الأخبار › مقالات › اخر الأخبار

“أشبال القلايل” يخوضون منافسات قوية داخل محمية “لعريق”

بدأت أمس منافسات (3) فرق من “أشبال القلايل” داخل محمية العريق جنوب البلاد،  وسط مشاركة قوية ومتعددة هذا العام من النشء حيث الهدف هو ترسيخ هواية القنص التي عرفها الآباء والأجداد والمثل والقيم النبيلة المرتبطة بها مثل الصبر وتحمل المشقة والإيثار والاعتماد على الذات.. ويتكون كل فريق من (14) من الناشئة.

ولقد فتحت بطولة “القلايل” المجال للناشئة ليشاركوا في فعالياتها منذ البطولات السابقة وذلك تشجيعاً من اللجنة المنظمة للأشبال الراغبين حقاً في المشاركة والموهوبين برياضة القنص والصيد.

وفي هذا الاطار قال السيد/ خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل “إن البطولة هذا العام بموسمها  الخامس  تشهد متابعين وأصبح لها شعبية سواء داخل قطر أو خارجها  كما أن جميع فئات المجتمع تتابع البطولة سواء كانوا رجال ، نساء أو أطفال”  .

وأضاف المعاضيد “إنه ومن أجل ترسيخ هذا الموروث الشعبي وتراث الآباء والأجداد قررنا تخصيص وقت خلال استراحة الفرق قبل النهائي بإشراك الناشئة معنا في بطولة خاصة بهم تحت إشراف مركز نوماس وقد أبدوا اهتماماً كبيراً ورغبة ملحة للمشاركة وبما أن أعمارهم لا تسمح لهم فقد بالمشاركة، فقد شكلنا منذ الموسم الاول مجموعة أطلقنا عليها اسم ” أشبال القلايل” يشاركون لفترة بسيطة نصف يوم  تقريباً لنعلمهم وندربهم على نفس آلية البطولة وقد نجحت الفكرة منذ أول عام، لذا ارتأينا تطوير الفكرة لنفتح المجال لأكبر عدد من المشاركين الأشبال، وقد تكفل مركز نوماس  بتنظيم بطولة أشبال القلايل بالتعاون معنا حيث سيتابعون دخولهم للمحمية والصيد ونشكر لهم إشرافهم عليهم.

وأشار رئيس بطولة القلايل إلى أنه في البطولة الماضية كان هناك فريق واحد من الأشبال لكن هذا العام تشارك 3 فرق والتنافس قوي جداً بينهم  ” .

وأكد المعاضيد أن هذا الموسم شهد إقبالاً كبيراً من قبل الأشبال حيث عمل المنظمون “مركز نوماس” الى الاختيار بين المسجلين إذ فاق عدد المسجلين العدد المطلوب .

وأشار المعاضيد أن “هذا الاقبال من قبل الناشئة يجعلنا نشعر بارتياح ونطمئن بأن الجيل الجديد مازال متمسكاً بعادات وتقاليد الآباء والأجداد، حيث تتحقق أحد أهم أهداف البطولة وهي ترسيخ العادات وتقاليد القنص والصيد التي نتميز بها نحن في الخليج  وبقطر تحديدً “.

وأكد رئيس البطولة على أن فريق تقييم البطولة يعمل دائماً ويبحث عن الأفكار الجديدة للتطوير من بطولة إلى أخرى ، وهذه الأفكار تكون من المنظمين أو من المشاركين أو حتى من الجمهور المتابع ” نحن نستمع لكافة المقترحات ولكل الأفكار الجديدة والمجال مفتوح للجميع لتقديم المقترحات والهدف الذي يجمعنا هو تطوير البطولة سنة بعد سنة “.

من جهته قال عبدالله بن محمد آل الشيخ الكواري مدير مركز نوماس ، أن المركز قام بتدريب وتأهيل الأشبال للمشاركة في القلايل ، موجهاً الشكر للجنة المنظمة لبطولة القلايل 2016 على اختيار مركز نوماس للقيام بهذه المهمة .

وأضاف : لقد رفعنا تصورنا للجنة المنظمة للبطولة من أجل أن يقوم مركز نوماس بتأهيل أشبال القلايل بحيث تكون هذه النسخة من أشبال القلايل هي نسخة مصغرة من بطولة الكبار وتتشكل من ثلاث فرق وقد وضعنا لها شروط مماثلة لشروط الكبار وحددنا قائد لكل فريق وقمنا بتدريبهم بعد اختيار المجموعة التي تجتاز الاختبارات التأهيلية وهم المجموعة التي تستطيع ركوب الهجن والخيل ، وبهذا تم اختيار ثلاثة فرق وتم توزيعهم وتشكل لهم قادة فرق وقمنا بتدريبهم حتى أصبحوا جاهزين .

وقال الكواري أن دخول الأبناء في أشبال القلايل مفتوح لكل أبناء قطر ولكن لابد وان يجتاز المشارك الفحص الطبي والاختبارات التأهيلية ، حيث يأتينا بتقرير طبي من المركز الصحي التابع له أنه لا يوجد لديه أي عوائق صحية او طبية تمنعه من ركوب الخيل أو الهجن والمشاركة في هذه البطولة .

وأضاف مدير مركز نوماس أنه يجب أن يكون الوزن مناسب ليتمكن من الركوب ومعظم الأشبال الذين يشاركون اجتازوا دورات ينظمها المركز فلدينا دورات خيل لمدة شهر ودورة ركوب هجن لمدة شهر ودورة “صقارة” وفي العام المقبل من يرغب في المشاركة بهذه البطولة لابد وأن يجتاز هذه الدورات ، والأعمار المسوح لها بالمشاركة من ثماني سنوات الى 16 سنة .

وقال عبدالله بن محمد الكواري هذه البطولة مميزة ولابد أن نشكر المسؤولين على هذه البطولة لانهم حولوها إلى بطولة عالمية وباتت صاحبة شهرة كبيرة الأن على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي  ومنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة حتى أنه هناك مطلب من الأجانب المتابعين لهذه البطولة بضرورة أن يكون هناك ترجمة بالإنجليزية حتى يستطيعون متابعة منافسات البطولة وهو ما يؤكد أن هناك اهتمام كبير بالبطولة حتى من الجماهير الأجانب ، خاصة وأن بينهم من يتنبأون بالنتائج ويتابعون البطولة بتشوق .

وأضاف الكواري : نحن ننقل هذا المطلب الى اللجنة المنظمة للبطولة حتى يتم دراسته في النسخ المقبلة .

وفيما يتعلق بتوقعاته لمنافسات المجموعة النهائية ، أكد الكواري أنها سوف تكون قوية جداً، خاصة وأن الفرق التي تأهلت الى النهائيات هي فرق قوية جداً وتضم عناصر من أصحاب الخبرات، في رياضة المقناص ، وبالتالي النهائي سوف يكون مشوق ونحن نترقب للمتابعة والاستمتاع  بهذه المنافسات .