الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

“المعيذر” يفوز ببيرق بطولة “القلايل” 2014

فاز فريق “المعيذر” اليوم ببطولة القلايل للصيد التقليدي في دورتها الثالثة للعام 2014 والتي أقيمت في محمية “العريق” جنوب البلاد وسط حضور جماهيري كبير ومتابعة متميزة من وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وتميّزت البطولة العام الحالي بإشراك أبناء من دول مجلس التعاون الخليجي ضمن الفرق المتنافسة، وتدشين المقر الدائم للبطولة في منطقة المسحبية، إلى جانب رفع قيمة الجوائز الفائزين إلى 2 مليون و350 ألف ريال.

وقد شهد اليوم الختامي والتتويج اليوم كل من سعادة الشيخ حمد بن ناصر آل ثاني ، والدكتور خالد السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، والسيد علي بن خاتم المحشادي رئيس جميعة القناص، والسيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة “القلايل”، إذ قامت اللجنة المنظمة للبطولة بتكريم الفائزين في المراكز الثلاث الأولى، والفئات الأخرى.

 

واعتلى فريق “المعيذر” قمة البطولة العام الحالي برصيد (590) نقطة باصطياده 5 ظباء ، و(22) حباري، فيما جاء فريق “لجلعه” ثانياً برصيد (490) نقطة باصطياده (3) ظباء و(20) من الحباري، وحل فريق “العديد” ثالثاً برصيد (420) نقطة بعد أن نجح في اصطياد (3) ظباء و(13) حباري، وكروان واحد، واكتفى فريق السيلية بالمركز الرابع برصيد (170) نقطة بعد اصطياده ظبي و(7) من الحباري.

 

تكريم الفائزين

وقام سعادة الشيخ حمد بن ناصر آل ثاني والسيد خالد بن محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة “القلايل”، والسيد علي بن محمد آل الشيخ الكواري المنسق العام للبطولة، بتكريم الفائزين إذ حصل فريق “المعيذر” الفائز بالمركز الأول على مليون ريال وجائزة بيئة “القانص” وقدرها 50 ألف ريال، فيما حصل فريق “لجلعه” الثاني على 700 الف ريال، ونال فريق “العديد” الثالث 500 الف ريال، كما قامت اللجنة بتكريم الفائزين في كل من جائزة التصوير الفوتوغرافي وقدرها 30 الف ريال وحصل عليها السيد/ أحمد يوسف الخليفي من فريق “درع الجزيرة” ، وجائزة أكبر عضو مشارك بالبطولة وهو المشارك سعد حمد شعيل المري من فريق “الجدي” بقيمة 15 الف ريال، وأصغر عضو وهو المشارك ماجد خالد حسن الكواري من فريق “بوهادي” والذي حصل على جائزة بقيمة 15 الف ريال.

كما تم تكريم الفائزين بمسابقة الفن التشكيلي، حيث حصل ابراهيم خلفان على جائزة وقدرها 15 الف ريال، وأحمد المسيفري بجائزة وقدرها10 الاف ريال للمركز الثاني، وحصلت حصة المفتاح على المركز الثالث بجائزة وقدرها 5 آلاف ريال.

من جانبه عبر سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وزير الدولة، عن سعادته بما وصلت إليه البطولة من مستوى احترافي من حيث التنظيم والإدارة بالإضافة إلى قوة المنافسات وقال أن البطولة تحظى باهتمام ليس فقط على المستوى المحلي بل أيضاً على المستوى الخليجي والعربي، لما لهذه الهواية التراثية من أهمية كبيرة ومكانة خاصة تتمتع بها، وقد جاءت هذه البطولة، لتأكد هذا المعنى، وتعرف الأجيال الصاعدة بها.

وأكد أن البطولة في ثوبها الجديد العام الحالي والصورة المشرفة التي خرج بها التتويج أمس يعكس العمل الجاد والدؤوب والحرص من جانب اللجنة المنظمة، وإيمانها بأهمية البطولة.

وأشاد بجهود اللجنة المنظمة، وقال إن سواعد قطرية كفء من شبابنا بذلت قصارى جهدها لإحياء التراث، مؤكداً أن الشباب القطري هم ثروة البلاد الحقيقة التي نفخر بها ونعتز بدورها في مثل هذه البطولات والمناسبات المهمة.

وأضاف سعادته: إن اللجنة المنظمة استعانت بوسائل متطورة في الاتصال والإعلام للوصل إلى كافة شرائح المجتمع والوصول إلى الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤكدا أن البطولة بصمة جديدة ومتميزة في سجل إنجازات قطر لإحياء التراث الأصيل، معرباً عن أمله في التوفيق للبطولة في الأعوام المقبلة.