الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

فريق “الجريان” يواصل تقدمه بـ (310) نقطة بـ”القلايل”

الدوحة- الشرق
واصل فريق “الجريان” في ثاني أيام منافسات المجموعة الرابعة، ببطولة “القلايل” للصيد التقليدي، تقدمه حيث حقق اليوم (170) نقطة باصطياده (7) حبارى وظبي واحد، إضافة لرصيده من اليوم الأول، حيث حقق (140) نقطة ليتصدر بمجموع (310) عن كافة أيام المنافسات، فيما زال فريق “مقانيص قطر” ثانياً بمجموع رصيد (140)، حيث صاد اليوم (حباروين) حقق خلالها (40) نقطة أضيفت لرصيده من منافسات أمس التي حقق خلالها (100) نقطة، أما فريق فشاخ فاستطاع أن يصيد (ظبي) بـ (30) نقطة وحباروين بـ (40) نقطة وظبي بـ (10) نقاط ليحقق اليوم(80) نقطة أضيف للـ (40) نقطة التي حققها في أول أيام المنافسات، ليصبح مجموعه عن كافة الأيام (120) نقطة.
في ذات السياق، أوضح مشاركون من فرق المجموعة الرابعة، أن النتائج التي تحققها الفرق، تؤكد قوة المنافسة بينهما، وأن جميع الفرق تبذل جهوداً كبيرة من أجل التأهل إلى نهائي البطولة، وأكد المتحدثون أن المنافسة مستمرة حتى اللحظات الأخيرة، وأنه لا أحد يستطيع أن يتوقع المتأهل، خاصة أن النتائج تتغير يوماً بعد يوم، وأثنى أعضاء فريق “الجريان”، و”فشاخ”، و”مقانيص قطر” على أجواء البطولة المفعمة بالحيوية، والتي قالوا أنها تشجع على المنافسة، معتبرين المشاركة في حد ذاتها مكسب كبير.

نظام المسابقات
في البداية، تحدث عوض رجاء عوض العنزي عضو فريق الجريان مشارك من المملكة العربية السعودية، قائلاً: بداية أشكر الله جل وعلا على النتائج الطيبة التي حققنها والنقاط التي حصدناها، والتي وضعتنا في مقدمة المجموعة، مشيراً إلى أن المنافسة مستمرة حتى النهاية بين فرق المجموعة الرابعة، وفريقنا عازم على التأهل إلى نهائي “القلايل”.
وقال العنزي: أنا أشارك للمرة الأولى في منافسات بطولة “القلايل”، وقد تابعتها من منذ العام الأول، وفي حقيقة الأمر فإن البطولة يعجز لساني عن وصفها، فلو تحدثنا على مستوى التنظيم فهي بطولة مميزة من ناحية التنظيم وتجهيزات البطولة ، فهناك جهود كبيرة قد بذلت من جانب المنظمين وهو ما تجسد بالفعل على أرض البطولة وجميع الفرق المشاركة استشعرت ذلك، وأضاف لو تحدثنا على مستوى المنافسات ونظام المسابقات في البطولة، نجد أن المنافسات قوية بين الفرق المشاركة وهو ما يثري البطولة ويجعلها بطولة حماسية مميزة، والدليل على ذلك أنها تجتذب إليها متابعين كثر من قطر وكل دول الخليج حتى أنها أصبحت بطولة ذات شهرة عالمية.
وأشار العنزي إلى أن المنافسة في المجموعة الرابعة قوية، حيث أن المجموعة تضم ثلاث فرق وجميعها تسعى للتأهل إلى نهائي البطولة ونيل هذا الشرف، وبالتالي هناك جهود كبيرة تبذل من جانب الفرق الثلاث في المجموعة، وأكد أن الأجواء العامة في المحمية وفي البطولة بصفة عامة تساعد على المنافسة وبذل جهود من أجل التأهل الي نهائي “القلايل”، وقال: الحمد لله نحن مستعدين جيداً لخوض هذه المنافسات ولا نستطيع أن نتوقع من سوف يتأهل للنهائيات، وذلك لأن الأمر لن يحسم الا في اللحظات الأخيرة، مشيراً إلى أن فريقه يضم مجموعه من أصحاب الخبرات وهؤلاء سوف يرجحون كفة الفريق، كما أننا مجموعة متعاونة جداً، وأشار العنزي إلى أن التغطية الإعلامية للبطولة مميزة، فقد كنت أتابع البرامج الإعلامية التي كانت تبث من قبل، وهي برامج مميزة تعكس قلب الأحداث في البطولة.

تعديل النتائج
ومن جانبه، قال حمد هادف حميد المنصوري قائد فريق فشاخ: لا أحد يستطيع أن يقول أن المنافسة في هذه المجموعة حسمت إلا مع النهاية، ونحن مستمرون في المنافسة ولدينا أمل كبير في تعديل النتيجة ومواصلة السباق، رغم تواضع النتائج حتى الآن، وأضاف أنا أشارك للمرة الرابعة في منافسات بطولة “القلايل”، وللمرة الأولى أكون قائد للفريق، مشيراً إلى أن المشاركة في “القلايل” كل عام تتطور عن العام الذي يسبقه، ومهما تدخل المحمية لا تريد أن تخرج منها، مؤكداً أنه بالرغم من الإرهاق الذي قد يصيب البعض، أعرف بعض الشباب الذين ينتظرون هذه الأيام الأربعة بفارغ الصبر من عام لعام.
وأكد المنصوري أن الأيام التي يقضيها “القانص” في داخل محمية “لعريق” تعتبر من أمتع الأيام في حياته، فلقد خضت التجربة وأعرف متعة هذا المكان، مشيراً إلى أن المشاركة في منافسات هذه البطولة الكبيرة بحد ذاته مكسب كبير، فهي بطولة تحيي تراث الأجداد وتسعى لتحقيق عدد من الأهداف المهمة وترسيخ صفات حميدة في نفوس المشاركين ومنها صفات التعاون، والصبر وقوة التحمل والتركيز والدقة، وقال: لقد لمسنا تعاون كبير وعلاقات طيبة جمعت الفرق المشاركة، حيث أن الأجواء العامة في البطولة مميزة، وتدعوا إلى ترسيخ هذه الصفات الجميلة في نفوس جميع المشاركين، وأضاف المنصوري أن من لا يدخل “القلايل” من أهل “المقناص” يكون قد فاته التميز في تلك الرياضة، كما أن النظام المتبع في المسابقات جيد للغاية، واللجنة المنظمة لم تترك شيء إلا واستعدت له جيداً من أجل توفير الراحة الفرق المشاركة، وأضاف فريقنا استعد جيداً لخوض منافسات “القلايل” ونشارك في منافسات هذه البطولة ونحن على ثقة أن الكل يسعى إلى التأهل، ولذلك فإن أعضاء الفريق يبذلون جهود كبيرة من نيل شرف التأهل وتكملة المنافسات، ولكن لا أحد يستطيع أن ينكر أن المنافسات قوية.

صدارة المجموعة
ومن جانبه، قال سيف محمد علي أبوجاسم الكعبي عضو فريق مقانيص قطر، أن فريقه يصارع فريق الجريان على صدارة المجموعة الرابعة، والفارق بينهما من النقاط يمكن تعويضه، مؤكداً أن فريقه عازم على التأهل وجميع أعضاء الفريق يبذلون جهود كبيرة من أجل الصدارة، وأضاف جميع فرق المجموعة الرابعة تبذل جهود كبيرة من أجل التأهل الي نهائيات “القلايل”، والفرق جميعها تضم مشاركين من أصحاب الخبرات في المقناص، وبعضهم سبق له وشارك في منافسات البطولة، وبالتالي لديه من الخبرة ما يجعله قادر على تعزيز موقف فريقه، وهذا ما نلمسه ونشاهده على مدار أيام المنافسات.
وأضاف الكعبي لقد شاهدنا مشاركات الفرق الأولى والثانية والثالثة، وتابعنا المنافسات وهناك ملاحظات تعلمنا منها وهناك خبرات اكتسبناها، وبالتالي نحن نطبق هذا على أرض الواقع في داخل المحمية، مشيراً إلى أن الأجواء العامة في محمية “لعريق” تجعلك تخوض المنافسات بروح عالية ورغبة في التأهل ونيل اللقب، وقال فريقنا استعد جيداً لخوض منافسات البطولة، فقد عقدنا عدة اجتماعات مبكرة، قبل انطلاق المنافسات، “القلايل” هذا العام برأي غير، وأعتقد أن العام القادم فيها تطورات أكبر، لأن هناك إقبال كبير من أهل قطر، خاصة من أصحاب الصيد و”المقناص”، وكذلك تجذب دول الخليج.

تجربة مميزة
وقال عيسى راشد برغوث المنصوري عضو فريق فشاخ، أن فريقه مستمر في المنافسة رغم تراجع النتائج، مؤكداً أن جميع أعضاء الفريق يبذلون جهود كبيرة من أجل تكملة المنافسة، والتوفيق من عند الله سبحانه وتعالى، لكننا في النهاية خضنا تجربة مميزة ورائعة في بطولة “القلايل”، واكتسبنا خبرات كبيرة في رياضة المقناص، وأحيينا تراث الاجداد، وأضاف المنصوري لقد شاركت من قبل في “القلايل”، وهي بطولة مميزة ومنافساتها قوية، والتوفيق من الله سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أن البطولة تتطور عام بعد أخر، ونحن ننتظر اليوم الذي نشارك فيه بـ”القلايل”، لأننا نشعر بمتعة كبيرة تبقى في ذاكرتنا من العام إلى العام.