الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

«لجلعة» يحطم الرقم القياسي ويتأهل لنهائي «القلايل»

تأهل فريق «لجلعة» لنهائي منافسات بطولة «القلايل» للصيد التقليدي، وذلك ضمن منافسات المجموعة الرابعة التي ضمت فرق «زكريت» و«درع الجزيرة» و«الوعب»، وتجري منافساتها في محمية العريق، وتختتم منافساتها نهاية الشهر الحالي.
ولقد حطم فريق «لجلعة» الرقم القياسي في تحقيقه أعلى رصيد في عدد النقاط والصيد منذ اليوم الأول، وختم المنافسات باصطياده حباروين أضافت لرصيده (40) نقطة، ليحطم الرقم القياسي في مجموع النقاط بتحقيقه (340) نقطة لم يحققها أي فريق من فرق المجموعات الأولى والثانية والثالثة.
كما صاد أمس فريق الوعب (3) حبارى ليصبح مجموع رصيده من النقاط (160) نقطة، أما فريق «زكريت» و«درع الجزيرة» فقد صاد كل منهما حباروين كسبوا خلالها (40) نقطة، ليصيح إجمالي رصيد فريق «زكريت» (160) نقطة، وإجمالي رصيد فريق «درع الجزيرة» (80) نقطة.

أعلنت اللجنة المنظمة أن اليوم الأحد وغداً الاثنين سيكون يوم راحة للمشاركين، وبعد ستبدأ منافسات المجموعة النهائية المتأهلة وهي فريق «العديد» المتأهل عن المجموعة الأولى، وفريق «المعيذر» المتأهل عن المجموعة الثانية، وفريق «السيلية» المتأهل عن المجموعة الثالثة، إلى جانب فريق «لجلعة» المتأهل عن المجموعة الرابعة.
وأكد مشاركون من فرق المجموعة الرابعة أن منافسات بطولة «القلايل» المقامة حالياً في محمية العريق ليست بالمنافسات السهلة وأن التوفيق وعدم التوفيق يلعب دور في تأهل الفرق وتحقيقها أعلى النقاط.
وأجمع المشاركون أن خوض منافسات «القلايل» تجربة ممتعة جدا في حد ذاتها وأن هناك استفادة كبيرة لجميع المشاركين بغض النظر عن الفوز، وقالوا: إن أجواء المحمية رائعة وروح العمل الجماعي بين أعضاء الفرق خلقت جواً من السعادة داخل الفرق، حتى إن كثيرين بدت على وجوههم السعادة رغم تأكد خروجهم من المنافسات.
واتفق المشاركون على أن البطولة في نسختها الحالية مميزة بكل ما فيها، موجهين الشكر للجنة المنظمة والقائمين على الإعداد والتجهيز لموقع البطولة.

الدخول بقوة
من جهته عبر عبدالله حمد خاتم المحشادي –قائد فريق «لجلعة» عن سعادته بتفوق فريقه وتربعه على قمة المجموعة الرابعة، مشيراً إلى أن أعضاء فريقه اجتهدوا منذ أن بدأت منافسات المجموعة وكان تركيزهم عالياً جداً ولم يركنوا لصيد اليوم الأول بل واصلوا عن عزيمة ورغبة في الفوز وحققوا أعلى صيد بعد ذلك وهو ما أهلهم لتصدر قمة المجموعة.
وقال المحشادي: إن أعضاء فريقه من أصحاب الخبرات في «المقناص» لكن التوفيق في النهاية من عند الله سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أن المنافسة كانت قوية بين فرق المجموعة الرابعة لأن الجميع يسعى إلى الفوز، ولكن بالرغم من ذلك هناك حالة رضا لدى الجميع؛ لأن التجربة في حد ذاتها ممتعة.
وأضاف قائد فريق لجلعة عندما تخرج في رحلة صيد داخل محمية مثل محمية العريق بمناظرها الطبيعية الرائعة بالتأكيد سوف تستمتع، وهذا ما يشعر به جميع المشاركين في كل فرق البطولة، متمنياً أن يستكمل فريقه المنافسات على خير وأن يحقق ما يتطلع إليه أعضاؤه. وأكد المحشادي أن الأجواء العامة في موقع البطولة تساعد على الصيد، فقد وفرت لنا اللجنة المنظمة كل ما نحتاجه خلال رحلة الصيد وبالتالي هذا من الأمور المشجعة، مشيراً إلى أن فريقه منذ اليوم الأول للمنافسات كان متفائلاً وجميع المشاركين فيه كانت لديهم ثقة عالية جداً في قدراتهم وهو ما مهد للتفوق الذي حققه الفريق في مجموعته.

تعاون أعضاء الفرق
من جانبه قال حمد راشد مبارك البوعينين عضو بفريق لجلعة المتأهل لنهائيات البطولة: إن الفوز كان شعار فريقهم منذ بداية دخولهم، ولقد حققوا نتائج إيجابية منذ اليوم الأول إلى اليوم الأخير، مضيفاً أن المشاركة الحالية هي المشاركة الثانية له في منافسات بطولة «القلايل»، مبيناً أن فريقه يتميز بأنه متعاون مع بعضه البعض ومتعاون أكثر مع قائد الفريق وهذا شيء مهم لأن قائد الفريق هو من يتولى عملية توجيه الفريق بحكم خبرته في «المقناص».
وأضاف: أشعر بسعادة لمشاركتي ضمن صفوف فريق لجلعة فهم مجموعة مميزة والحمد لله التعاون بيننا أثمر عن تفوق كبير للفريق وضعه على رأس المجموعة الرابعة.
وقال البوعينين: إن الفوز مهم لكنه ليس كل شيء في البطولة، بل إن المعاني والأهداف التي تسعى بطولة «القلايل» إلى تحقيقها أسمى بكثير من مسألة الفوز، فنحن نتجمع هنا من أجل إحياء رياضة كان يمارسها الآباء والأجداد، وبالتالي فهي تراث يجب أن نحافظ عليه ونورثه للأجيال المتعاقبة، بل ونحثهم للحفاظ عليه، مشيراً إلى أن بطولة «القلايل» واحدة من أهم بطولات المقناص والمشاركة فيها بحد ذاتها هي مكسب وبالتأكيد الجميع استمتع بالأجواء في محمية العريق.

بطولة مميزة
من جانبه قال ناصر علي صالح ماجد المهندي –عضو بفريق الوعب: إن فريقه ولليوم الأخير حاول أن يجتهد ويحقق مراكز متقدمة، وبالفعل فقد صاد الفريق في آخر يوم (3) حبارى وكسب (60) نقطة، ولكن فريق «لجلعة» هو الذي تأهل بحكم رصيده من الصيد منذ اليوم الأول.. ومن شروط البطولة أن يتأهل من كل مجموعة فريق واحد فقط.
وأضاف أنه شارك في منافسات البطولة العام الماضي وفي كل مرة يشعر بمتعة خاصة، وذلك لكون «القلايل» من وجهة نظرة بطولة مميزة وناجحة بكل المقاييس نظير حجم الاستعدادات والإمكانيات التي وفرتها اللجنة المنظمة.
وتابع : مشاركة هذا العدد الكبير من القطريين وأبناء الخليج ضمن منافسات البطولة والإقبال الكبير عليها يؤكد أنها بطولة مميزة وناجحة، مشيراً إلى أن الفرق تجتهد والتوفيق في النهاية من الله جل وعلا.
وقال المهندي: إنه راض عن أدائه وأداء فريقه معتبراً المشاركة بحد ذاتها مكسب كبير للجميع، وأن الجميع خرج بخبرات في «المقناص» وتعارف بإخوان له في البطولة وعاش أجواء ممتعة في فرصة لا تتاح لكثيرين.
وأشار إلى أن المنافسة في «القلايل» ليست سهلة لأن جميع الفرق تضم مشاركين لديهم خبرة كبيرة، فضلاً عن أن الأجواء العامة للبطولة ليست سهلة أيضاً فهناك صعاب تواجه الفرق في المحمية وهذا هو التحدي الحقيقي أمام الفرق المشاركة.

حباروين في اليوم الأخير
وقال أحمد عبدالرقيب عبدالله الهلالي –عضو فريق درع الجزيرة: إن فريقه في اليوم الأخير صاد حباروين، وحاول أن يجتهد هو وفريقه في تحقيق أكبر عدد من الصيد، مشيراً إلى أنه يشارك في «القلايل» للعام الثالث على التوالي، حيث إنه حريص على أن يشارك في منافسات البطولة التي يسعى كثيرين من أبناء قطر وأبناء الخليج للمشاركة فيها، موضحاً بأن البطولة تحكي تاريخ الشعب القطري وكيف كان يعيش الآباء والأجداد في الماضي، وبالتالي نحن نحيي موروث الأولين وتلك هي المتعة الحقيقية؛ لأننا نعيش نفس الأجواء تقريباً، ونسعى لأن ننقلها للأجيال الجديدة حتى تبقى دوماً في ذاكرة الجميع.
وأضاف الهلالي أن رياضة «المقناص» في حد ذاتها هي متعة فما بالنا لو مورست ضمن منافسات بطولة بإمكانيات هائلة مثل بطولة «القلايل» بالتأكيد الأمر سوف يختلف كثيراً، مشيراً إلى أن كل من شارك هو فائز لأن البطولة تجمع أبناء القبائل وتقربهم من بعضهم البعض وتأصل صفات الصبر وقوة التحمل وروح العمل الجماعي بين المشاركين.
وقال الهلالي: إن الكل يتمنى الفوز بل إن كل الفرق اجتهدت لتحقيق أفضل النتائج والخروج بأعلى صيد لكن هناك توفيق وعدم توفيق وبصفة عام التوفيق من عند الله سبحانه وتعالى، لأنه ربما تكون هناك فرق تضم عدداً كبيراً من أصحاب الخبرات في «المقناص» ولا تحقق مركزاً متقدماً في مجموعتها؛ لأنه من الممكن ألا يكون التوفيق حليفهم في هذه البطولة، لكن بصفة عامة الكل سعيد بالمشاركة.

مشاركة سعودية
من جانبه قال خالد مبارك عبدالله السويكت –مشارك خليجي من المملكة العربية السعودية بفريق درع الجزيرة: إن المشاركة الحالية هي المشاركة الأولى له في منافسات بطولة «القلايل»، موضحاً بأنه عرف البطولة عن طريق وسائل الإعلام، مؤكداً أنها بطولة تزيد روابط الإخوة بين جميع المشاركين.
وقال السويكت: إنه من الأشياء التي ميزت فريقه أنه كان يشارك بروح واحدة وهذا يؤكد أن روح العمل الجماعي كانت هي السائدة، وأنه على المستوى الشخصي سعيد جداً بالتجربة ولم يكن يتوقع أنها تجربة ممتعة بهذا الشكل.
وأشار إلى أن جميع من شارك هو فائز فقد أتيحت لهم فرصة لم تتح لكثيرين وبالتالي عليهم أن يسعدوا بها، وهذا بالفعل ما نلحظه على وجوه المشاركين جميعهم.