الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

فريق الجريان بطل القلايل 2015

الدوحة -الراية:

توج فريق “الجريان” أمس بطلاً لبطولة “القلايل” 2015 للصيد التقليدي في نسختها الرابعة، التي أقيمت منافساتها في محمية “لعريق” جنوب البلاد، وتميّزت بطولة العام الحالي بحضور جماهيري كبير ومتابعة من محبي رياضة “المقناص” في قطر والخليج والعالم.

وتعادل فريق “الجريان” مع فريق “العديد” في عدد النقاط، حيث حقق كل منهما (470) نقطة، حيث حصد فريق “الجريان” (470) نقطة باصطياده (22) حبارى، وظبيًا واحدًا، بينما حقق فريق “العديد” كذلك (470) نقطة باصطياده (23) حبارى وكروانًا واحدًا، ولكن حسب نظام البطولة فإنه يتم الرجوع لنوع الصيد، ويتم قياس نقاط كل فريق من أول صيد صاده منذ بداية المنافسات فصاعدًا إلى أن يفرق الصيد، ولقد فرق فريق الجريان في الصيدة رقم (11)، حيث صاد فيها ظبيًا، أما فريق العديد فقد صاد فيها حبارى، وبما أن الظبي بـ(30) نقطة والحبارى بـ(20)، نقطة فإن فريق “الجريان” هو من نال “بيرق” بطولة “القلايل” 2015.. بينما حلّ “العديد” ثانيًا.

أما فريق “السيلية” فقد حقق المركز الثالث باصطياده (19) حبارى وظبيًا واحدًا حقق خلالهما (410) نقاط، وحل فريق “بوهادي” رابعًا بـ(240) نقطة باصطياده (12) حبارى.

وتميزت “القلايل” في نسختها الرابعة بقوة المنافسات بين الفرق المشاركة، حيث إن جميع الفرق بذلت جهودًا كبيرة على مدار أيام المنافسات كافة المجموعات، وكان هناك العديد من الفعاليات المصاحبة لمنافسات الصيد مثل أشبال “القلايل”، حيث طرحت اللجنة المنظمة أفكارًا جديدة ساهمت في إثراء المنافسات وإمتاع المتابعين للبطولة.

وقد شهد اليوم الختامي والتتويج كلّ من الوالد علي بن ربيعة الكواري، وسعادة الشيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني مدير تلفزيون قطر، والدكتور خالد السليطي مدير المؤسّسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، وخالد محمد المعاضيد رئيس بطولة “القلايل”، وعلي محمد الكواري المنسق العام لبطولة القلايل، وممثلين عن الجهات الداعمة والراعية، المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا وبنك قطر الدولي الإسلامي، وشركة اتصالات أوريدو، وشركة التضامن للسيارات والتجارة، وتلفزيون قطر، والقوات المسلحة القطرية، ووزارة الداخلية، والمكتب الهندسي الخاص، ووزارة البلدية والتخطيط العمراني، وقوة الأمن الداخلي لخويا، وبعض المؤسّسات والجهات الحكومية الأخرى.

وحصل فريق”الجريان” صاحب المركز الأول على جائزة ماليه قدرها مليون ريال، وفريق “العديد” صاحب المركز الثاني على 700 ألف ريال، بينما حصل فريق “السيلية” صاحب المركز الثالث على 500 ألف ريال، بينما حصل “أحمد الخليفي” من فريق “السيلية” على جائزة أفضل تصوير فيديو بقيمة 100 ألف ريال، وحصل هو ذاته كذلك على جائزة أفضل تصوير فوتوغرافي بقيمة 50 ألف ريال، أما جائزة بيئة القانص فقد فاز فيها فريق “مرمي” وقدرها 50 ألف ريال، وحصل الوالد محمد علي الكعبي من فريق “مقانيص قطر” على جائزة أكبر متسابق، بينما حصل عبد الرحمن الدسم على جائزة أصغر متسابق وهو من فريق “الركن”.

وقام الوالد علي ربيعة الكواري وخالد محمد المعاضيد رئيس بطولة “القلايل”بتكريم الفائزين والجهات المنظمة والداعمة.

جهود جبارة

من جهته، قال سعادة الشيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني مدير تلفزيون قطر إن كافة الفرق بذلت مجهودات كبيرة ولافتة هذا العام وجميعهم أدوا أداءً جيدًا.

وأضاف: نبارك لفريق “الجريان” المتأهل، ونقول للفرق الأخرى المشاركة إنهم جميعًا فائزون في هذه البطولة المتميزة.

وأوضح الشيخ عبدالعزيز بن ثاني آل ثاني مدير تلفزيون قطر أن الجهات الداعمة للبطولة، كذلك لها جزيل الشكر والتقدير على دعمها للبطولة، مؤكدًا أن إدارة بطولة القلايل بذلت مجهودات جبارة في سبيل إخراج البطولة بأفضل صورة لها..تلك الصورة التي نرى ثمارها وتجنيها اللجنة المنظمة وذلك نراه من خلال تفاعل الجمهور وليس فقط جمهور قطر بل جمهور الخليج كذلك.

ووجّه الوالد علي بن ربيعة الكواري التهنئة إلى جميع الفائزين في البطولة، مؤكدًا أن اليوم هو يوم التكريم للفائزين، وهو في نفس الوقت تكريم لكل من نال شرف المشاركة في هذه البطولة، مشيرًا إلى أن جميع المشاركين هم فائزون، لكونهم قد شاركوا في واحدة من أكبر بطولات المقناص في المنطقة، أحيوا خلالها تراث الأجداد وأعادوا إلى أذهان الأجيال الجديدة حياة الأولين ومعيشتهم، وبالتأكيد هو فخر كبير لكل من شارك في هذه البطولة.

وأضاف الكواري إن بطولة “القلايل” في كل عام تزداد قوة بمنافساتها وإخلاص القائمين على تنظيمها، حيث إن القائمين على التنظيم هم مجموعة تعمل في حبّ بلادها، فقد اجتهد الجميع من أجل إخراج البطولة في أبهى صورها، وكان كل شيء بموقع المنافسات مميزًا للغاية ومرتبًا، وقطعًا نستطيع أن نقول إن بطولة “القلايل” باتت واجهة مشرفة لدولة قطر.

وقال: البطولة تعزز هواية الصيد التقليدي لدى المشاركين ولدى محبي متابعي رياضة القنص، ونحن نشجع ونؤكّد أهمية إقامة مثل هذه البطولات الهامة، لكونها تعزّز في نفوس الأجيال الجديدة حبّ هذه الرياضة بالطرق التقليدية.

وأشار إلى أن سرّ نجاح بطولة “القلايل” هو التنظيم المميز، فهناك لجنة منظمة تضم مجموعة من شباب قطر يعملون بكل جد من أجل إنجاح فعاليات البطولة، ولذلك فإن “القلايل” في نسختها الرابعة جاءت ناجحة بكل المقاييس، وهذا نستشعره عندما ننظر إلى عيون كل المشاركين وليس الفائزين فقط، وذلك لأن كل مشارك في “القلايل” هو فائز، فقد شارك وعاش أجواء طيبة ومارس هواية الأجداد .

وأضاف: النسخة الحالية من “القلايل” شهدت طرح أفكار أعتبرها مميزة، وكان لها وقع طيب على إثراء منافسات البطولة وإمتاع كل المتابعين والمشاركين، وقد عزّزت هوايات لدى المشاركين، وهذا يؤكد أن بطولة “القلايل” لا تنطلق لتحقيق هدف واحد، بل هناك عدة أهداف تسعى البطولة في كل عام إلى تحقيقها.

وقال: أرى أن هذه الأهداف تحققت عن جدارة وبنجاح كبير، ومن يريد التأكيد عليه مطالعة المشاركين وسؤالهم عن التجربة الممتعة التي عاشوها في محمية “لعريق” وسط أجواء تراثية مميزة.

وأكّد أن بطولة “القلايل” لها هُويتها وشكلها المميز الذي تسعى دومًا للحفاظ عليه، وذلك لكونها بطولة تحيي رياضة تراثية توارثناها عن الأجداد، وكونها تعتمد أسلوب الصيد بالطرق التقليدية هو أحد ما يميز هذه البطولة الكبرى، وفي كل عام فإن البطولة يذيع صيتها أكثر وأكثر وتزداد شهرتها، وتجتذب إليها آلاف المتابعين، وكثير من المشاركين.

وأضاف: النسخة الحالية من بطولة “القلايل” نجحت باقتدار، ليس هذا فقط بل كانت نسخة مميزة، تجسد فيها جميع معاني وأصول ومبادئ الصيد التقليدي وأصبحت تلك البطولة المتميزة تحمل صفة العالمية.

وأشار إلى أن جميع من شارك في بطولة “القلايل” بالتأكيد خرجوا بمكاسب كبيرة، فقد زادت خبرتهم في “المقناص” وكونوا علاقات وصداقات جديدة مع إخوان وأشقاء لهم سواءً في قطر أو من دول الخليج، فضلاً عن المكاسب المعنوية، لكون المشاركة في واحدة من أكبر بطولات القنص في المنطقة هو شرف كبير لأي من هواة “المقناص”.

شكروتقدير كبيران

من جانبه، هنأ خالد محمد المعاضيد رئيس بطولة “القلايل” للصيد التقليدي، الفائزين في يوم التتويج، مؤكدًا أن الجميع فائز اليوم، ونحن كلجنة منظمة نقدر ونحترم كل الفرق التي شاركت، ونقول لهم “لقد أثريتم المنافسات ومثلتم أنفسكم وقبائلكم وبلادكم خير تمثيل في بطولة تحيي تراث الآباء والأجداد”.

وتوجّه المعاضيد بخالص الشكر والتقدير لسعادة اللواء الركن حمد بن علي العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع لدعمه البطولة وكذلك للقوات المسلحة القطرية، وتلفزيون قطر والمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا على الدعم اللامحدود..وبنك قطر الدولي الإسلامي وشركة التضامن للسيارات والتجارة وأوريدو.

أفكار جديدة

في ذات السياق، قال علي الكواري المنسق العام لبطولة القلايل: لن نتوقف عن طرح أفكار جديدة في النسخ المقبلة من البطولة ترضي المشاركين وتثير المنافسات وتمتع المتابعين لنا في كل مكان، مؤكدًا أن اللجنة المنظمة تسعى جاهدة إلى إثراء المنافسات وطرح كل ما هو جديد في بطولة “القلايل” كل عام، ونحن نعد من الآن أن هناك مفاجآت في النسخ المقبلة من البطولة، وننتظر كل هواة “المقناص” لمشاركتنا في هذا الحدث الرياضي التراثي الذي نسعد به على أرض قطر.

حلم تحقق

ومن جانبه، قال جاسم الكعبي قائد فريق الجريان الفائز بالبطولة هذا العام، إنه يشعر بسعادة بالغة لحصول فريقه على بيرق البطولة ولقب “القلايل” 2015، معتبرًا الفوز باللقب كان حلمًا بالنسبة له هو وباقي أعضاء فريقه، وأن الله سبحانه وتعالى حقق لهم هذا الحلم.

وأشار إلى أن مجرد المشاركة في هذه البطولة هو شرف كبير، ولكن عندما يمنّ الله عليك ويمنحك اللقب قطعًا سوف تكون أسعد الناس.

نجاح التنظيم

وقال خالد الكواري قائد فريق بوهادي، إن كل ما في بطولة “القلايل” هو ممتع ومميز، والجميع فائز، فقد شاركنا في بطولة أحيينا فيها تراث الأجداد، ومارسنا هواية محببة إلينا، وهي هواية القنص، وكان أمتع ما فيها أنها بالطرق التقليدية، مشيرًا إلى أن الأجواء في البطولة كانت رائعة، والفرق كانت تتنافس بروح عالية وطيبة، والجميع عاش تجربة مميزة سوف تبقى في ذاكرته.