الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

خمسة عشر فريقًا تتنافس ببطولة القلايل 2015

 

الدوحة — الشرق

أقامت اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” الرابعة 2015 مساء الاثنين، بالمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” حفل إجراء القرعة بين الفرق.

وجرى الحفل، بحضور الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، والسيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل”، والسيد محمد بن عبد اللطيف المسند نائب رئيس جمعية القناص ونائب رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان قطر الدولي السادس للصقور والصيد، والسيد عبدالرحمن بن جاسم التميمي مدير إدارة المشتريات بـ”كتارا”، والسيد علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام لبطولة “القلايل”، وعدد كبير من المسؤولين في اللجنة المنظمة للـ”القلايل” وقادة الفرق المشاركة وأعضائها.

وأعلن السيد محمد بن نهار النعيمي المدير التنفيذي باللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” عن القرعة التي جرت أمام الحضور، وقادة الفرق والمشاركين، والتي أسفرت عن تحديد المجموعات لتوزيع الفرق على أربع مجموعات، حيث ضمت المجموعة الأولى فريق “السد” وفريق “العاصفة” وفريق “السيلية” وفريق “مرمي” حيث سيبدأ دخول هذه الفرق للمنافسة في 4 فبراير القادم، فيما ضمت المجموعة الثانية فرق “بروق” و”العديد” و”دخان” و”لوسيل” والتي سيكون دخولها للمنافسة في 9 فبراير القادم، وتكونت المجموعة الثالثة من فرق “لبرقة” و”بوهادي” و”الركن” و”برزان”والتي ستدخل للمنافسة في 14 فبراير القادم، في حين ضمت المجموعة الرابعة فرق “مقانيص قطر” و”فشاخ” و”الجريان”وستبدأ منافساتها في 19 فبراير القادم، علمًا بأن دخول “عساس” كل فريق سيكون قبل يوم واحد من المنافسة.

من جانبه أكد السيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” أن للبطولة دورا مهما في تأصيل التراث القطري وتعريف الأجيال الجديدة به وحثهم في نفس الوقت على الحفاظ عليه، مشيراً إلى أن رياضة “المقناص” هي رياضة توارثناها عن آبائنا وأجدادنا وبالتالي هي تحمل في ثنايها قيمة تراثية كبيرة.

وفي تعليقه على قرعة البطولة قال المعاضيد، إن التصفيات ستظهر حجم المنافسة وقوتها ولفت إلى الحماسة والجدية اللتين لمسهما من الفرق المشاركة وقادتها وأعضائها أثناء التسجيل ورغبتهم في الفوز بهذه البطولة والتي ينتظرها “المشاركون” لإظهار مهاراتهم في الصيد بالطرق التقليدية.

وأكد المعاضيد جاهزية جميع اللجان العاملة في البطولة، مشيراً إلى أن التحدي الأكبر والحقيقي كان في الظهور بحلة جديدة تختلف عن شكل البطولة السابقة، وأن الرهان دائماً يكون على الشباب القطري والذي أثبت جدارته وقدرته على تحمل المسؤولية وتولي المهام الصعبة والقدرة على التنظيم والإدارة في بطولة يفخر جميع من يعمل فيها.

وأشار المعاضيد إلى بعض التطويرات التي شملت نظام البطولة في نسختها الحالية، مؤكداً أن هدف هذه التعديلات دوماً هو تطوير البطولة وتحقيق الاستمرارية وتعزيز عناصر الإثارة والتشويق في المنافسات.

كما أوضح أن اللجنة المنظمة قامت بتوزيع الحكام في البطولة بصورة متسقة مع الفرق مع وضع نظام تحصيل النقاط وحسابها لجميع الفرق المشاركة بالإضافة إلى مناقشة بعض الحالات التي يصعب اتخاذ قرار فيها بشأن النتيجة وذلك من خلال وضع لائحة واضحة لا غبار عليها تقوم على العدل والدقة في حساب النتائج.

وفي ذات السياق وصف الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، أن بطولة “القلايل” للصيد التقليدي، هي بطولة “كتارا”، وذلك لكونها بطولة تراثية في المقام الأول، وتحقق أهدافنا التي من ضمنها الحفاظ على تراث الآباء والأجداد.

ولفت د. السليطي إلى أهمية هذه البطولة لأهل قطر، مشيراً إلى الإقبال الكبير الذي لمسه من قبل المشاركين الذين حضر معظمهم لحضور القرعة.

وأضاف: “كتارا” مهتمة بكافة أنواع التراث سواء كان التراث البحري أم البري، وكانت هناك مهرجانات متعلقة بالبحر والآن لدينا مهرجانات متعلقة بالحياة البرية والصيد، مثل مهرجان قطر الدولي للصقور، وبعده “القلايل” التي من المتوقع أن تشهد تنافسا كبيرا بين الفرق، كما ان هناك اهتماما كبيرا من المجتمع القطري بالقلايل لكونها البطولة الوحيدة في الخليج التي تهتم بالصيد بالطرق التقليدية غير الجائرة، وذلك لأن هناك صيدا في كافة أنحاء العالم ولكن بالبنادق مثلاً أو غيرها من طرق الصيد الجائر.

وتمنى المدير العام لمؤسسة الحي الثقافي “كتارا”، للفرق المشاركة أن يحالفها النجاح والفوز، وأن تحظى البطولة بحضور جماهيري كبير خلال المنافسات، مشيراً الى أن المكان مهيأ للسياحة الداخلية والخليجية، وأن العام السابق قد زار “القلايل” عدد كبير من السياح، مؤكداً أنه على يقين أنها ستكون منافسة طاهرة ونظيفة، بين الفرق المشاركة لأن البطولة تضم مجموعة من الحكام النزهاء المتميزين.