مجلس التعاون .

وأضاف الكواري أن بطولة القلايل تجتذبهم بشكل غير عادي في كل عام فعندما يقترب موعد البطولة يكون هناك اشتياق للبطولة ورغبة شديدة للمشاركة في منافساتها ، مؤكداً أن من يشارك في القلايل مرة واحدة يرغب في المشاركة باستمرار .

وأوضح قائد فريق بوهادي أن البطولة تحيي تراث الآباء والأجداد كما أن الصيد فيها بـ الطريقة التقليدية طريقة الأولين وهو شرف كبير لنا أن نشارك في بطولة بهذه المواصفات .

وقال أن قائد الفريق عليه مهام كبيرة فهو مسؤول عن التقريب بين أعضاء الفريق بعضهم البعض وخلق حالة من التفاهم والتجانس بينهم ، مشيراً الى أن الفريق الواحد يضم أعضاء من عدة قبائل .

وقال فيصل حمد البريدي عضو فريق أم صلال أنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الاولى وبالتالي شعوره لا يوصف كونه كان يتابع البطولة لسنوات طويلة جداً وكان حلم بالنسبة له أن يكون وسط هذه المجموعة الكبيرة من محبي وهواة رياضة المقناص .

وأضاف البريدي ان بطولة القلايل تحيي موروث أجدادنا وتنقله الى الأجيال الجديدة ونحن سعداء بأن نشارك في إحياء هذا الموروث ، مشيراً إلى أن كل ما في البطولة مميز سواء المنافسات أو الفعاليات المصاحبة أو حتى منافسات الأشبال وغيرها من الأمور التي جعلت من هذه البطولة واحدة من أكبر بطولات المقناص في الشرق الأوسط على مدار هذه السنوات .

وأوضح عضو فريق أم صلال أن الأجيال الجديدة تتابع منافسات هذه البطولة بشغف كبير ويتعلمون منها ويكتسبون خبرات في المقناص أي أن الفوائد متعددة من هذه البطولة الكبيرة سواء للمشاركين أو من يتابعون منافساتها .