الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

منافسات المجموعة الثالثة في بطولة “القلايل”

بوابة الشرق- عبد العزيز الحمادي

بدأت امس في محمية العريق منافسات المجموعة الثالثة المشاركة في بطولة القلايل وذلك بعد دخول أعضاء فرق المجموعة لمواقع التخييم الخاصة بكل فريق والتي تم اختيارها اليوم  من قبل العساسين الذين قام كل منهم باختيار الموقع المناسب للنزول والتخييم فيه خلال فترة المنافسات وهي مهمة صعبة يتحملها العساس حيث يقوم باختيار المكان المناسب الذي ينبغي أن تتوفر فيه الكثير من المواصفات التي تعين على الصيد وتحمي الفرق من الأجواء المتقلبة خاصة وأن المحمية أجوائها صحرواية تتطلب الحذر والحيطة من تقلبات الجو.

هذا إلى جانب أن الفرق المشاركة في المجموعات السابقة قد أختارت مواقع كثيرة ضمن المحمية ما يعني أن الصيد سيكون أكثر صعوبة في حال السير في ذات المساحة التي تم اختيارها نظرا لان الظبي والحبارى وغيرها قد غيرت مواقعها وهو ما يصعب الأمر إلا أن يتم اختيار مواقع أخرى قد لا تتوفر فيها المواصفات المطلوبة أو تكون بعيدة للغاية على أعضاء فرق المجموعة الثالثة وهو ما يأخذ مدة أطول في المسير إليها وبالتالي إضاعة الوقت الذي ينبغي استغلاله بالشكل الأمثل.

 

المزيد من الإثارة

 

ومن المتوقع أن تزداد وتيرة التحدي والإثارة نظرا لأن المجموعات التي تشارك في المراحل المتأخرة تحصل على الكثير من الإرشادات عبر ما تبديه اللجان المختلفة للبطولة وبالتالي العمل على تلافيها وكذلك الفرق التي تتأهل تكتسب المزيد من الخبرات والأساليب المختلفة التي تكتسبها من الممارسة وتسمعها من المنظمين الذين يحاولون التنويه على الفرق المشاركة قبل مشاركتهم وبعد انتهائها بما أخطئوا به وما كان جيدا وبذلك يتم تدارك الأخطاء وتعزيز الايجابيات وكل ذلك يسهم في رفع مستوى التحدي والإثارة يوما بعد الآخر حتى تنتهي منافسات البطولة التي من الممكن أن تشهد الكثير من المفاجئات غير المتوقعة حسب آراء متابعين ومهتمين بشأن البطولة.

 

التحذير واجب

 

هذا وقد حذرت اللجنة المنظمة الفرق المشاركة والتي تأهلت من الثقة الزائدة مهما كانت نتائجهم مشجعة وقوية وبينت أن الفرق التي تميل إلى الثقة المفرطة وغير المبنية على الواقع قد تؤدي بالفريق الذي تتملكه هذه الثقة إلى الخسارة وبينت اللجنة أن هناك فرق كانت متقدمة على بقية المجموعة التي كانت معها وعند انتهاء المنافسة وعند الرجوع من مخيماتهم تمكنت فرق من الصيد وتغيير النتائج بشكل كامل ولذلك فأن على الفرق أن تبذل قصارى جهدها حتى وصولها الى مقر البطولة وانتهاء المنافسات فعليا لان التغيير قد يحصل في دقائق معدودة وهو ما حصل سابقا مع فرق شاركت في البطولة العام الماضي.

 

نتائج سرية

 

وقالت اللجنة المنظمة أنه ولضمان أن تبقى الفرق محافظة على أدائها ومنافساتها بقوة حتى اللحظات الأخيرة  فأن النتائج التي تحصدها الفرق بشكل يومي يتم احتسابها من قبل اللجنة المختصة ويتم أعلام الجمهور بها وتظل محجوبة عن الفرق التي لا يوجد لديهم أي وسيلة تمكنهم من الاطلاع على تلك النتائج هذا الى جانب أنه ليس لديهم هواتف أو تلفزيونات أو وسيلة من وسائل التواصل الحديثة على الإطلاق وتظل النتائج مغيبة عنهم حتى عودتهم حين تنتهي  منافساتهم وأكدت اللجنة على أن هذا الشرط يسهم في أبقاء المنافسة مشتعلة بين الفرق ولكن قد يعرف فريق نتائج الآخر في حال التقى الفريقان في طريق العودة حين يمكن أن يسأل فريق عن نتائج الآخر ومع ذلك تكون المعرفة في نهاي السباق وليس لها تأثير على الأداء بأي حال من الأحوال.

 

أيام لراحة الفرق

 

وقد عمدت اللجنة المنظمة إلى اعتماد أيام لراحة الفرق المشاركة في البطولة خلال الأدوار التمهيدية وقبل نهائيات البطولة حتى يستطيع كل فريق متأهل من استعادة قواه وتنظيم صفوفه خاصة وان الفرق المشاركة تمكث طيلة أربعة أيام متواصلة في المحمية للقنص وهو ما يحتاج إلى مكابدة وجهد كبير من جميع فرق البطولة.

وتنطلق منافسات نهائيات بطولة القلايل في الحادي عشر من شهر فبراير المقبل وتستمر لأربعة أيام متتالية وتنتهي في الرابع عشر من نفس الشهر، وتضم الجولة النهائية أربعة فرق حيث تم تحديد فريقين منها وهما فريق الشقب وفريق الجدي في انتظار الفريقين المتأهلين عن المجموعة الثالثة والمجموعة الرابعة في بطولة القلايل.

ويرافق كل فريق أثناء المنافسات حكم لمدة يوم واحد فقط ثم يتم استبدال الحكم لنفس الفريق في اليوم التالي حيث لا يصلح ان يستمر الحكم مع فرق ما مشارك بالبطولة ليومين متتاليين ويعد ذلك مخالفاً لأحكام وقواعد البطولة.

وتولي اللجنة المنظمة للبطولة البر وصون البيئة اهتماماً كبيراً وتضع شروطاً وقواعد من شأنها الحفاظ على البيئة ويتجسد ذلك في المعايير الموضوعة لتقييم بيئة المقناص ومنها النظافة العامة، وحسن الضيافة، وترتيب العنة من الداخل، والمنظر الخارجي للعنة، والمظهر العام للفريق المشارك.