الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“الجريان” إلى نهائي بطولة “القلايل”2016 بـ”360” نقطة

اقتنص فريق “الجريان” مفاجأة من العيار الثقيل لجمهوره أمس حيث استطاع أن يتأهل إلى المجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2016، بتحقيقه (360) نقطة باصطياده (18) حباري .. أما فريق “لوسيل” الذي حافظ على الصدارة طيلة أيام المنافسات فقد حقق (330) نقطة باصطياده (15) حبارى .. أما فريق “لجميلة” و”مقانيص” فقد حقق كل منهما (220) نقطة باصطيادهم (11) حباري.

أما حصيلة صيد أما من المنافسات فقد صاد فريق الجريان (6) حباري حقق خلالها (120) نقطة ، أما فريق الوسيل ولجميلة فقد صاد كل منهم حبارى واحدة حققوا خلالها (20) نقطة .. فيما صاد فريق “مقانيص”(3) حبارى حقق خلالها (60) نقطة.

وشهدت المجموعة الثانية منافسات قوية وتقاربت نتائج الوسيل والجريان خلال الأيام الاولى إلا أن فريق الجريان استطاع أن يحسم التأهل لصالحة .
في ذات السياق وجه السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل 2016 ، التهنئة الى الفرق المتأهلة الى نهائي البطولة حتى الأن ، مؤكداً أن المنافسات قوية وجميع الفرق تبذل جهوداً كبيرة من أجل التأهل ، وهذا بالطبع ينعكس على البطولة بالإيجاب ، حيث أن الجماهير المتابعة للبطولة في كل مكان مستمتعة بقوة المنافسات ، وفي النهاية التوفيق من الله عز وجل .
وأضاف المعاضيد : نحن سعداء بكل الفرق المشاركة ونوفر الاجواء المثالية للجميع من أجل التنافس الشريف .
وقال جاسم علي الكعبي قائد فريق الجريان المتأهل للمجموعة النهائية أن التأهل إلى نهائيات بطولة القلايل لم يكن سهلاً فقد خضنا منافسات قوية جداً ، مع فرق تضم خبرات كبيرة في المقناص ، ونشكر الله على التأهل ، مشيراً الى أن المجتهد في النهاية يكون له نصيب ، ورغم أن جميع الفرق كانت مجتهدة لكننا والحمد لله نجحنا في حسم الأمر لصالحنا.
وقال الكعبي أن الأجواء بصفة عامة داخل محمية لعريق مميزة وتعطي أعضاء الفرق دافع قوي جداً للقنص وبذل جهد كبير ، فقد أعادتنا بطولة القلايل الى حياة الأباء والأجداد في أجواء تراثية بحتة .
وأضاف” أغلقنا صفحة التأهل .. ومن الأن تركيزنا على “البيرق”.
بدوره قال السيد/ علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام لبطولة القلايل أن النسخة الخامسة للبطولة أوجدت لنفسها مكاناً لدى الجماهير حيث شاهدنا إقبالاً كبيراً في فعاليات الأمس سواء من المواطنين أو المقيمين من الأجانب والعرب حيث أن البطولة أصبح لها أصداء واسعة من خلال زيارات سابقة من عدد من الجماهير ممن حضروا منافسات المجموعة الاولى ، ونقلوا تجاربهم لأصدقائهم.
وكعادة مشجعي الفرق المشاركة في البطولة الذين كانوا في انتظار استقبال فرقهم بأعداد غفيرة داخل موقع البطولة..التقينا مع السيد/ خلف راشد البوعينين الذي أكد أن جاء مع أصدقاء كثيرون له لدعم وتشجيع زملاءهم المشاركين في منافسات البطولة حيث كل واحد منهم يشجع فريق من الفرق المشاركة ، ويحرص على مؤازرته ليس فقط في أيام البطولة بل يحضرون معهم التدريبات والاستعدادات التي تسبق المنافسات.
وأضاف: من مميزات نسخة البطولة هذا العام هو وجود العديد من المفاجآت ، حيث أنهم كانوا يتوقعون فوز فريق “لوسيل” الذي قدم أداء جيداً طيلة أيام المنافسات وكان في الصدارة طيلة أيام منافسات المجموعة الثانية ، إلا أن آخر يوم شهد مفأجاة تأهل فريق “الجريان”.
في ذات السياق قال سعيد بن حمد المحشادي توقعت أن يشهد نهائي خروج المجموعة الثانية العديد من المفأجات وكنا نتمنى فوز فريق “لوسيل” إلا أن هذه مسابقة رياضية ، وكل شيء وارد في مثل هذه البطولات .. ويكفي أنه تجمع أبناء قطر حول رياضة تراثية تعد امتداد وتواصل بين الأجيال المختلفة.
أما محمد البوعينين الذي أكد أنه يحرص مع أصدقاءه على دعم فريقه المفضل “لوسيل” سواء بالحضور أو بالتواجد أثناء التدريبات.

كما قال سعد خليفة الكواري أنه جاء لمؤازرة فريق الجريان بحكم أنهم أًصدقاءه، وانه تمنى لهم الفوز .

وأكد الكواري أنه منافسات الأمس شهدت العديد من المفاجآت خصوصاً أن فريق “الجريان” لديهم خبرة كبيرة وقد حصلوا على المركز الأول في العام الماضي، كما أن فريق “لوسيل” لديهم خبرة جيدة لمشاركتهم في البطولة في جميع النسخ السابقة.

في ذات السياق أعرب السيد/تيري جامبل زائر من كندا عن دهشته بوجود هذا الكم من الجمال الطبيعي في الصحراء ، وأنه محظوظ بحضوره هذه البطولة التي أصبحت مشهورة على مستوى العالم..خاصة مشاهدة فرحة فريق “الجريان” المتأهل عن المجموعة الثانية.
وقال : لقد علمت بهذه المسابقة من قبل مجموعة من الأصدقاء الذين طلبوا مني الحضور لمشاهدة خروج المتسابقين والفرحة التي تصاحب ذلك الخروج، ولقد حرصت على حضور مسابقات مشابهة في قطر وهذه تعتبر متميزة .
وقالت كريس وهي زائرة للبطولة من استراليا أنه المرة الاولى التي تزور فيها مكان مثل القلايل في صحراء قطر، ولقد سمعت عنه من خلال تغطية وسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت .. وكانت جميع آراءهم إيجابية عن طبيعة المكان وجودة التنظيم والاستقبال والحفاوة ، وهو الأمر الذي شجعني على الحضور إلى هنا.
وأضافت: كما قمت بدعوة أصدقاء لي من عدة دول أوربية للحضور معي إلى البطولة ، وكان بعضهم متردد لعدم معرفتهم بطبيعة الأرض الصحراوية ، ولكن سرعان ما تبددت فور وصولنا إلى هنا ومشاهدة جمال المكان وروعته.
كما أوضح نيل ماريوت من المملكة المتحدة أنه سمع عن هذه المسابقة من زوجته التي هي إحدى أعضاء تجمع نسائي أوربي في قطر، تبادلنا فيه أخبار أنشطة البطولة التثقيفية والترفيهية والاجتماعية ، ووضعت إحداهن صور جذابة عن البطولة ، تحديداً للـ”سلوقي” وحضرنا لمشاهدة ذلك بأنفسنا .
بدوره قال نبيل شحادة من لبنان أنه جاء إلى موقع البطولة بناء على طلب زوجته الأجنبية التي أصرت على حضور خروج المجموعة الثانية ، وأكد أنها هي التي قامت بالبحث عن أخبار البطولة ومتابعة نتائج الفرق حيث أن لديها اهتمامات كبيرة بالبطولات التراثية خاصة تلك التي تنظم في الصحراء .
وأضاف: وفي الحقيقة لم أتوقع أن أشاهد مكان بهذا التنظيم الرائع ، ولقد استمتعنا كثيراً بتواجدنا بهذا المكان والتقطنا العديد من الصور التي ستصبح ذكرى جميلة.
بدورها قالت سيسيليا من استراليا أن لديها اهتمامات كبيرة بكل ما يخص البيئة القطرية خصوصاً الصحراء وهي تقوم بالبحث عن كل ما يتعلق بالصحراء ، وتتابع أخبار البطولة التراثية من بعض المواقع الإلكترونية والصحف وأنها حرصت على التواجد في هذا اليوم لعلمها المسبق بخروج المجموعة الثانية .. حيث أنها تعلم أن يوم خروج المجموعات يكون يوم مميز..مضيفة أنها وقعت في حب صحراء قطر.