الأخبار › مقالات › اخر الأخبار› الأرشيف

إتمام الترتيبات النهائية لبطولة “القلايل” للصيد التقليدي

الدوحة في 28 يناير /قنا/ انتهت لجنة التجهيزات لبطولة “القلايل” للصيد  التقليدي والمزمع انطلاقها مطلع الأسبوع القادم، من كافة الترتيبات  النهائية الخاصة بالبطولة والتي شملت تجهيز الموقع والتنسيق مع الجهات  الرسمية بالدولة بما يخدم البطولة ويساعد في إنجاحها. وقال السيد خالد عبدالرحمن الكعبي رئيس لجنة التجهيزات ببطولة “القلايل” للصيد التقليدي إن اللجنة أنهت كافة الترتيبات والتجهيزات  بموقع البطولة التي ستبدأ فعاليتها في محمية العريق بجنوب قطر الأسبوع  القادم وتستمر حتى نهاية شهر فبراير، موضحا أن لجنة التجهيزات شكلت من  فريق متكامل من الشباب القطري. وأشار في تصريح له اليوم إلى أن معسكر البطولة يتكون من 9 قلاع كبيرة،  مجهزة بالكامل، من خلال توفير عدد من المعدات والأغراض اللازمة لتخرج  البطولة بأفضل المستويات، لافتا إلى أن اللجنة المنظمة للبطولة سعت إلى  أن تكون تلك القلاع ذات منظر عام جميل يتوافق مع ما تحوي المحمية من  مناظر طبيعية خلابة، حيث تحتوي بعض هذه القلاع على المكاتب الداخلية  للجان المنظمة. وأضاف أنه تم كذلك توفير 11 كابينة مجهزة بكامل معداتها، كما تم إنشاء 8 بيوت شعر للمشاركين، فضلا عن توفير الكهرباء والماء، وفي إضافة جديدة  هذا العام تم توفير 8 محلات تجارية. ولفت رئيس لجنة التجهيزات ببطولة “القلايل” إلى أنه تم تركيب 21 مظلة،  كما تم توصيل شبكة الانترنت في المعسكر، وتم تجهيز بيت شعر كبير مخصص  لاستقبال كبار الشخصيات، بالإضافة إلى 3 خيم كبيرة خصصت للاستقبال تحوي  مجلسا وجلسات عربية.  وعن وسائل التنقل في بطولة القلايل، أكد الكعبي أن هناك (8) سيارات  ذات دفع رباعي جاهزة للاستخدام، فضلا عن تجهيز (5) تيادر والتي خصصت  للمشاركين لتوفير الماء لكل فريق، كذلك تم الانتهاء من تجهيز منصة  التتويج، وتركيب الانترلوك للمساهمة في جمالية المحمية.أما بالنسبة لوسائل الاتصال فأشار إلى أن عدد أجهزة التترا التي وفرتها  اللجنة هي

(100) جهاز حديث تم استلامها من اللجنة الفنية، وسيحصل كل  فريق على (9) أجهزة لاسلكية، مؤكدا أن من شأن تلك الأجهزة أن تعمل على  توفير اتصالات مباشرة عالية الجودة بين اللجان المنظمة كافة والفرق  المشاركة. وأضاف: كذلك تم تقسيم الطرائد في المعسكر إلى 3 أقسام “الحباري” و”الظبي” و”الكراوين”، كما أنه تم توفير الحطب والماء والبترول والسجاد  ومكائن الكهرباء، فضلا عن تجهيز (8) اسطبلات لخيل المشاركين وأماكن  مخصصة للإبل.

وأكد السيد خالد عبدالرحمن الكعبي رئيس لجنة التجهيزات ببطولة “القلايل” للصيد التقليدي أن التنسيق بين كافة الجهات في الدولة أثمر عنه تسخير  كافة إمكانيات تلك الجهات، مؤكدا أنه تم التنسيق مع الهلال الأحمر  القطري للتواجد في المحمية طوال فترة البطولة، متوجها بالشكر للبلديات  المتعاونة مع البطولة كبلدية الريان وبلدية الكعرنانة. ونوه بأن أهم ما يميز النسخة الجديدة من بطولة القلايل لهذه العام، هو  خطوط الاتصال المتطورة التي تم تركيبها وتجهيزها بالبطولة، والتي من  شأنها أن تربط كافة الفرق بعضها مع بعض، كذلك تربط اللجنة المنظمة مع  الفرق. يذكر أن بطولة القلايل للصيد التقليدي تقام هذا العام للمرة الثالثة  على التوالي بهدف تسليط الضوء على مهارة القناص القطري في طرق الصيد  التقليدية الموروثة والمعروفة في الثقافة العربية والخليجية القطرية على  وجه الخصوص. ومن أهم ما يميز المنافسة، التي تقام في “القلايل” ضمن محمية طبيعية،  أنها تعتمد على طرق الصيد التقليدية، حيث يشترط على المتسابقين صيد أكبر  عدد من الطرائد وهي (الظبي والحبارى والكروان) والتي تقوم اللجنة  المنظمة للبطولة بتوفيرها للمتسابقين. وتهدف هذه البطولة إلى تشجيع الشباب القطري على ممارسة رياضة الصيد  والتي تعتبر إرثا عريقا متجذرا في هوية الحياة القطرية، وتسليط الضوء  على ما عرف عن أهل قطر بحبهم وشغفهم لهذه الهواية وهذه العادة العربية  الأصيلة التي تعتبر علامة بارزة في الثقافة العربية. كما تسعى البطولة إلى تعزيز وغرس هواية الصيد بالطرق القديمة في نفوس  الأبناء من باب الحرص على استدامة الموروث الشعبي الأصيل، وتقدير الحياة  الصحراوية وما تحويه من المهارات والحنكة والذكاء القيادي وفن التعايش  مع البيئة الحقيقية للمقناص والتعرف على أبجدياتها ومفرداتها الأدبية  والمعرفية. /قنا