الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

«السيلية» يتأهل لنهائيات القلايل

صعد فريق السيلية إلى نهائيات بطولة “القلايل” المقامة منافساتها حالياً بمحمية العريق، بعد أن حقق أعلى النقاط بين فرق المجموعة الثالثة التي امتازت تشكيلات فرقها بالقوة، وكان فريق السيلية قد حقق أعلى صيد منذ اليوم الأول للمنافسات وهو ما رجح كفته عن باقي فرق المجموعة الثالثة، ويصبح إجمالي نقاطه 250، فيما حققت باقي الفرق التي ضمت المجموعة الثالثة نقاطاً لم تكن بالقريبة من المتأهل وهي فريق الأدعم الذي بلغ مجموع رصيده عن مجمل أيام المنافسات 120 نقطة باصطياده 6 حبارى منها 3 أمس، فيما بلغ مجموع نقاط فريق الجدي 60 نقطة باصطياده 3 حبارى، أما فريق “بوهادي” فكان مجموع رصيده 40 نقطة فقط باصطياده حباروين فقط منذ بداية المنافسات.

على الجانب الآخر أكد أعضاء الفرق الثلاثة الأخرى أنهم قد خرجوا بمكاسب كثيرة من هذه البطولة بغض النظر عن الفوز، وقالوا: إنهم عاشوا أجواءً ممتعة في محمية العريق في فرصة لم تتح لغيرهم، وأشاد الجميع باللجان المتعددة المنظمة للبطولة التي تسهر على مدار اليوم الكامل لراحة وضمان أمن وسلامة كافة الفرق.

منافسات قوية

وقال حمد علي فرج الغفراني المري قائد فريق السيلية: إن صيد فريقه في اليوم الأول حقق لهم مكسبا كبيرا، وهو ما ضمن لهم التأهل النهائي لأنه كان صيداً كثيراً، مشيراً الى أن فريقه كان قد استعد جيداً لخوض منافسات هذه البطولة، وجميع المشاركين كانوا يسعون الى تحقيق نتائج طيبة، مشيراً إلى أن منافسات البطولة قوية وجميع الفرق تضم بين أعضائها من أصحاب الخبرات من شاركوا في نسخ سابقة لـ “القلايل”، وبالتالي الجميع استمتعوا بالمنافسات، وبالتأكيد خرجوا بخبرات من البطولة في نسختها الحالية.

وأضاف قائد فريق السيلية: إن البطولة تضم فرقاً كبيرة من مثل فريق الجدي الذي فاز “بالقلايل” في نسختها الأولى، وفاز بالمركز الثاني العام الماضي، وبالتالي المنافسات لم تكن سهلة على الإطلاق، مؤكداً أن جميع من يشارك في البطولة ينال الشرف الكبير؛ فقد أصبح لها سمعة عربية خليجية عالمية، والجميع هنا سعيد بدخول المحمية. وأضاف: لدينا في الفريق عضو مشارك من المملكة العربية السعودية، وهو على جميل حسن الغامدي، وكانت أمنيته الدخول في بطولة “القلايل”، مشيراً إلى أن مشاركة الخليجيين تثري البطولة وتزيدها متعة، فهم إخواننا ونحن نسعد بمشاركتهم لنا.

شرف المشاركة

وأضاف سعد علي سعد الكواري عضو بفريق الأدعم: إن فريقه ولليوم الأخير اجتهد وحقق 120 نقطة وهي نقاط جيدة، ولكن المتأهل فقط يجب أن يكون فريقاً واحداً، مباركاً لفريق “السيلية” بتأهله للنهائيات. وأوضح الكواري أن هذه المشاركة هي الأولى له في بطولة “القلايل” معبراً عن سعادتة الكبيرة بالمشاركة، واعتبرها شرفا كبيرا، مشيراً إلى أنه استمتع بالأجواء التراثية الجميلة التي عاشها في محمية العريق، وسط زملائه ممن شاركوا معه في البطولة، وأنه بغض النظر عن الفوز فقد شاركوا في إحياء تراث الآباء والأجداد، وسجلت اسماؤهم في سجلات واحدة من أهم بطولات “المقناص” في منطقة الخليج العربي، والخبرات التي اكتسبوها من البطولة في نسختها الحالية تؤهلهم للمشاركة بشكل أفضل في النسخ القادمة منها. وأشار الكواري إلى أن دخول المحمية والعيش في أجواء المقناص الرائعة شيء يجعل الشخص يشعر بسعادة بالغة وهي أجواء يتمنى كثيرون أن يعيشوا فيها، وعندما تتاح لنا هذة الفرصة لابد أن نكون سعداء ونهنئ من حالفه الحظ بالفوز، لأن التوفيق في النهاية من عند الله ونتمنى التوفيق للجميع.

مشاركة الخليجيين

وأكد فهد محمد جمعان الحراجين عضو بفريق الجدي، وهو مشارك من المملكة العربية السعودية، أن البطولة اجتذبت الخليجيين كثيراً، قائلاً: نحن من المشجعين لإقامة مثل هذه البطولات في رياضة “المقناص” لإحياء موروث الآباء والأجداد، متمنياً مشاركة أكثر للخليجيين حتى تصبح منافسات على مستوى دول الخليج، وبالتالي هذا من شأنه أن يثير البطولة أكثر.

وقال الحراجين: إن بطولة “القلايل” لها صدى كبير وصداها هو الذي جذبنا للمشاركة فيها، فقد اكتسبنا خبرات كثيرة وعشنا أجواءً ممتعة في المحمية، وهذا يكفينا لأن الهدف من المشاركة ليس فقط الفوز، بينما هناك أهداف أخرى كثيرة. وأضاف: البطولة متميزة على مستوى المنافسات، حيث إن منافساتها قوية جداً، وهناك عناصر من أصحاب الخبرات يشاركون في البطولة الحالية، ومن الطبيعي ان يكون هناك فائز وخاسر، ونحن نبارك لمن حالفه الحظ وتأهل للنهائيات، ونتمنى التوفيق لمن لم يحالفه الحظ في بطولات قادمة.

سمعة طيبة

وقال فيحان محمد العلوي الحربي (عضو بفريق الجدي وهو مشارك من المملكة العربية السعودية): إن بطولة “القلايل” انتشرت على مستوى الخليج والعالم بشكل كبير، ونتمنى أن تكون لدول الخليج مشاركة على مستوى الفرق، خاصة أن هناك كثيرين من أبناء الخليج يتمنون المشاركة في هذه البطولة، نظير ما حققته من سمعة طيبة، مشيراً إلى أن المتابعين لها في دول الخليج كُثر، حيث إن تغطيتها الإعلامية جيدة جداً، وتنظيمها أكثر من رائع واستعداداتها طيبة. وأضاف الحربي: إن جميع الفرق التي شاركت راضية تماماً عما حققته من نتائج، وذلك لأن الجميع خرج بمكاسب المشاركة، والعيش في الأجواء الجميلة والرائعة للبطولة.