الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

الجدي يتقدم بقوة لنهائي بطولة القلايل

عبدالعزيز الحمادي

حافظ فريق الجدي ولليوم الثاني على التوالي على التقدم على بقية فرق المجموعة الثانية المشاركة ضمن منافسات بطولة القلايل حيث تمكن من حصد 50 نقطة في اليوم الاول بصيد ظبي وحبارى وتمكن من تكرار النتيجة ذاتها في ثاني أيام المنافسة بعد صيده لظبي وحبارى وأصبح رصيده 100 نقطة هي مجموع ما حصده في يومين واذا ما واصل حصد النقاط بشكل يومي وهو ما يسعى ويصر عليه فانه سيتأهل لنهائي البطولة والتقدم نحو احراز لقب المسابقة للسنة الثانية على التوالي، فيما حل فريق العديد في المرتبة الثانية. من جهة أخرى ستبدأ فرق المجموعة نهاية غدا الإثنين وهو الرابع لهم بالخروج من المحمية بعد انتهاء منافساتهم لتبدأ الاستعدادات لاستقبال المجموعة الثالثة في الثلاثين من هذا الشهر.

هذا وقد أشادت اللجنة المنظمة بمستوى الفرق في المجموعة الثانية من حيث التزامها بالمعايير المطلوبة في تنظيم الفرق والبيوت وبيئة القنص وغيرها من المتطلبات التي تدخل ضمن التقييم العام للفرق وهو ما يشكل تطورا كذلك في مستوى البطولة بشكل عام. وأكدت اللجنة المنظمة أنه من خلال التقييم الذي تم على مخيمات الفرق بعد زيارتها الميدانية والاطلاع عليها تبين أن هناك اهتماما كبيرا من قبل أعضاء الفرق بمنازلهم وترتيبها كما كانت في الماضي وهو أمر جيد ويحسب لهم في التقييم خاصة وأن البطولة لا تهدف الى الصيد والقنص فقط بل تهدف أيضا الى أن تكون هناك معرفة من قبل المشاركين بكل تفاصيل الدقيقة التي تبدأ باختيار الموقع للنزول فيه ومن ثم تركيب الخيم وتعديلها بالطريقة المثلى التي تقي أصحابها تقلبات الجو وتوفر لهم الحماية من تقلباته مع الاهتمام بمجلس الضيوف وحسن استقبالهم وهذه أمور كان يمارسها القدماء في حياتهم بشكل اعتيادي أينما حلوا وارتحلوا.

سباق القوة

وحول ملاحظات بعض أعضاء الفرق من الارهاق الذي يصيب المتنافسين نظرا لعدم وجود راحة خلال الدخول الى المحمية وصعوبة نصب الخيام وتجهيز كل معدات الفرق أشارت اللجنة المنظمة الى أن المسابقة تعد بمثابة سباق حقيقي بين الفرق لبيان الاقوى منها والذي يستحق الفوز حيث يطلب منهم بناء البيوت بالطريقة المثلى وكذلك تجهيز معداتهم وتعديل جميع لوازمهم ومن ثم الانطلاق للصيد وهذه المتطلبات متعبة ومجهدة واللجنة المنظمة للبطولة تعرف ذلك ولكن شروط اقامتها تتطلب أن تتم كما كانت تمارس في القديم وهنا تكمن أهمية البطولة بأن تعيد الممارسات التقليدية القديمة ليقوم بها الشباب في هذا العصر وبذات الادوات التي كانت تستخدم قديما.

وقال راشد حصين العامري من لجنة الفعاليات والتجهيز ان عمل اللجنة يختلف من وقت لآخر أثناء انعقاد منافسات بطولة القلايل وذلك حسب احتياجات البطولة لافتا الى ان الفترة القادمة ستشهد ترتيبات وتجهيزات ضخمة استعداداً لانطلاق منافسات الدور النهائي الذي سيعقب تصفيات المجموعات الأربع في البطولة.

وتوقع راشد العامري ان تزداد حدة المنافسات في الأيام القادمة لتحديد هوية الفرق المتأهلة خاصة وان عدد البطاقات المتاحة للفرق (3) بطاقات فقط وذلك بعد ان تأهل فريق الشقب عن المجموعة الأولى لينتظر البقية لتأتي وتنافس هي الأخرى على لقب القلايل هذا العام.

واوضح راشد العامري ان فريق التجهيزات يساعد في اطلاق الطرائد داخل محمية العريق ميدان المنافسات كما يبذل أعضاء لجنة الفعاليات والتجهيز قصارى جهدهم في توفير كل ما يلزم من عوامل وأسباب لنجاح البطولة. ونوّه بالتواصل الدائم بين لجنة التجهيز وبقية اللجان الفرعية وغرفة العمليات بالبطولة وهو ما يحقق التكاملية والشمولية في توزيع الأدور والقيام بالمهام على أكمل ومنع الثغرات الادارية والتنظيمية عن طريق اعتماد نظام تقني حديث ومتطور في الاتصال ونظام إداري متوازن.