الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

منافسات قوية في المجموعة الثانية ببطولة القلايل

حقق فريق «المعيذر» أعلى صيد في خضم منافسات اليوم الثاني للمجموعة الثانية، وذلك في منافسات بطولة «القلايل» المقامة حالياً بمحمية العريق، وحقق أعضاؤه أعلى صيد، وهو ما يجعله أحد الفرق المرشحة للتأهل لنهائي منافسات البطولة هذا العام، حيث نال 70 نقطة باصطياده ظبياً واحداً بحساب 30 نقطة، وحباروين بحساب 40 نقطة، فيما تبعه فريق الجريان برصيد 60 نقطة، وذلك باصطياده 3 حبارى، أما فريق العميد فقد حقق أمس 40 نقطة باصطياده حباروين، فيما لم يحصل فريق «روض العين» على أي نقطة بعدم اصطياده أي شيء.

وبدا واضحاً من أداء فريق المعيذر أن أعضاءه عازمون على تحقيق إنجاز في النسخة الحالية من البطولة، حيث ظهر عليهم التركيز والاستعداد، وأكد معظمهم أنهم قادمون للمنافسة على لقب البطولة وليس مجرد التمثيل المشرف.

وأثنى أعضاء فريق المعيذر على عمليات التنظيم وتجهيز موقع البطولة، وقالوا إنهم تفاجؤوا بما وجدوه من استعدادات، وقالوا إن هذا جهدٌ كبيرٌ يحسب للجنة المنظمة لبطولة «القلايل».

بطولة ناجحة

وقال ثامر على سالم النشيرا المري، قائد فريق معيذر، إن بطولة «القلايل» في نسختها الحالية بطولة ناجحة بكل المقاييس، ونرجو من الله التوفيق، مشيراً إلى أنه كان عساس الفريق وبالتالي كانت عليه مهام كبيرة، وهذه المشاركة هي الثانية له.

وأكد المري أن أعضاء فريقة مجموعة من الشباب المميزين، حيث إنهم اختاروا موقعاً متميزاً، مشيراً إلى أن فريقه استعد جيداً، وهو قادم لهذه البطولة بغرض تحقيق نتائج طيبة، لا فقط مجرد التمثيل المشرف.

وقال قائد فريق معيذر إن اثنين من أعضاء فريقه خاضوا منافسات بطولة «القلايل» من قبل ومنهم مَـــــــن يشارك منذ البطولة الأولى، والفريق كامل لديهم الخبرة الكافية التي تؤهلهم لتحقيق نتائج طيبة بإذن الله.

ووجه على سالم النشيرا المري، قائد فريق معيذر، الشكر إلى صاحب فكرة «القلايل» وقال إنها فكرة جيدة فهي بطولة تحيي رياضة ورثناها عن الآباء والأجداد، ولذلك فهي بطولة ناجحة بكل المقاييس.

مقترحات جديدة

من جانبه قال سالم جابر سالم النشيرا المري، عضو فريق المعيذر، إنه يشارك للمرة الأولى في البطولة، وبالرغم من ذلك فهو يراها بطولة مميزة اكتسبت شهرة عالمية وباتت تستقطب محبي رياضة المقناص، مشيراً إلى أن هناك مجهوداً كبيراً بُــــذل في إعداد وتنظيم البطولة.

وقال إنه وأعضاء فريقه سوف يقدمون أي مقترح يرون أنه يصب في صالح بطولة «القلايل» وذلك من خلال مشاركتهم في المنافسات.

وقال محمد صياح بخيت المنصوري، عضو فريق المعيذر، إنه يشارك في بطولة «القلايل» للعام الثالث، لكنه لاحظ هذا العام أن هناك تغييراً كبيراً في المكان الذي أصبح أوسع وتجهيزاته أحدث ومتكاملة، وهذا يؤكد أن اللجنة المنظمة لهذه البطولة حريصة على أن تخرجها في أبهى صورها، وحريصة على أن ترضي جميع المشاركين، وفي الحقيقة نحن نشكرهم على المجهود الذي بُــــذل في تجهيز موقع البطولة وتوفير كافة الإمكانيات للمشاركين بهذا الشكل.

وقال عضو فريق معيذر: إن مشاركة خليجيين أضافت للبطولة، وهي فكرة جيدة، لأن هناك العديد من الدول التي ترغب وتتمنى المشاركة في بطولة «القلايل» نظير ما اكتسبته من شهرة وسمعة طيبة في منطقة الخليج على مستوى رياضات المقناص.

الإقبال على المشاركة

ويضيف زيد راشد زيد المري، عضو فريق المعيذر، إن هناك دليلاً أكيد على نجاح بطولة «القلايل» وهو كثرة عدد الفرق التي تقدمت للبطولة، وكثرة الفرق التي تحاول أن تشارك ولكن لم تنجح، وهذا لم يأت من فراغ بل لأن البطولة ناجحة ومدعومة مادياً وإعلامياً، ولا غبار عليها ولذلك فإن الكل يسعى لأن ينال شرف المشاركة في منافساتها.

وقال زيد إنه وعلى المستوى الشخصي سعيدٌ جداً لأنه مشارك في «القلايل»، خاصة أن النسخة الحالية من البطولة مميزة وذات طابع خاص وذلك بشهادة جميع المشاركين.

وأضاف: بطولة «القلايل» تحيي التراث القديم، فهي موروثة عن الآباء والأجداد، فقد كانوا يقنصون على المطايا والخيل، وكانت تلك هواية لديهم، وكانوا يصطادون بالطريقة الصحيحة، والحمد لله أنها رجعت بفضل الله ثم بطولة «القلايل»، فقد أحيت هذه البطولة ذلك الموروث وجسدته أمام الأجيال الجديدة حتى تتعلم منه وتتذكره دائماً ويتعلموا كيف كان آباؤنا يعانون في حياتهم ومعيشتهم، فقد تحملوا الكثير حتى نعيش نحن حياة كريمة.

وأضاف زيد المري: «أنا أدعو أعضاء الفريق إلى الالتزام بالشروط، وهم أهل لذلك، وهم على قلب رجل واحد، والقائد ثامر المري له خبرة كبيرة في (المقناص)، وسبق أن شارك بالبطولة من قبل، ونحن نتأمل الفوز، وسنجتهد ونتعب ونحاول أن نكون في المقدمة وكل شيء بتوفيق الله سبحانه وتعالى».

تراث الآباء والأجداد

من جانبه قال محمد علي راشد القاشوطي، عضو فريق المعيذر، إن أهم ما يميز بطولة القلايل أنها تحيي تراث الآباء والأجداد، وهذا السبب الذي يجعلنا نشارك فيها، فهذا تراثنا وتراث آبائنا وأجدادنا، ويجب أن نحافظ عليه، مشيراً إلى أن التعدد القبلي يخلق المحبة بين المجموعات المشاركة، فهم يشاركون وهم سعداء، والفريق الذي لا يتمتع بروح العمل الجماعي لن ينجح أبداً، وهذا أحد الأهداف التي تسعى إليها بطولة «القلايل» وهو غرس روح العمل الجماعي في نفوس المشاركين، حتى لا يكون الفوز فقط هو الهدف الأساسي، بل إن هناك معاني وأهدافاً نبيلة تسعى البطولة إلى تحقيقها.

وقال: نحن نرى تعاوناً كبيراً من اللجنة الفنية ببطولة «القلايل»، والتعاون جيد والترتيب ممتاز والاستعدادات التي رأيناها كانت فوق ما تخيلناه وهذا جهدٌ كبيرٌ يحسب للجنة المنظمة للبطولة.

شرف المشاركة

وقال علي منصر الغياثين، عضو فريق المعيذر، إن دوره بالفريق «صقار» ولديه «طير»، وهو يشارك لأول مرة في البطولة.

وأضاف: «تابعت البطولة العام الماضي والعام قبل الماضي، ورغبت أن أقوم بالاشتراك مع أحد الفرق ووفقت، ولذلك أنا سعيد جداً بالمشاركة في منافسات هذه البطولة لأن مجرد المشاركة بالبطولة في حد ذاته فوز معنوي بالنسبة لي وبالنسبة لأي عضو مشارك».

وقال الغياثين: «إن البطولة تحيي تراث الآباء والأجداد، حتى تعي الأجيال الجديدة قيمة هذا الموروث وكيف أن آباءنا وأجدادنا عاشوا حياة صعبة تحملوا فيها الكثير، وتلك معاني مهمة لابد من إيصالها للأجيال الجديدة من شبابنا، لاسيما ونحن نعيش حياة متطورة ومختلفة حالياً».

وأضاف: «لقد سعدنا بمشاركة عدد كبير من الكبار والشباب في منافسات هذه البطولة والتي يعد تنوع المشاركين بها أحد شروط تشكيل الفريق».

وتحرص اللجنة المنظمة لبطولة القلايل على التنسيق بين الحكام في ميدان المنافسات وغرفة العمليات في مقر البطولة بمنطقة المسحبية لمنع حدوث أي تضارب أو تداخل بين المجموعات والفرق المشاركة، كما تولي اللجنة المنظمة نظام تسجيل النقاط للفرق المشاركة أهمية كبيرة بحيث يتم إبلاغ غرفة العمليات بالنقاط المسجلة لكل فريق بالبطولة أولاً بأول مما يسهل على وسائل الإعلام والمتابعين الحصول على النتائج بشكل مستمر،

وتبذل اللجنة المنظمة لبطولة القلايل مجهودات كبيرة من أجل إخراج البطولة في أبهى صورها لتضاف إلى سجل بطولات «القلايل»، وحتى الآن وبشهادة المشاركين فإن عملية التنظيم ناجحة بنسبة مائة في المائة، حيث تتابع اللجنة من خلال أعضائها احتياجات الفرق وتلبيها أولاً بأول.

ويتوقع المراقبون والمتابعون للبطولة أن تشتد المنافسات بين الفرق المشاركة لتسجل أفضل نتائج هذا العام مما سوف يثري البطولة ويساهم في نجاحها.