الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

المعاضيد: مستعدون لاستقبال 100 فريق ببطولة « القلايل »

أعلن السيد خالد محمد العلي المعاضيد رئيس بطولة القلايل أمس عن بدء التسجيل في مسابقات بطولة القلايل للمقناص منذ يوم أمس، الأول من شهر سبتمبر الجاري حتى السابع منه، وذلك في دورتها الجديدة التي سوف تنطلق يوم 1 نوفمبر القادم حتى 1 مارس 2013.

وقال المعاضيد: إن بطولة القلايل لهذه السنة مستعدة لاستقبال 100 فريق، عوضًا عن 12 فريقًا شاركوا في السنة الماضية، بالنظر إلى حجم التجهيزات الفنية والتقنية التي تمّ إعدادها لهذا الحدث.

وأضاف: إن اللجنة المنظمة جهزت أسطولاً من السيارات الخاصة بالصيد، وهيأت الوسائل اللوجيستيكية والفنية والإعلامية لإنجاح هذه البطولة وإبرازها بالشكل الذي يتناسب مع قيمتها التراثية والثقافية.

وعن جديد هذه الدورة، قال المعاضيد: إن عدد الفريق أصبح يتكوّن من تسعة أفراد كحد أقصى وستة كحد أدنى، شريطة أن يضمّ هذا الفريق مصورًا يكلّف برصد لحظات المقناص وتصوير الفريق في كل رحلاته ونشاطاته.

وأبرز رئيس البطولة أن اللجنة المنظمة، وعيًا منها بأهمية توثيق مراحل هذه البطولة، رصدت جائزة أفضل مصور فيديو وقيمتها 50 ألف ريال قطري وجائزة أفضل مصور فوتوغرافي وقيمتها 30 ألف ريال، مشيرًا إلى أن هذه الصور والفيديوهات، ستبقى رهن إشارة المهتمين والباحثين والمؤسسات بعد أن يتم عرضها في معرض فني خاص بالقلايل.

وأوضح المعاضيد أن بطولة القلايل لهذه السنة ستكون على مرحلتين، مرحلة التصفيات وستجري أطوارها بمحمية جنوب العامرية بمنطقة تسمى “جو البنات” أما النهائيات فستكون في منطقة القلايل.

وفيما يخصّ جوائز الفائزين، أشار خالد المعاضيد إلى أن المركز الأول يحصل فريقه على 500 ألف ريال قطري ورحلة صيد يتم تحديدها من قبل اللجنة المنظمة، ويحصل الفريق الثاني على 300 ألف ريال فيما يحصل الفريق الثالث على 200 ألف ريال.

وأضاف المعاضيد: إنه إضافة إلى هذه الجوائز تمّ رصد 50 ألف ريال كجائزة لبيئة القانص، الذي يشترط عليه توفير لوازم المعيشة ووسائل الصيد المعتمدة من قبل اللجنة والاهتمام بمكان نزله وترتيبه ترتيبًا يحافظ على جمال البيئة ونظافتها.

من جهته قال محمد نهار النعيمي رئيس اللجنة الفنية: إنه تمّ استحداث عدد من القواعد والشروط الجديدة في بطولة هذه السنة، وهي شروط اعتبرها تصبّ في صالح المشاركين، وتضبط نظام وسير المسابقة وفق الأهداف التي رسمتها اللجنة المنظمة.

وأكّد محمد النعيمي أنه تمّ تشكيل لجنة التحكيم، وفريق غرفة العمليات التي ستكون بعين مكان البطولة، إضافة إلى استقطاب جهات أمنية لها خبرة في مجال الاتصالات.

وأضاف النعيمي: إن اليوم الأول للتسجيل يبشّر بمشاركة كثيفة وأن التسجيل يمتدّ أسبوعًا كاملاً وفق شروط وقواعد عامّة للبطولة مبينة في الاستمارة التي يتم سحبها من الموقع الخاص بالبطولة أو من مقر اللجنة بشارع الوعب.

جدير بالذكر أن بطولة القلايل للمقناص تعتبر من أهم البطولات والأكثر إثارة وتشويقًا لممارسة حقيقة المقناص كواقع والتي تعكس مهارة القناص القطري في طرق الصيد التقليدية الموروثة والمعروفة في الثقافة العربية والقطرية على وجه الخصوص حيث تقتضي هذه البطولة مشاركة فرق من القناصين، إذ تدور أحداث المنافسة في منطقة القلايل والتي تقع جنوب قطر ضمن محمية طبيعية تبلغ مساحتها 360 كم مربع ويترتب على المتسابقين صيد أكبر عدد من الطرائد وهي (الضبي والحبارى والأرنب والكروان) والتي تقوم اللجنة المنظمة للبطولة بتوفير هذه الطرائد إذ يتم إطلاق ما سبق من الطرائد ضمن حدود المساحة المخصصة للمسابقة مع العلم بأن جميع الطرائد معلّمة بشرائح تحمل اسم بطولة القلايل.

ومن المعلوم أن هذه البطولة بما تحمله من مفاجآت سارّة وجوائز قيّمة إنما جاءت لتشجيع الشباب القطري على ممارسة رياضة الصيد والتي تعتبر إرثًا عريقًا متجذرًا في هوية الحياة القطرية وما عرف عن أهل قطر بحبهم وشغفهم لهذه الهواية وهذه العادة العربية الأصيلة، التي تعتبر علامة بارزة في الثقافة العربية ومن منطلق الفكر التربوي لقيادتنا الحكيمة لتعزيز وغرس هذه الهواية في نفوس أبنائنا، من باب الحرص على استدامة الموروث الشعبي الأصيل لتقدير الحياة الصحراوية وما تحتويه من المهارات والحنكة والذكاء القيادي وفن التعايش مع البيئة الحقيقية للمقناص، والتعرّف على أبجدياتها ومفرداتها الأدبية والمعرفية، فكانت هذه البطولة التي تمنح هذه التجربة الميدانية ضمن البيئة الحقيقية والاستمتاع بفضائل الصيد الجمّة والمحاسن البينة وجلالة المكاسب، وما يستفاد في النشاط والأريحية والمران والرياضة وانبعاث الشوق واتساع الخطوة وخفة الركاب لتعانق الحدث بأجوائه الشيّقة والممتعة ما يدخل للنفس البهجة والسرور.

 

الدوحة – الراية