الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

منافسات المجموعة الرابعة في القلايل تبدأ اليوم

عبدالعزيز الحمادي – بوابة الشرق

تشهد محمية العريق اليوم منافسات المجموعة الرابعة والأخيرة ضمن بطولة القلايل بعد انتهاء منافسات المجموعات السابقة وتأهل ثلاثة فرق منها لمنافسات النهائي، حيث تأهل عن كل مجموعة الفريق الذي حقق أعلى النقاط، فيما كان الحسم بالقرعة فقط في منافسات المجموعة الثالثة بعد تعادل فريقي “فشاخ “و”القوانيص” بالنقاط ما استدعى اللجوء للقرعة حسب نظام البطولة المعمول به في مثل هذه الحالة.

الراحة قبل النهائيات

وتضم المجموعة الرابعة فرق رجم عين ولجلعه والمسحبية والزعامة ويتأهل عن المجموعة فريق واحد إلى نهائيات البطولة حيث وصل عدد المتأهلين إلى الدور النهائي حتى الآن إلى ثلاثة فرق وهي فريق الشقب عن المجموعة الأولى والجدي عن المجموعة الثانية والقوانيص عن المجموعة الرابعة.

وتتنافس الفرق الأربعة المتأهلة في الجولة النهائية لبطولة القلايل على مدار أربعة أيام وقامت اللجنة المنظمة للبطولة بتخصيص يومين للراحة قبل انطلاق المنافسات النهائية وذلك حتى تتمكن الفرق من استعادة توازنها وإعادة تنظيم صفوفها ولأخذ قسط كاف من الراحة قبل النهائيات.

وأكدت فرق المجموعة الرابعة أنها عازمة على الفوز وتتطلع لبلوغ الدور النهائي للمنافسة على لقب القلايل والحصول عليه، مشددين على ضرورة التحلي بالصبر وبذل الجهد من أجل قنص الطرائد وحصد النقاط.

العساس أنهى عمله

من ناحية ثانية أنهى اليوم  العساس عمله في محمية العريق لاختيار افضل المواقع وانسبها لفرق المجموعة الرابعة، حيث تفقد عددا من المواقع بالمحمية قبل ان يحدد مواقع العيش والقنص لكل فريق من الفرق الأربعة بالمجموعة.

ويبدو أن فرق المجموعة الرابعة تواجه تحدياً كبيراً في مجموعتها، حيث أنها تتطلع إلى التأهل للدور النهائي بقنص اكبر عدد من الطرائد وتحقيق أعلى النقاط، حيث تضع اللجنة المنظمة للبطولة ثلاث طرائد ويطلب من الفرق المشاركة قنصها وصيدها وهي الظبي والحبارى والكروان.

وتشير نتائج المجموعات الأولى والثانية والثالثة إلى زيادة عدد النقاط التي تحصلت عليها الفرق عن طريق اصطياد طائر الحبارى على وجه الخصوص يليه نقاط صيد طائر الكروان ثم الغزال.

لجنة التجهيزات

وتطلق لجنة التجهيزات الطرائد في داخل محمية العريق ويكون معلقا بها شعار بطولة القلايل وذلك في إطار ضبط العملية التحكيمية بالبطولة والتأكد من صون الحياة في البر والحفاظ على التنوع البيولوجي به.

وفي تعليق للجنة المنظمة حول اللجوء الى القرعة بعد استفسار من قبل البعض واقتراحهم بإيجاد بدائل أخرى كتمديد الوقت للفرق المتعادلة في النقاط أكدت أن القرعة يتم استخدامها نظرا لأنها شيء متعارف عليه في القديم ومذكورة في التعاملات الإسلامية وفي الأحاديث النبوية الشريفة، ، خاصة أنها تتم في البطولة بكل حيادية وتحت إشراف ومتابعة اللجنة وأمام جميع الفرق.

ترجيح الكفة

وطالبت اللجنة المنظمة الفرق التي ستشارك في بقية المنافسات بضرورة الاهتمام بصيد الظبي في المراحل القادمة، نظرا لأنه قد يكون السبب الرئيسي في ترجيح كفة الفريق الذي يتمكن من صيده خاصة حين تتعادل الفرق ويتم اللجوء إلى القرعة. وأشارت اللجنة إلى أن الفرق المتبقية عليها أن تحاول تنويع الصيد خاصة أن أحد الفرق المشاركة حتى الآن لم تتمكن من صيد كروان وفقط المجموعة الأولى التي صادت الظبي وغالبية الصيد حبارى حتى يضمن أي فريق تحقيق النتائج الاعلى خاصة عند احتدام المنافسة فإنه يفضل أن يكون صيدهم من الظبي لتحقيق درجات أعلى ولأنه مقدم عند التعادل في تحديد هوية الفائز وهو الفريق الذي صاد الضبي أولا.

محط اهتمام

من جهته قال الشاعر الكبير جزاء بن صالح الحربي خلال زيارته لبطولة القلايل انه من المهتمين بمتابعة منافسات البطولة التي تهم كل من يهتم بالتراث والموروث الشعبي الأصيل وأشاد بما شاهده من اهتمام من قبل المسؤؤلين في سبيل إنجاح البطولة وأوضح أن إقامتها شيء رائع نظرا لما تمثله هذه البطولة من تجسيد حقيقي وواقعي للقنص والصيد بكل التفاصيل الدقيقة، كما كان يحدث في الماضي وهذا أمر رائع يشكر عليه المسؤولون والقائمون على البطولة التي أصبحت محط اهتمام ومتابعة الجمهور الخليجي بشكل عام لما تمثله هذه البطولة من إعادة لموروث شعبي تراثي واحد لأهل المنطقة الذين كانوا يعيشون في بيئة متقاربة وكانت الوسائل المستخدمة في الحياة واحدة ولذلك فإن أحياء هذا الموروث الذي يكون قد اختفى لدى البعض هو شيء يسعد الجميع.

بطولة أقوى

وأكد الحربي أن إقامة البطولة الخليجية في العام القادم ستكون أقوى وأكثر متعة وإثارة نظرا لما تتمتع به الفرق التي ستشارك فيها من قوة وخبرة، حيث سيتم اختيار أفضل المشاركين للدخول في المنافسات وهذا سيزيد من شعبية ومتابعة البطولة التي ستصبح ملتقى للكثيرين من مختلف دول المنطقة هذا إلى جانب أن هذه الهواية يعشقها ويتابعها أعداد كبيرة من الجمهور ولها انتشار واسع في أوساط المجتمع الخليجي وهو ما يعني النجاح الكبير للبطولة الخليجية قبل أن تبدأ منافساتها على أرض الواقع.

الكل فائز

هذا وقد صرح أعضاء فريق القوانيص بأنهم خاضوا منافسة قوية مع فريق فشاخ وأكدوا أنهم جميعا فائزون وأن التنافس ومعرفة المتسابقين بعضهم بعضا وممارسة هواية الآباء والأجداد هو الهدف الذي يسعون إليه مع جميع الفرق وأشاروا إلى أن المنافسة في الختام ستكون قوية ومثيرة نظرا لان الفرق المتأهلة لديها خبرة طويلة في هذا المجال وسيعمل كل فريق على بذل كل جهوده للوصول إلى النهائي.