الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

انطلاق بطولة القلايل ودخول المجموعة الاولى 2014

الدوحة في 03 فبراير /قنا/ تنطلق يوم الثلاثاء بطولة “القلايل” للصيد التقليدي في نسختها الثالثة في محمية “العريق” والتي تستمر حتى نهاية شهر فبراير الحالي بمشاركة 16 فريقا، حيث يشارك فيها متنافسون من قطر ودول الخليج العربية من خلال فرق قطرية.
وقال السيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” للصيد التقليدي إن اللجنة عقدت اجتماعا مع الفرق المشاركة، والموزعة على أربع مجموعات لوضع اللمسات الأخيرة للتأكد من استعداد الجميع قبل انطلاق المنافسات.
وأضاف المعاضيد، في تصريح له اليوم، أن “عساسة” المجموعة الأولى دخلوا إلى محمية “العريق” اليوم لاختيار المكان الأنسب داخل المحمية ليكون مقرا لفرق المجموعة أثناء انعقاد المنافسات، إضافة إلى الوقوف على جاهزية هذه المقار وتوافر كافة المستلزمات والأدوات اللازمة للعيش وممارسة القنص خلال البطولة.
ولفت إلى أن البطولة تبدأ غدا بدخول فرق المجموعة الأولى إلى مواقعها داخل المحمية، ثم تبدأ فرق المجموعة الثانية في الدخول للمحمية بتاريخ 9 فبراير، وفي يوم 14 فبراير تدخل المجموعة الثالثة، بينما تبدأ المجموعة الرابعة والأخيرة دخول المحمية يوم 19 فبراير على أن يسبق دخول العساس دخول كل مجموعة من المجموعات الأربع إلى داخل المحمية.
ونوه رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل بأن اللجنة راعت في جدول البطولة جهد وطاقة فرق المجموعات عموما والفرق المتأهلة للدور النهائي خصوصا، حيث قامت بتخصيص أيام للراحة قبل انطلاق المنافسات النهائية التي ستحدد هوية الفائز بالمركز الأول في بطولة “القلايل” هذا العام.
وأكد السيد خالد المعاضيد حرص اللجنة المنظمة على توفير وسائل اتصال حديثة للمشاركين في البطولة بلغ عددها (100) جهاز تترا وهي أجهزة  حديثة، وسيحصل كل فريق على (9) أجهزة لاسلكية ، وتعمل هذه الأجهزة على توفير اتصالات مباشرة عالية الجودة بين اللجان المنظمة كافة والفرق المشاركة، وتم تقسيم الطرائد في المعسكر إلى أقسام “الحباري” و”الظبي” و”الكراوين”، مشيرا إلى أنه تم توفير الحطب والماء والبترول والسجاد ومكائن الكهرباء، فضلا عن تجهيز (8) اسطبلات لخيل المشاركين وأماكن مخصصة للإبل.
وثمن رئيس اللجنة المنظمة لبطولة “القلايل” الدور الذي تقوم به الجهات المختلفة بالدولة، حيث ساهمت في توفير كافة متطلبات الأمن والسلامة في البطولة، وجميع العوامل اللازمة لانعقاد البطولة ، لافتا إلى دور الشباب في كافة اللجان النوعية التابعة للجنة المنظمة في التحضيرات والاستعدادات للبطولة، والعمل الدؤوب الذي بذلوه في هذا الشأن.
وتم تقسيم الفرق المشاركة في بطولة القلايل للصيد التقليدي هذا العام إلى (4) مجموعات، حيث تشمل المجموعة الأولى فرق (العديد والريان وبرزان وفشاخ)، والثانية وتضم فرق (العميد و روض العين والمعيذر والجريان)، والثالثة وتضم فرق (الأدعم وبوهادي والسيلية والجدي)، بينما تضم المجموعة الرابعة فرق (لجلعة والوعب وزكريت ودرع الجزيرة).
وقد وضعت اللجنة المنظمة للبطولة مجموعة من القواعد والضوابط المنظمة للقلايل والتي من شأنها عدم الإخلال ببيئة المحمية والحفاظ على نظافتها، ومنها معايير لتقييم بيئة المقناص ومعايير للنظافة العامة، وحسن الضيافة، وترتيب العنة من الداخل، والمنظر الخارجي للعنة، والمظهر العام للفريق المشارك.
وتعتبر اللجنة المنظمة للبطولة أن أي إخلال لبيئة المحمية يعرض الفرد او الفريق بأكمله للاستبعاد، كما يحق للجنة المنظمة إعادة توزيع مجموعات الفرق مرة أخرى في حال انسحاب أكثر من فريق.
وتوفر بطولة القلايل في نسختها الثالثة لهذا العام غرفة عمليات للتواصل الدائم مع الحكام المنتشرين مع الفرق ولتسجيل النقاط لكل فريق أولا بأول. وفي حال ادعاء فريقين أو أكثر لاصطياد نفس الطريدة فإنه ينظر في هذه الحالة إلى الفريق الذي بلغ أولا عن الصيد وبالتالي تحسب له النقاط مع الرجوع في جميع الأحوال إلى حكام الميدان علما أن جميع الطرائد تحمل شعار بطولة القلايل.
ويحرص الحكم، الذي يرافق الفريق في رحلته اليومية بداية من الفجر وحتى الغروب، على تدوين عدد الطرائد التي صادها الفريق وتوصيل النتائج إلى مقر اللجنة المنظمة وتسليم استمارة النتائج إلى غرفة العمليات عقب العودة من رحلة الصيد في نهاية كل يوم.
أما عن جوائز البطولة، فقد رصدت اللجنة المنظمة لبطولة القلايل الثالثة للصيد التقليدي جوائز قيمة للفائزين ، حيث يحصل الفريق الفائز بالمركز الأول على (500) ألف ريال قطري، وينال المركز الثاني بالبطولة (300) ألف ريال، في حين يربح المركز الثالث (200) ألف ريال ، بالإضافة إلى وجود جائزة بيئة القانص وقدرها (50) ألف ريال.